الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية والنظام الأجرب

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية والنظام الأجرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

كالعادة جاء الرد سريعا على إعلان السلطة عن الهيئة التي ستشرف على الحوار الذي حدد بن صالح موضوعه الأوحد واختارت السلطة من يتولى الإشراف عليه وبعدها تقول بأنها لن تشارك فيه، والرد جاء من الشارع واضحا "ماكاش حوار مع العصابات".
الجمعة الثالثة والعشرون من الثورة السلمية كرست الفصل بين ساحتين، ساحة رسمت حدودها السلطة وحددت من يلعب فيها وضمن القواعد التي وضعتها، والساحة الأخرى فسيحة ممتدة عبر مختلف أرجاء الوطن وهي مفتوحة للجميع، يحتلها المتظاهرون المؤمنون بأن مصيرهم صار بأيديهم وأن الثورة السلمية سلاحهم الأمضى لإحباط كل المناورات التي تريد اغتيال حلمهم في بناء دول الحق والقانون.
عشية هذه الجمعة كشفت السلطة عن الوجوه التي ستتولى الإشراف على المونولوغ، وفي صباحها كان الرد جاهزا وبشعارات أعدت خصيصا للمناسبة، ولم يختلف الرد من مدينة إلى أخرى، وقد حاول بعض الذين أغوتهم فكرة الحوار بالطريقة التي طرحتها السلطة أن يتسلحوا بالشجاعة ويدافعوا عن خيارهم لكن الأمر لم يكن سهلا، وفي العاصمة سمع اسماعيل لالماس رأي الجزائريين في الخطوة التي أقدم عليها فذهب أبعد مما يقتضيه المنطق عندما أعلن انه لن يتحاور مع بن صالح وكأنه يريد أن يسوق فكرة أن السلطة لن تكون طرفا في الحوار لكن هيهات.
أما الجماعة الأخرى فقد اختارت الاحتماء بالشارع بعد أن شعرت بأن الجمعة ستجرف كل من يختار السير ضد التيار وذلك ما حدث، وعلى شاشات التلفزيون اكتشف الجزائريون أن بن جلول الذي كان يستعد لاصطحاب "المخلوقة" من تقرت إلى المدية تفاجأ بأنه مطلوب ليكون من وجوه الحوار لأن الجنوب يجب أن يكون ممثلا، والخلاصة أن الأمر يتعلق بتشكيل هيئة بمن حضر وإطلاق حوار كيفما اتفق.
وعلى الأرض ظهرت إجراءات التهدئة بلا مضمون، الشوارع محتلة من قبل الشرطة بلا مبرر، ومداخل العاصمة مغلقة بالحواجز الأمنية، ولم يكن لتشغيل الترامواي إلا معنى واحد، العاصمة للعاصميين فقط وهذه إشارة في الاتجاه المعاكس لحركة التاريخ، وروح الثورة، وحتى لادعاءات الخطاب الرسمي الحريص على الدولة ووحدة الشعب والوطن.
تجتهد السلطة في المراوغة وتحرق مزيدا من الوجوه، والخطوة التالية ستكون أكثر تعقيدا، وسيقل عدد المغامرين بالاقتراب من سلطة هي الآن تستحق ذلك الوصف الذي أطلقه عليها الجنرال محمد العماري عندما تحدث عن وضعهم في التسعينيات قائلا " لا أحد في العالم كان يريد الاقتراب منا، كنا نعامل وكأننا مصابون بالجرب".
الثورة جاءت لتطهر الجزائر من النظام الأجرب وستبلغ هدفها طالت الطريق أو قصرت.

 

شوهد المقال 313 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ النظام مريض وعلته ليست كورونا

نجيب بلحيمر الاعتقاد بأن كورونا التي أصابت عبد المجيد تبون هي مشكلة النظام السياسي خطأ في التشخيص قد يكون قاتلا. منذ الأيام الأولى بدأ التخبط في
image

خديجة الجمعة ـ الروح

خديجة الجمعة  هذه الروح تشتاق إليك ، تشتاق لرؤيا عينيك . تشتاق للجلوس معك . لتنطق اسمك بين كل الأسماء . وعاجباه!! منها تلك التي ترسم
image

وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

وجيدة حافي  المُنتسبون لقطاع التربية والتعليم أساتذة وإداريون يُطالبون السُلطات بوقف الدراسة لأجل مُحدد ، على الأقل حتى تنتهي هذه الفترة الحرجة التي تعرف تزايدا ملحوظا
image

علاء الأديب ـ رأي في بلاغة الشافعي..

علاء الأديب أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعه الـــدرر الشافعي. أرى أن الشافعي رحمه الله قد اخفق بلاغيا في اختيار مفردة فوق
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats