الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية والنظام الأجرب

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية والنظام الأجرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

كالعادة جاء الرد سريعا على إعلان السلطة عن الهيئة التي ستشرف على الحوار الذي حدد بن صالح موضوعه الأوحد واختارت السلطة من يتولى الإشراف عليه وبعدها تقول بأنها لن تشارك فيه، والرد جاء من الشارع واضحا "ماكاش حوار مع العصابات".
الجمعة الثالثة والعشرون من الثورة السلمية كرست الفصل بين ساحتين، ساحة رسمت حدودها السلطة وحددت من يلعب فيها وضمن القواعد التي وضعتها، والساحة الأخرى فسيحة ممتدة عبر مختلف أرجاء الوطن وهي مفتوحة للجميع، يحتلها المتظاهرون المؤمنون بأن مصيرهم صار بأيديهم وأن الثورة السلمية سلاحهم الأمضى لإحباط كل المناورات التي تريد اغتيال حلمهم في بناء دول الحق والقانون.
عشية هذه الجمعة كشفت السلطة عن الوجوه التي ستتولى الإشراف على المونولوغ، وفي صباحها كان الرد جاهزا وبشعارات أعدت خصيصا للمناسبة، ولم يختلف الرد من مدينة إلى أخرى، وقد حاول بعض الذين أغوتهم فكرة الحوار بالطريقة التي طرحتها السلطة أن يتسلحوا بالشجاعة ويدافعوا عن خيارهم لكن الأمر لم يكن سهلا، وفي العاصمة سمع اسماعيل لالماس رأي الجزائريين في الخطوة التي أقدم عليها فذهب أبعد مما يقتضيه المنطق عندما أعلن انه لن يتحاور مع بن صالح وكأنه يريد أن يسوق فكرة أن السلطة لن تكون طرفا في الحوار لكن هيهات.
أما الجماعة الأخرى فقد اختارت الاحتماء بالشارع بعد أن شعرت بأن الجمعة ستجرف كل من يختار السير ضد التيار وذلك ما حدث، وعلى شاشات التلفزيون اكتشف الجزائريون أن بن جلول الذي كان يستعد لاصطحاب "المخلوقة" من تقرت إلى المدية تفاجأ بأنه مطلوب ليكون من وجوه الحوار لأن الجنوب يجب أن يكون ممثلا، والخلاصة أن الأمر يتعلق بتشكيل هيئة بمن حضر وإطلاق حوار كيفما اتفق.
وعلى الأرض ظهرت إجراءات التهدئة بلا مضمون، الشوارع محتلة من قبل الشرطة بلا مبرر، ومداخل العاصمة مغلقة بالحواجز الأمنية، ولم يكن لتشغيل الترامواي إلا معنى واحد، العاصمة للعاصميين فقط وهذه إشارة في الاتجاه المعاكس لحركة التاريخ، وروح الثورة، وحتى لادعاءات الخطاب الرسمي الحريص على الدولة ووحدة الشعب والوطن.
تجتهد السلطة في المراوغة وتحرق مزيدا من الوجوه، والخطوة التالية ستكون أكثر تعقيدا، وسيقل عدد المغامرين بالاقتراب من سلطة هي الآن تستحق ذلك الوصف الذي أطلقه عليها الجنرال محمد العماري عندما تحدث عن وضعهم في التسعينيات قائلا " لا أحد في العالم كان يريد الاقتراب منا، كنا نعامل وكأننا مصابون بالجرب".
الثورة جاءت لتطهر الجزائر من النظام الأجرب وستبلغ هدفها طالت الطريق أو قصرت.

 

شوهد المقال 154 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون.. بورتريه الرئيس الجزائري الجديد .. الذي اصبح رئيسا للجزائر؟

د. رضوان بوجمعة  من هو عبد المجيد تبون؟ هنا استعادة عن "مرشح السلطة الفعلية" الذي "ينفّذ أجندة عصب وشبكات تريد أن تعيد إنتاج المنظومة،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار للتمديد للاستبداد

نجيب بلحيمر   بلغة المنتصر قدم الرئيس المعين عرض حوار مبهم لجهة سماها "الحراك" لا يجرؤ أحد على الحديث باسمها أو ادعاء تمثيلها، المتحدث يحسب نفسه
image

العربي فرحاتي ـ الحراك ..والوعود بالجنات النعيم

د. العربي فرحاتي  الندوة الصحفية للرئيس المنتخب من بعض الجزائريين - في إطار تجديد سلطة الأمر الواقع دستوريا- يبدو أنها كانت فرصة لاستدراك ما
image

سعيد لوصيف ـ لنتحدّث بهدوء هذه المرّة أيضا عن عنف النظام...

د. سعيد لوصيف   « Le malaise est effectivement inlassablement provoqué et subi en Algérie. Des pratiques sociales le prouvent à l’évidence. Elles animent
image

نوري دريس ـ لماذا لا يمكن للحراك ان يكون حزبا سياسيا..؟

د. نوري دريس   الحراك ليس هو انت واصدقائك في صفحة الفيسبوك او تويتر لي تشاركهم نفس الافكار و الايديولوجياالحراك هو موجة ثورية تضم ملايين الجزائريين. 
image

عثمان لحياني ـ في المدرسة والحوار

عثمان لحياني   الحراك مدرسة استوعب فيها الجزائريون دروس استدراك سريعة حول العقيدة السلمية ومكامن القوة وممكنات التغيير ، وجامعة سياسية تدربوا فيها حول الأسئلة
image

العياشي عنصر ـ الدعوة للحوار وكيفية التعامل معها !

 د. العياشي عنصر ان الدعوة التي وجهها السيد عبد المجيد تبون على المباشر للحراك من اجل الحوار في اول تصريح له بعد
image

يسين بوغازي ـ لماذا لا تعترف الأقلية السياسية بأخطائها الاستراتيجية ؟

  يسين بوغازي    لماذا لا تعترف الأقلية السياسية  أنها اقترفت من اخطاء الاستراتيجية في حق  الحراك واشهره  واختياره السياسي  ما
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats