الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ جمعة الولادة الثانية للجزائر

نجيب بلحيمر ـ جمعة الولادة الثانية للجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

ميلاد آخر للثورة السلمية التي أثبتت اليوم تجذرها في وعي الجزائريين كحركة تاريخية لا يمكن تجاوزها بصفقات سياسية تعقد في غفلة من الشعب، ولا يمكن وقفها بالتخويف أو بالدعاية والتضليل.
كل شيء كان جميلا في الجزائر اليوم، الملايين كانوا هم بهجة المدن، وبالأعلام الوطنية وصور الشهداء والأهازيج كانت الثورة تعلن عن نفسها وتذكر بمطالبها من يريدون إخمادها بالمراوغة والتهديد، وتخبر المراهنين على الوقت بخسرانهم المبين، تفصيل بسيط كان يشين الصورة المبهرة، هو تلك الشاحنات الزرقاء البائسة التي تم رصفها في شوارع العاصمة من أجل التضييق على السائرين في ميادين الحرية وشوارع الكرامة وهم يستردون فرحة الاستقلال الممزوجة بعناد الثورة من أولئك اللصوص الذين صادروا الاستقلال وحولوا الاحتفال به إلى كرنفالات بائسة تعكس رداءتهم وجهلهم.
في الجمعة العشرين سقطت الدعاية والإعلام المأجور، وسقط المبهتون، وتأكدنا مرة أخرى أن الحقيقة تمشي عارية في الشوارع والساحات، أما الذين اختاروا طريق الكذب والتزوير فمآلهم النسيان بعد أن تذهب سمومهم مع تلك الحسابات الوهمية التي أغرق بها فيسبوك من أجل وقف حركة التاريخ، لكن عبثا.
لقد شاءت الأقدار أن تكون الجمعة العشرون مقترنة بذكرى الاستقلال، وشاء النظام المستبد أن يقضي أحد رموز الثورة المجاهد لخضر بورقعة هذا اليوم المشهود في تاريخ الجزائر محبوسا في زنزانته، لكن الشعب أراد، وإرادته من إرادة الله، أن يجعل هذا اليوم مناسبة لتكريم لخضر بورقعة ورفعه إلى مقام علي يكاد يغبطه عليه الشهداء، فباسمه لهجت الألسن، وبحريته صاح الملايين عبر أنحاء الجزائر، وعلى الصدور حملت صورته جنبا إلى جنب مع صور الشهداء الأبرار، وهكذا كان التكريم والعرفان، وما نال من أرادوا تشويهه وإذلاله إلا الخزي وهم اليوم يكتشفون أن آلة الدعاية التي تنفق المليارات معطلة، وأن كل ما يدفع من أجل تضليل الجزائريين سيعود حسرة على من أنفقوه بعد أن يتأكد خسرانهم.
بعد هذا وذاك شاءت الحسابات السياسية أن تتوسط الجمعة العظيمة خطاب بن صالح وندوة السبت، وقد نسفت الأول ورسمت حدود الحركة للثانية، فمن لم يجد قراءة الشارع اليوم سيجد نفسه على هامش حركة التاريخ غدا، ومن تخلف عن لحظة الميلاد الجديد للجزائر فكأنه لم يكن.

 

شوهد المقال 457 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats