الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ جمعة الولادة الثانية للجزائر

نجيب بلحيمر ـ جمعة الولادة الثانية للجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

ميلاد آخر للثورة السلمية التي أثبتت اليوم تجذرها في وعي الجزائريين كحركة تاريخية لا يمكن تجاوزها بصفقات سياسية تعقد في غفلة من الشعب، ولا يمكن وقفها بالتخويف أو بالدعاية والتضليل.
كل شيء كان جميلا في الجزائر اليوم، الملايين كانوا هم بهجة المدن، وبالأعلام الوطنية وصور الشهداء والأهازيج كانت الثورة تعلن عن نفسها وتذكر بمطالبها من يريدون إخمادها بالمراوغة والتهديد، وتخبر المراهنين على الوقت بخسرانهم المبين، تفصيل بسيط كان يشين الصورة المبهرة، هو تلك الشاحنات الزرقاء البائسة التي تم رصفها في شوارع العاصمة من أجل التضييق على السائرين في ميادين الحرية وشوارع الكرامة وهم يستردون فرحة الاستقلال الممزوجة بعناد الثورة من أولئك اللصوص الذين صادروا الاستقلال وحولوا الاحتفال به إلى كرنفالات بائسة تعكس رداءتهم وجهلهم.
في الجمعة العشرين سقطت الدعاية والإعلام المأجور، وسقط المبهتون، وتأكدنا مرة أخرى أن الحقيقة تمشي عارية في الشوارع والساحات، أما الذين اختاروا طريق الكذب والتزوير فمآلهم النسيان بعد أن تذهب سمومهم مع تلك الحسابات الوهمية التي أغرق بها فيسبوك من أجل وقف حركة التاريخ، لكن عبثا.
لقد شاءت الأقدار أن تكون الجمعة العشرون مقترنة بذكرى الاستقلال، وشاء النظام المستبد أن يقضي أحد رموز الثورة المجاهد لخضر بورقعة هذا اليوم المشهود في تاريخ الجزائر محبوسا في زنزانته، لكن الشعب أراد، وإرادته من إرادة الله، أن يجعل هذا اليوم مناسبة لتكريم لخضر بورقعة ورفعه إلى مقام علي يكاد يغبطه عليه الشهداء، فباسمه لهجت الألسن، وبحريته صاح الملايين عبر أنحاء الجزائر، وعلى الصدور حملت صورته جنبا إلى جنب مع صور الشهداء الأبرار، وهكذا كان التكريم والعرفان، وما نال من أرادوا تشويهه وإذلاله إلا الخزي وهم اليوم يكتشفون أن آلة الدعاية التي تنفق المليارات معطلة، وأن كل ما يدفع من أجل تضليل الجزائريين سيعود حسرة على من أنفقوه بعد أن يتأكد خسرانهم.
بعد هذا وذاك شاءت الحسابات السياسية أن تتوسط الجمعة العظيمة خطاب بن صالح وندوة السبت، وقد نسفت الأول ورسمت حدود الحركة للثانية، فمن لم يجد قراءة الشارع اليوم سيجد نفسه على هامش حركة التاريخ غدا، ومن تخلف عن لحظة الميلاد الجديد للجزائر فكأنه لم يكن.

 

شوهد المقال 263 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats