الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ من البريد المركزي إلى جيجل.. الثورة واحدة

نجيب بلحيمر ـ من البريد المركزي إلى جيجل.. الثورة واحدة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

ماذا يعني أن تشارك في مسيرة في جيجل؟ يعني أنك مجبر على السير لمسافة تفوق ثمانية كيلومترات انطلاقا من أمام مقر البلدية وأن تطوف بشوارع المدينة وأحيائها في واحدة من أشق التظاهرات التي يمكن أن تجربها، الريتم هنا سريع، وعليك أن تحافظ عليه لمدة تقارب الساعتين في أجواء حارة مثل تلك التي طبعت هذه الجمعة، وأهم من ذلك ان هذه فرصة لمعاينة الثورة السلمية في مدينة بعيدة عن العاصمة خاصة بعدما أشيع أن الشعارات التي تنتقد رئيس الأركان وموقفه من مطالب الشعب هي شعارات تخص البريد المركزي بالعاصمة.
هنا لمست نفس التصميم والعزيمة، وعلى مدى قرابة ساعتين كانت الشعارات التي تتردد في شوارع العاصمة، وفي بقية مدن البلاد، هي ذاتها التي يرددها المشاركون في جيجل وهم من مشارب سياسية مختلفة، وبالحديث إلى الناس يتضح أن الثورة واحدة وأهدافها واحدة، لقد تبلور الإجماع على المطالبة بتغيير النظام بشكل عميق وحقيقي، والإصرار على المضي قدما في هذه المسيرات في الأيام القادمة إلى غاية تحقيق الهدف وهو بناء الجزائر الجديدة.
سألت أحد المتظاهرين عن هذه الشعارات فقال لي الأمور واضحة تماما، لقد تبين لنا أن هناك محاولة للالتفاف على مطالبنا المشروعة ولن نسمح بذلك، ما ينتقدونه هنا، كما في بقية مناطق البلاد، هو الموقف المعلن لرئيس الأركان والذي يعتبرون انه يدفع في اتجاه تمديد عمر النظام القائم مع التشديد على أن مؤسسة الجيش تبقى من الشعب وملكا له، ثم إنهم رافضون تماما لإجراء الانتخابات في الظروف الحالية بوجود بن صالح وبدوي. 
خرجت من العاصمة اتحسس صوت الثورة السلمية في مدينة لم يشفع لها موقعها المطل على البحر فبقيت مصنفة ضمن المناطق المعزولة ، فشعرت وأنا أسير وسط الجموع الحاشدة أنني حملت صوت العاصمة في داخلي، نعم كنت في جيجل وسمعت الهتافات التي سمعتها في البريد المركزي وساحة أول ماي وساحة أودان وساحة الشهداء، هي نفسها، فأيقنت أن الجزائر واحدة، وأن الثورة واحدة ولو كره سكان فيسبوك.

 

شوهد المقال 452 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats