الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

لن تكون هناك انتخابات في الرابع جويلية القادم، كان هذا قرار الشعب الجزائري السيد، ومهما تكن المبررات التي ستساق لعدم إجراء الانتخابات فإن الأولى بنا أن نبدأ العمل من الآن لصياغة الحل الذي يجنبنا إهدار مزيد من الوقت، فما سمي بالخيار الدستوري أظهر قصوره، وتخوين من كان يدعو إلى حل سياسي وقذفه بتهمة التآمر على الجيش بالزج به في السياسة أظهر تهافت الخطاب الرسمي، وفشل الأساليب القديمة في إدارة مثل هذه الأوضاع الحساسة.
تنظيم انتخابات ليس مسألة لوجيستيك، وقد أكدت السلطات العمومية قبل فترة بأنها جاهزة تماما لتنظيم الاقتراع، لكنه مسألة سياسية في المقام الأول، وعندما نزل الشعب الجزائري إلى الشوارع في 22 فيفري معلنا رفضه للعهدة الخامسة لم يكن ضد مبدأ الانتخاب بل كان ضد الانتخاب الذي يكرس وضعا غير شرعي وغير طبيعي، وهذا هو المبدأ الذي حكم موقفه من انتخابات 4 جويلية التي ناضل من أجل إسقاطها.
هناك أمر لا يجوز إغفاله، وهو أن التمسك بما يسمى الخيار الدستوري أضاع علينا وقتا ثمينا كان يجب استغلاله من أجل التقدم في صياغة حل يتفق عليه الجزائريون ويكون منطلقا لعملية بناء الدولة على أسس جديدة، وعلينا أن نفهم الآن اننا سنضطر إلى الابتعاد عن الدستور بطريقة أو بأخرى لأن الحل لا يوجد في الدستور، ولو استمعنا إلى ما طرح من مبادرات وأفكار بهدوء بعيدا عن التخوين والاتهامات لكنا قد تقدمنا كثيرا على طريق الحل، ثم إن المبررات التي سيقت لرفض الحل السياسي لا تقنع أحدا في الداخل أو الخارج وعلينا أن نكف عن البحث عن تبرير لخيارات غير شعبية وغير عقلانية.
إن المطلوب الآن هو أن نغير منهجية التعامل مع الوضع، والفشل في إيجاد حل من داخل الدستور يشير بوضوح إلى أن المجتمع تجاوز هذا النص القانوني الذي وضع في ظروف معروفة ومن أجل أهداف سلطوية لا علاقة لها ببناء الدولة، وهذا يحيلنا إلى أولوية المرحلة المقبلة وهو وضع أسس متينة لبناء الدولة وسيكون دستور جديد من ضمن هذه الأسس بكل تأكيد، وحتى إن كانت هناك خلافات حول كيفية إطلاق هذه العملية فإن الإجماع حاصل على أن تغييرا عميقا وحقيقيا لنظام الحكم هو وحده من يستجيب لطموحات الجزائريين.

 

شوهد المقال 239 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats