الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

لن تكون هناك انتخابات في الرابع جويلية القادم، كان هذا قرار الشعب الجزائري السيد، ومهما تكن المبررات التي ستساق لعدم إجراء الانتخابات فإن الأولى بنا أن نبدأ العمل من الآن لصياغة الحل الذي يجنبنا إهدار مزيد من الوقت، فما سمي بالخيار الدستوري أظهر قصوره، وتخوين من كان يدعو إلى حل سياسي وقذفه بتهمة التآمر على الجيش بالزج به في السياسة أظهر تهافت الخطاب الرسمي، وفشل الأساليب القديمة في إدارة مثل هذه الأوضاع الحساسة.
تنظيم انتخابات ليس مسألة لوجيستيك، وقد أكدت السلطات العمومية قبل فترة بأنها جاهزة تماما لتنظيم الاقتراع، لكنه مسألة سياسية في المقام الأول، وعندما نزل الشعب الجزائري إلى الشوارع في 22 فيفري معلنا رفضه للعهدة الخامسة لم يكن ضد مبدأ الانتخاب بل كان ضد الانتخاب الذي يكرس وضعا غير شرعي وغير طبيعي، وهذا هو المبدأ الذي حكم موقفه من انتخابات 4 جويلية التي ناضل من أجل إسقاطها.
هناك أمر لا يجوز إغفاله، وهو أن التمسك بما يسمى الخيار الدستوري أضاع علينا وقتا ثمينا كان يجب استغلاله من أجل التقدم في صياغة حل يتفق عليه الجزائريون ويكون منطلقا لعملية بناء الدولة على أسس جديدة، وعلينا أن نفهم الآن اننا سنضطر إلى الابتعاد عن الدستور بطريقة أو بأخرى لأن الحل لا يوجد في الدستور، ولو استمعنا إلى ما طرح من مبادرات وأفكار بهدوء بعيدا عن التخوين والاتهامات لكنا قد تقدمنا كثيرا على طريق الحل، ثم إن المبررات التي سيقت لرفض الحل السياسي لا تقنع أحدا في الداخل أو الخارج وعلينا أن نكف عن البحث عن تبرير لخيارات غير شعبية وغير عقلانية.
إن المطلوب الآن هو أن نغير منهجية التعامل مع الوضع، والفشل في إيجاد حل من داخل الدستور يشير بوضوح إلى أن المجتمع تجاوز هذا النص القانوني الذي وضع في ظروف معروفة ومن أجل أهداف سلطوية لا علاقة لها ببناء الدولة، وهذا يحيلنا إلى أولوية المرحلة المقبلة وهو وضع أسس متينة لبناء الدولة وسيكون دستور جديد من ضمن هذه الأسس بكل تأكيد، وحتى إن كانت هناك خلافات حول كيفية إطلاق هذه العملية فإن الإجماع حاصل على أن تغييرا عميقا وحقيقيا لنظام الحكم هو وحده من يستجيب لطموحات الجزائريين.

 

شوهد المقال 157 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats