الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الشعب يسمو على الدستور ويسقط خيار القمع

نجيب بلحيمر ـ الشعب يسمو على الدستور ويسقط خيار القمع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

في الجمعة الثامنة أسقط الجزائريون الحل الذي تريد السلطة فرضه والمتمثل في تنظيم 
انتخابات شكلية تحت إشراف وجوه العهد البوتفليقي، وأثبتوا انهم لا يلقون بالا لحديث الأيادي الأجنبية والتخويف بالانزلاق نحو العنف.
هذه الجمعة ميزها قرار واضح بإجهاض الثورة السلمية للشعب الجزائري، وقد تجلى هذا القرار من خلال اللجوء إلى القمع والذي بدأ يوم الثلاثاء الماضي ضد طلاب الجامعات، ثم انتقل إلى محاولة لتحجيم مسيرات الجمعة في العاصمة، لما لها من رمزية، بمنع الجزائريين من دخول عاصمة بلادهم التي تعرضت أمس لحصار حقيقي وهناك شهادات كثيرة عن المعاناة التي تسبب فيها هذا القرار غير القانوني وغير الدستوري باعتبار انه يمثل اعتداء على حرية التنقل، وقد تعزز هذا الإجراء بمحاولة الشرطة اليوم احتلال البريد المركزي ( لرمزيته أيضا) ومنع المتظاهرين من الوصول إليه، لكن هذه المحاولات أفشلها المتظاهرون بتصميمهم على مواصلة التظاهر سلميا كما فعلوا خلال الشهرين الماضيين.
قرار اللجوء إلى القمع مرتبط بشكل مباشر بالموقف الذي عبر عنه رئيس أركان الجيش يوم الثلاثاء الماضي والذي تضمن تأكيدا على أن الحل الذي سيتم فرضه هو تنظيم انتخابات بعد ثلاثة شهور بإشراف هؤلاء الذين يطالب الشعب برحيلهم فورا، وهذا يعطينا صورة واضحة على النظام الذي يتصرف كجسم واحد منسجم بعيدا عن الروايات التي تروجها الأبواق الإعلامية للسلطة من أجل تضليل الناس وإنهاء هذه الثورة الشعبية السلمية دون تحقيق أي تقدم على مسار التغيير الذي يطالب به الجزائريون.
لقد كان متوقعا من البداية أن يتم اللجوء إلى هذا الخيار لأن مظاهرات اليوم حملت ردا صريحا على السلطة الفعلية، وخلاصة الرد: "انتخاباتكم لا تعنينا وعلى النظام أن يرحل وقصصكم عن الأيادي الأجنبية لا تقنعنا وتهديداتكم المبطنة لا تخيفنا".
بيان الشرطة الذي صدر اليوم جاء كمحاولة لتمرير الروايات المتضاربة والمضطربة للسلطة والتي استعملت منذ 22 فيفري من أجل كسر عزيمة الجزائريين، وفي هذا البيان يمكن أن نلاحظ هذا الخليط بين التخويف بالعودة إلى أزمة التسعينيات، والإشارة إلى الأيادي الأجنبية، وتبرير القمع بالقول إن المظاهرات لا يجب أن تعطل المرفق العام مع محاولة لتبرير حصار العاصمة، وكل هذا الخليط يقدم صورة واضحة عن حالة التخبط التي تعيشها السلطة بعد أن لمست تصميم الجزائريين على المضي قدما على طريق التغيير السلمي، ومباشرة بعد صدور بيان الشرطة بدأت عمليات تفريق المتظاهريين السلميين بالاستعمال المفرط وغير المبرر للغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
حماية المتظاهرين السلميين وضمان أمن الأشخاص والممتلكات هو من صميم مهام الشرطة وسائر أجهزة الأمن، وكل المعلومات التي قدمها بيان الشرطة تعنيها هي وعليها أن تقوم بما يجب لمواجهة كل الأخطار، أما نشرها فمحاولة متكررة ويائسة لإنهاء الثورة الشعبية السلمية، وهو أمر أثبتت الأسابيع الماضية فشله.
هذه الجمعة وضعت الشعب فوق دستور تعرض للاغتصاب أكثر من مرة، وكل حل يتجاهل هذه الحقيقة سيكون إصرارا على السير على طريق الخطأ مع كل ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة على مستقبل البلاد.

 

شوهد المقال 158 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل
image

أحمد حمادة ـ موسكو وسياسة الخداع والتضليل..

العقيد أحمد حمادة * لقد اتسمت السياسة الروسية بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي بنفس السياسة السابقة التي تدعم الأنظمة الشمولية، ورسخ هذه السياسة وصول بوتين الذي
image

نوري دريس ـ خدام الدولة و خدام النظام، وخدام نفسو...اويحيى

د.نوري دريس   سجن أويحي هو درس لهؤلاء ااسياسيين الذين يتلونون مع ايديولوجية المرحلة، و يوالون سيد اللحظة، و يقدمون ذلك كشكل من أشكال خدمة
image

يسين بوغازي ـ شجون التاريخ الحراشي!

  يسين بوغازي   عجيبا غريبا تاريخ  - مقاطعة الحراش القديم - ذاك النائم على وسدائد الشرق من العاصمة ،عجيبا  في
image

رضوان بوجمعة ـ أحمد اويحيى... من إعلان فشل الحوار إلى سجن الحراش

د.رضوان بوجمعة  أحمد أويحيى هذا الرجل الذي كتب في حقه الكثير من الصحفيين و الصحفيات ومدراء المؤسسات الإعلامية الآلاف من المقالات التي تصفه بأنه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats