الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الشعب يسمو على الدستور ويسقط خيار القمع

نجيب بلحيمر ـ الشعب يسمو على الدستور ويسقط خيار القمع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

في الجمعة الثامنة أسقط الجزائريون الحل الذي تريد السلطة فرضه والمتمثل في تنظيم 
انتخابات شكلية تحت إشراف وجوه العهد البوتفليقي، وأثبتوا انهم لا يلقون بالا لحديث الأيادي الأجنبية والتخويف بالانزلاق نحو العنف.
هذه الجمعة ميزها قرار واضح بإجهاض الثورة السلمية للشعب الجزائري، وقد تجلى هذا القرار من خلال اللجوء إلى القمع والذي بدأ يوم الثلاثاء الماضي ضد طلاب الجامعات، ثم انتقل إلى محاولة لتحجيم مسيرات الجمعة في العاصمة، لما لها من رمزية، بمنع الجزائريين من دخول عاصمة بلادهم التي تعرضت أمس لحصار حقيقي وهناك شهادات كثيرة عن المعاناة التي تسبب فيها هذا القرار غير القانوني وغير الدستوري باعتبار انه يمثل اعتداء على حرية التنقل، وقد تعزز هذا الإجراء بمحاولة الشرطة اليوم احتلال البريد المركزي ( لرمزيته أيضا) ومنع المتظاهرين من الوصول إليه، لكن هذه المحاولات أفشلها المتظاهرون بتصميمهم على مواصلة التظاهر سلميا كما فعلوا خلال الشهرين الماضيين.
قرار اللجوء إلى القمع مرتبط بشكل مباشر بالموقف الذي عبر عنه رئيس أركان الجيش يوم الثلاثاء الماضي والذي تضمن تأكيدا على أن الحل الذي سيتم فرضه هو تنظيم انتخابات بعد ثلاثة شهور بإشراف هؤلاء الذين يطالب الشعب برحيلهم فورا، وهذا يعطينا صورة واضحة على النظام الذي يتصرف كجسم واحد منسجم بعيدا عن الروايات التي تروجها الأبواق الإعلامية للسلطة من أجل تضليل الناس وإنهاء هذه الثورة الشعبية السلمية دون تحقيق أي تقدم على مسار التغيير الذي يطالب به الجزائريون.
لقد كان متوقعا من البداية أن يتم اللجوء إلى هذا الخيار لأن مظاهرات اليوم حملت ردا صريحا على السلطة الفعلية، وخلاصة الرد: "انتخاباتكم لا تعنينا وعلى النظام أن يرحل وقصصكم عن الأيادي الأجنبية لا تقنعنا وتهديداتكم المبطنة لا تخيفنا".
بيان الشرطة الذي صدر اليوم جاء كمحاولة لتمرير الروايات المتضاربة والمضطربة للسلطة والتي استعملت منذ 22 فيفري من أجل كسر عزيمة الجزائريين، وفي هذا البيان يمكن أن نلاحظ هذا الخليط بين التخويف بالعودة إلى أزمة التسعينيات، والإشارة إلى الأيادي الأجنبية، وتبرير القمع بالقول إن المظاهرات لا يجب أن تعطل المرفق العام مع محاولة لتبرير حصار العاصمة، وكل هذا الخليط يقدم صورة واضحة عن حالة التخبط التي تعيشها السلطة بعد أن لمست تصميم الجزائريين على المضي قدما على طريق التغيير السلمي، ومباشرة بعد صدور بيان الشرطة بدأت عمليات تفريق المتظاهريين السلميين بالاستعمال المفرط وغير المبرر للغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
حماية المتظاهرين السلميين وضمان أمن الأشخاص والممتلكات هو من صميم مهام الشرطة وسائر أجهزة الأمن، وكل المعلومات التي قدمها بيان الشرطة تعنيها هي وعليها أن تقوم بما يجب لمواجهة كل الأخطار، أما نشرها فمحاولة متكررة ويائسة لإنهاء الثورة الشعبية السلمية، وهو أمر أثبتت الأسابيع الماضية فشله.
هذه الجمعة وضعت الشعب فوق دستور تعرض للاغتصاب أكثر من مرة، وكل حل يتجاهل هذه الحقيقة سيكون إصرارا على السير على طريق الخطأ مع كل ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة على مستقبل البلاد.

 

شوهد المقال 67 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats