الرئيسية | الإفتتاحية | سامي خليل ـ تقدير موقف من الحراك الشعبي

سامي خليل ـ تقدير موقف من الحراك الشعبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سامي خليل 

 


كارلو ساباتيني إحدى الشخصيات المحورية في رائعة جيوسيبي طومازي دي لامبدوزا "الفهد the guepard " قال لعمه الأمير كورادو غايبا و هو بصدد الإلتحاق بقوات غاريبالدي، رغم أن إنتصار هذا الأخير يعني نهاية الملكية و إعلان الجمهورية ، "إذا لم ننخرط في هذا الحراك سيحتمون علينا الجمهورية و إذا أدرنا أن يبقى كل شيء على ما هو يجب أن يتغير كل شيء" مواصلا "يجب أن نتحكم في الثورة القادمة من داخلها و نسخرها للحفاظ على مصالحنا"

 

مسارات عديدة متوازية و متزامنة فرضت نفسها علينا في الأسابيع الأخيرة بما تحمله من خيارات فردية صعبة. المشاركة أم المقاطعة ؟ لا للعهدة الخامسة أم لا للنظام الإيفياني ؟ المرشح التوافقي أم المرشح الحزبي ؟ تأجيل الإنتخابات أم إجراءها في وقتها ؟ المقاطعة السلبية أم المقاطعة العملية ؟ عصف ذهني يكاد يذهب بالعقل. لكن هناك حكمة شعبية تقول "كي تغيبلك أرجع للبوزة" أو كما يقول الأنجلوساكسون "عد إلى الأساسيات".

 


1. نظام وظيفي يخدم المصالح الرأسمالية الدولية مقابل الإستمرار. هذه المصالح تتلخص في إدماج المنظومة السياسية و الإقتصادية و الأمنية و الثقافية في بوتقة النظام الدولي الصهيوـرأسمالي.

 

2. طبقة سياسية (مابعد 1990) تشكلت غالبيتها في مخابر النظام.

3. مجتمع معطل في عمومه بعد عقود من التحطيم الممنهج الذي تعرض له.

4. نخب عميلة متحالفة مع النظام الوظيفي.

5. جيوب من الحركات المقاومية المعزولة عن الشعب.

6. صراع حضاري كامن و مزمن بين كتلة وطنية اسلامية تشكل الاغلبية و لا تملك شيئا و اقلية علمانية فرانكوفيلية لا دينية تملك كل شيء.

اوكي هذا نعرفه ماذا بعد ؟

مساءلة الواقع تنطلق اساسا من قناعاتنا الذاتية و مصفوفة القيم التي ندافع عنها و لن يختلف الامر اذا قيمنا التطورات الاخيرة منذ الاعلان عن إجراء انتخابات افريل و اعادة ترشيح رئيس النظام الوظيفي.

كأحد المؤمنين بالمشروع الوطني الاسلامي المناهض لكل اشكال الهيمنة و التسلط و الذي يريد استكمال مشروع استرجاع السيادة الوطنية الذي وادته تفاهمات ما يسمى بالاستقلال المشروط اعتقد ان الحراك الحالي بغض النظر عن مشروعيته و اهميته التي لا يجادل فيها عاقل يحتم علينا طرح بعض التساؤلات المحرجة و مواجهة انفسنا ببعض الحقائق المزعجة نفسيا لتجاوز هيمنة العواطف الجياشة على تصرفاتنا و مواقفنا.

لنبدأ بحقيقة بسيطة جدا : الازمة لم تبدأ في افريل ١٩٩٩ لما عين مرشح الدافيست و قتلة العشرية السوداء عبد العزيز بوتفليقة كرئيس للعصابة مقابل ضمانات بعدم المتابعة القانونية أمام المحاكم الدولية و دفن ملف المحرقة على اساس قاعدة عفا الله عما سلف و البدأ في عملية اعادة هندسة المجتمع لاستئصال منابع التطرف كما يصفوها من المناهج الدراسية و الدينية و الثقافية تخت رعاية الكراسك و برقابة فرنسية لصيقة. عشرون سنة بعد ذلك و اربع عهدات من الفوضى و الجنون و المجون و التعدي على الدستور/الخرقة و اغتيال العقل الجزائري و قلب الجزائر سافلها على عافلها نجد انفسنا امام تسونامي شعبي ينادي بلا للعهدة الخامسة. تسونامي جاء هكذا دون سابق انذار و بعد ايام قلائل من الشحن على السوشل ميديا ليفرض نفسه كإحدى العلامات الفارقة في تاريخ الجزائر الحديث. كأن زرا سحريا ضُغط لتبدأ العجلة تدور. الجماهير كانت نفسيا مستعدة و ايا كانت الجهة التي دعت للحراك المؤكد انها قرات جيدا المشهد و اختارت توقيت النداء بذكاء استراتيجي مبهر.

ماذا نعمل ازاء هذا الحراك ؟

لنفترض ان فلول توفيق و اذرعه دولتهم الاستئصالية وراء هذا الحراك. أُفضِّل التوقف عن الجدال في هذا الموضوع مؤقتا و التركيز على مواكبة الحراك بكل مسؤولية و الاشتراك بقدر المستطاع في تنظيمه و حمايته من الاختراق و الاختطاف و لما لا افشال اجندة الطرف الذي نخاله يقف وراءه لاهداف لا تخدم المصلحة العامة. هناك لحظات تاريخية لا مكان لخيار الحياد فيها مهما كانت تحفظاتنا لأن القوى التي تنشط في الميدان اذا كانت جدلا تتكون من خصومنا فهي ستدسونا باقدامها اذا نجحت في خططها. نقطة اخرى مهمة يجب التطرق اليها : لا يمكن لهذه القوى ان تخدع الشعب لمدة طويلة و ما أن تبدأ مرحلة طرح تصورات حل الازمة بما تتضمنه من صراع حول المشروع الحضاري ستنكشف الاوراق كلها. الرغبة في التغيير عارمة فإما نتبناها و نكون ايجابيين في التعامل معها و نقنع الناس باطروحاتنا و إما سنجد انفسنا في موقف الحليف غير المباشر للعصابة الحاكمة.

هل لدينا الوسائل للتأثير على الحراك؟

ماديا لا بكل تاكيد لكن فكريا و روحيا و وجدانيا نعم. قوة الفكرة هي السلاح الآن و ليس المال. النقاش الدائر يهدف لربح عقول و قلوب الجزائريين و اي تردد او سلبية ستكون عواقبهما كارثية اثناء مفاوضات المرحلة الانتقالية التي ستشهد المتاجرة بالحراك. يجب تصعيد قيادات و تحضيرها لمواعيد ما بعد وأد الخامسة. قد تكون لدى دولة توفيق العميقة ملايير الدولارات و مئات الحواضن الاعلامية لكن لا سبيل لنا الا ان نحاول و نمنعها من السطو على ارادة الشعب مرة اخرى. فيديو واحد قد يتغلب على قناة تلفزيونية كاملة. المهم الصدق ايها الاخوة.

اعود لمقدمة المنشور و اسقاطاتها على واقعنا :

النظام الايفياني و لدواع ايديولوجية محضة (راس المال عندهم يخدم المشروع اولا و اخيرا) بارع في اعادة انتاج نفسه و ستحاول القوى الاكثر استئصالا فيه التحكم في الحراك و استخدامه للثأر من عار ٢٠١٥ دون المساس ببنية النظام ككل للحفاظ على استمراريته بوجوه جديدة. هنا نجد انفسنا امام قرار تاريخي : التموقع التكتيكي و كسب معركة الافكار او الانسحاب و الاكتفاء بدور المتفرج الذي سندفع ثمنه غاليا في حالة عودة آلة الاستئصال.

أخيرا : النخب الايفيانية المتجددة اذكى من النخب الوطنية السيادية و يجب ان نعترف بذلك ليس فقط بسبب إمكانياتها المادية و التنظيمية و الدعم الخارجي الذي تتلقاه انما بسبب اقتناعها بقدرتها على تحديد مصيرها بيدها و خلقها للظروف الموضوعية لفرض اجندتها بينما تغرق النخب الوطنية الاسلامية الحالمة في عسل التغيير على طبق من ذهب من جهة ما قد تخاف الله في هذا الشعب.

و الله من وراء القصد و هو يهدي السبيل.

 

 

 

شوهد المقال 1068 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats