الرئيسية | الإفتتاحية | عثمان لحياني ـ في لغة الحبل الأفعى .. رسالة بوتفليقة

عثمان لحياني ـ في لغة الحبل الأفعى .. رسالة بوتفليقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تخمة الإحباط التي حملتها رسالة الرئيس الى حكام الولايات لا تعكس مدلول الدفاع عن منجزات 20 سنة من "شق الطرق وتشييد المدن"، وقاموس الكلمات التي دبجت بها الرسالة تحيل الى سياق من الشك والريبة والتوجس والتحسس من كل شيىء ، وتعكس عقلا تمرغ طويلا في حقل المؤامرة ، فكرا وممارسة ، الى الحد الذي يجعل من كل حبل أفعى، ومن كل صوت مغاير خائنا وعميل ، ومن كل ناصح ضال ، ومن كل قارع جرس ناكر جحود ، ومن كل مجموعة متدبرة في الشأن العام خلية كامنة، ومن كل متدخل بالرأي مناور في نفسه حاجة.
لغة الفزع في الغالب هي لغة المتأزم المهزوم ، وهي لغة قلقة من آفاتها الشحن السلبي واثارة الغبار في صحراء قاحلة من الفكرة والتدبير والقدرة على التخطيط ، لغة تزرع الوهم وتحصد الغرور ، وتبعد عن الاقرار بالحقائق والنكبة ، وهي لغة تقترب من عوالم "الحانات" ، حيث يذهب العقل وتتقلص عضلة العقلانية . 
كان يمكن أن تكون هذه اللغة مقبولة عام 1999،في تلك السياقات والظروف، لكنها لم تعد مقبولة بعد 19 سنة ، لأن الاحتكام الى حساب عدد الجدران والطرق منطق يصلح في مساءلة البنائين وليس في تقييم منظومة حكم ، والارتكاز على قاموس القلق والشك والادانة المسبقة للآخر الذي يتقاسم نفس الفضاء المشترك ، تعني التهرب من مساءلة التاريخ ( ليس بمفهوم المحاكمة)، ويعني أن البلد ضيع مساره وتداخلت عليه الطرق ، وأخطأ في لحظة ما رجاله أيضا ، لا يوجد شخص يصلح لكل زمان ويفي باستحقاقات كل مرحلة.. جفت الأقلام ورفعت الصحف. 
الكلمات الواردة في رسالة الرئيس اليوم 
التناحر وكابوس الهمجية / قوى الشر والدمار/ الدوائر المتربصة / الخلايا الكامنة / تكالب/ تثبيط / النيل من عزيمة /مناورات سياسوية /النوايا المبيتة /يروجون لحاجة في نفس يعقوب /المغامرين /ثقافة النسيان/ النكران والجحود /معاول الهدم /الزج بالبلاد نحو المجهول/ طروحات مثبطة انهزامية / الآفات /طفيليات/مقاصد خبيثة/ممارسات مذمومة ومرفوضة /الرشوة والمحسوبية /البيروقراطية الجائرة / العناصر الضالة / تحقيق مآربها الآثمة/ المساس بمصداقية عمل السلطة / المرض العضال /مناورات فئة منحرفة / أنانية/ مصالحها الفئوية الدنيئة / روح الانهزامية /منطق التشكيك والتيئيس /تثبيط الهمم /المساس باستقرار مؤسسات الدولة / مآرب آثمة / تتربص بها في الداخل والخارج/المناورات الدنيئة والدسائس /المتفرج المترصد أو المتواطئ.
 

 

شوهد المقال 394 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats