الرئيسية | الإفتتاحية | عثمان لحياني ـ في لغة الحبل الأفعى .. رسالة بوتفليقة

عثمان لحياني ـ في لغة الحبل الأفعى .. رسالة بوتفليقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تخمة الإحباط التي حملتها رسالة الرئيس الى حكام الولايات لا تعكس مدلول الدفاع عن منجزات 20 سنة من "شق الطرق وتشييد المدن"، وقاموس الكلمات التي دبجت بها الرسالة تحيل الى سياق من الشك والريبة والتوجس والتحسس من كل شيىء ، وتعكس عقلا تمرغ طويلا في حقل المؤامرة ، فكرا وممارسة ، الى الحد الذي يجعل من كل حبل أفعى، ومن كل صوت مغاير خائنا وعميل ، ومن كل ناصح ضال ، ومن كل قارع جرس ناكر جحود ، ومن كل مجموعة متدبرة في الشأن العام خلية كامنة، ومن كل متدخل بالرأي مناور في نفسه حاجة.
لغة الفزع في الغالب هي لغة المتأزم المهزوم ، وهي لغة قلقة من آفاتها الشحن السلبي واثارة الغبار في صحراء قاحلة من الفكرة والتدبير والقدرة على التخطيط ، لغة تزرع الوهم وتحصد الغرور ، وتبعد عن الاقرار بالحقائق والنكبة ، وهي لغة تقترب من عوالم "الحانات" ، حيث يذهب العقل وتتقلص عضلة العقلانية . 
كان يمكن أن تكون هذه اللغة مقبولة عام 1999،في تلك السياقات والظروف، لكنها لم تعد مقبولة بعد 19 سنة ، لأن الاحتكام الى حساب عدد الجدران والطرق منطق يصلح في مساءلة البنائين وليس في تقييم منظومة حكم ، والارتكاز على قاموس القلق والشك والادانة المسبقة للآخر الذي يتقاسم نفس الفضاء المشترك ، تعني التهرب من مساءلة التاريخ ( ليس بمفهوم المحاكمة)، ويعني أن البلد ضيع مساره وتداخلت عليه الطرق ، وأخطأ في لحظة ما رجاله أيضا ، لا يوجد شخص يصلح لكل زمان ويفي باستحقاقات كل مرحلة.. جفت الأقلام ورفعت الصحف. 
الكلمات الواردة في رسالة الرئيس اليوم 
التناحر وكابوس الهمجية / قوى الشر والدمار/ الدوائر المتربصة / الخلايا الكامنة / تكالب/ تثبيط / النيل من عزيمة /مناورات سياسوية /النوايا المبيتة /يروجون لحاجة في نفس يعقوب /المغامرين /ثقافة النسيان/ النكران والجحود /معاول الهدم /الزج بالبلاد نحو المجهول/ طروحات مثبطة انهزامية / الآفات /طفيليات/مقاصد خبيثة/ممارسات مذمومة ومرفوضة /الرشوة والمحسوبية /البيروقراطية الجائرة / العناصر الضالة / تحقيق مآربها الآثمة/ المساس بمصداقية عمل السلطة / المرض العضال /مناورات فئة منحرفة / أنانية/ مصالحها الفئوية الدنيئة / روح الانهزامية /منطق التشكيك والتيئيس /تثبيط الهمم /المساس باستقرار مؤسسات الدولة / مآرب آثمة / تتربص بها في الداخل والخارج/المناورات الدنيئة والدسائس /المتفرج المترصد أو المتواطئ.
 

 

شوهد المقال 110 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats