الرئيسية | الإفتتاحية | عثمان لحياني ـ قول في قول حفتر

عثمان لحياني ـ قول في قول حفتر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
 عثمان لحياني
 
تصريحات حفتر وتهديده بنقل الحرب الى الحدود مع الجزائر مجانية وغير جدية ،حفتر لم يستطع تأمين معقله ولم يحسم معاركه في بنغازي نفسها، لكنها رسائل ليست فقط للاستهلاك الداخلي،ولكنها رسائل بالوكالة عن أطراف اقليمية تدعم حفتر ، منزعجة من الموقف الجزائري الرافض لاقصاء الاسلاميين وجهة طرابلس من مساعي الحل في ليبيا وللتدخل الأجنبي وتقسيم ليبيا. 
لا يملك حفتر أية وسائل تمكنه من رصد الحدود ، وعليه فان الأطراف التي تمده بتقارير أو صور أو احداثيات عن تحركات الجيش الجزائري لتأمين الحدود ، هي المعنية مؤكدا بارسال هذه الرسائل السياسية باتجاه الجزائر .
 
حفتر يبحث عن رد رسمي من الحكومة الجزائرية ،وهذا الرد غاية في حد ذاته ، لكونه سيمكنه من مشروعية سياسية كمخاطب في مستوى الدولة الليبية ، ويكرسه كوصي على التراب الليبي، والحقيقة أنه دون ذلك ،والجزائر التي استقبلته في ديسمبر 2016 كشخصية ليبية مثلما استقبلت غريمه قائد عملية اليبيان المرصوص جحا ، لا أعتقد أنها ستمنحه هذا الشرف ، بحيث لا يمثل حفتر بالنسبة للجزائر نظيرا سياسيا بخلاف مجلس النواب او مجلس الدولة وحكومة المجلس الرئاسي.
الحكومة الجزائرية لا تخفي تعاونها مع أعيان القبائل ورؤساء البلديات الليبية الحدودية في الشق الاجتماعي ،لكنه أيضا ضمن تكتيكات تأمين الحدود ، في أكثر من مرة أعلنت الجزائر نقل مساعدات الى بلدات في أوباري وغدامس وغيرها ، ونقل ليبيين من سكان الحدود للعلاج في المذن الجزائرية على الحدود. 
قبل تصريحات حفتر ، كان طلال الميهوب رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب الليبي الذي يهيمن خفتر على مواقفه قد اصدر بيانا لرفض الزيارة التي قام بها عبد القادر مساهل في ماي 2017 الي أوباري وغات والزنتان وسبها ووصفها بانها تدخل في الشأن الليبي .
تصريحات حفتر هي اعادة انتاج نفس موقف الاستدراج الذي حدث في عام 2011 ، في قضية اتهام الجزائر بتوريد مرتزقة لصالح القذافي ،المسؤول في المجلس الانتقالي الليبي الذي أطلق نقلا عن جهات مغربية هذه الاتهامات ، أقر قبل أشهر في الجزائر خلال مشاركته في حوار الشخصيات الليبية أنه كان ضحية تضليل.

 

شوهد المقال 208 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

توضيح للرأي العام من الدكتور ناصر جابي ومنع رئيس جامعة باتنة له من تقديم محاضرته

د.ناصر جابي أشكر كل الذين عبروا عن تضامنهم معي، بعد منع محاضرتي في جامعة باتنة. من قبل رئيسها الذي يصر في تصريحه الأخير للشروق
image

بادية شكاط ـ إلا رسول الله يارُسل أمريكا

بادية شكاط  يبدو أنّ ماقاله السفير الإماراتي في واشنطن،بأنّ دول الخليج العربي ستتحول إلى العلمانية في غضون سنوات،نراه اليوم رأي العين،وهو يمشي ليس على
image

محمد مصطفى حابس ـ بعد تكريم مفسر القرآن للأمازيغية، هل آن الأوان لتكريم الامازيغي سيد اللغة العربية عالميا العلامة واللغوي الدكتور مازن المبارك

محمد مصطفى حابس فيما أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، هذا السبت بالجزائر العاصمة، بأول إصدار في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج
image

نعمان عبد الغني ـ التميز في الأداء الإداري لأكاديميات كرة القدم ....شرط النجاح

نعمان عبد الغني * إن نجاح الإدارة , في كل من المؤسسات التربوية , والمنظمات أو الهيئات الرياضية , إنما يعود سببه إلى تقدم
image

حيدوسي رابح ـ قبل الميلاد

 حيدوسي رابح ـ  الجزائر          الموت مؤجل والميلاد سلالم . لموتك اينعت في اديم الروح ازهار ترش الألواح بعطرها .. الريح تذروه
image

محمد محمد علي جنيدي – بصائر سابحة

محمد محمد علي جنيدي – مصر يجري حتى استبد به التعب، فألقى بجسده تحت ظل شجرة تطل على كورنيش النيل، فانسكبت هنالك دموعه وفاضت أشجانه وكأنما
image

اليزيد قنيفي ـ عنصرية قاتلة..!!

اليزيد قنيفي  ما عبر عنه رسام الكاريكاتير "ديلام "في صحيفة "ليبارتي " مخجل ومؤسف ولا يمت بأية صلة لحرية الرأي والتعبير ،لأنّ هذا الرسم مُحمل
image

وليد بوعديلة ـ أصل الامازيغ..تاريخ الكنعانيين وتراثهم

د.وليد بوعديلة  يوجد رأي يعود بالأمازيغ إليه..تاريـــخ الكنــــعانيين وتراثهم وأســـاطيرهم  تحتفل الجزائر بالسنة الأمازيغية الجديدة، وتعيد كتابة تاريخ متصالح مع ذاتها وأمازيغيتها، ولان الجزائري يحتاج لعرفة هذا
image

نعمان عبد الغني ـ الفساد الرياضي

نعمان عبد الغني وضعت إمبراطورية كرة القدم في العالم لجنة معنية بالأخلاق مهمتها التحقيق في أي أمر مرتبط بالفساد الرياضي. ـ وفي العالم شطبت نتائج وهبطت أندية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats