الرئيسية | الإفتتاحية | جباب محمد نورالدين - المخاض قوى والمولود مجهول " الجزائر في اللحظات التاريخية "

جباب محمد نورالدين - المخاض قوى والمولود مجهول " الجزائر في اللحظات التاريخية "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 

د. جباب محمد نورالدين

 

 

الجزائر في هذه اللحظات التاريخية تعيش مخاضا حقيقيا والمولود قادم لا ريب فيه، لكن هل يكون أصيلا بهية الطلعة أم لقيطا بشعا مقطوع الصلة والجذور؟ إنه الرهان الحقيقي ولا يوجد غيره في هذه الحظة التاريخية التي تعرفها الجزائر .
إننا نعيش في هذه اللحظات التاريخية معركة التأسيس بكل ما تحمل كملة تأسيس من معاني ودلات سياسية واقتصادية وثقافية التي تحدد مستقبل الجزائر وخريطة الجزائر على مدى قرون  ، عندما نقول التأسيس ينبغي أن تحضر مفردات كثيرة مثل القطيعة مثل الاستمرار مثل التواصل إنها جدلية تاريخية كبيرة وحاسمة جدلية القطيعة والاستمرار على مستوى التاريخ وحتى على مستوى الجغرافيا،  هذه ليست انطباعات أو مخاوف أنها حقائق تطبخ على نار هادئة تقوم بها أطراف كثيرة ، فاعلون ومغامرون لهم قناعتهم الفكرية والسياسية و الأيديولوجية يعملون ويخططون لمستقبل الجزائر كما يرونها ويريدونها غير مبالين بالمجموعة الوطنية ولا بحقائق التاريخ ويتحدون حتى منطق الأشياء ، لاريب في ذلك ،نحن بصدد نشأة وطنية جزائرية جديدة لكن حقائق التاريخ ومنطق الأشياء يقول أن الجزائر هي مجموع أجزائها ولن تكون في نهاية المطاف ،ومهما ذهبت الأوهام بعيدا غير مجموعة أجزائها المكونة لها ، وبعبارة أوضح ،الجزائر لن تكون بربرية فقط ولن تكون عربية فقط ولن تكون إسلامية فقط، وأي جزء من أجزائها يفكر في الهيمنة او إقصاء بقية الأجزاء هو إعلان صريح ودعوة صريحة إلى الحرب الأهلية التي سوف يكون وقودها كل الجزائريين  ، لقد كانت لنا تجربة مرة في التسعينيات عندما اضطربت وارتبكت الأجزاء الموكوتة للهوية الجزائرية، لقد دخلنا في حرب أهلية خسرنا جميعا وخسرت الجزائر.
اليوم كل المؤشرات تؤكد أننا بصدد إعادة إنتاج نفس التجربة المرة لكن هذه المرة سوف يكون الثمن أضعافا وتصبح أزمة التسعينيات مجرد لعبة اطفال أمام الهول القادم.
في التسعينيات وجدنا بعض المؤسسات التي استطاعت، بما تملك من قوة وانضباط، الحفاظ على بقايا المجتمع ،فهي اليوم لم تعد تتوفر على نفس القوة والانضباط  ، وما يجب أن يعلمه الجميع أن الثمن لن يدفعه"الأسياد"الذين يشعلون فتيل الفتنة مثلما لم يدفعوه في أزمة التسعينيات بل خرجوا من الأزمة اكثر ثراء وأكثر المستفيدين، إنما من يدفع الثمن هم الأبرياء والبسطاء الذين ينجرون بدون وعي وراء هتافات وشعارات لا تخدم مصالحهم ولا تفصح عن تطلعاتهم وأحلاهم .
التاريخ سوف يضع مرة أخرى "النخبة" الجزائرية على المحك التي كانت عبر تاريخها الطويل تخون شعبها وتفر هاربة كلما ناداها التاريخ ، النخبة مطالبة اليوم بخلق "جدلية اجتماعية جديدة" تركيب جديد وعصري لمكونات الهوية الجزائرية .
 

 

شوهد المقال 240 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats