الرئيسية | الإفتتاحية | كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جزائرية 
 
أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل إختلافا بين ذكرأو أنثى،فقيرأوغني،أعجمي أوعربي ،أبيض أوأسود إلاّ في الأسماء،ولأنني أجدني سواء مع الوزير كما مع الأمير،مع أسمى جنرال كما مع  أدنى الرجال ،فإني أنسج وشاح هذا الخطاب لأحمي غذ بلادي،وهذا التراب،الذي إن شحّت الأنفس إفترشنا له الأهداب،وهذه الأرض التي إن حُجِبت الشمس أضأنا لها ألف شهاب. 
أيها الرئيس
قد طال على هذه البلاد الأمد،وهي ترتل قل هوالله أحد،الله الصمد عسى أن يمدها برجل رشيد ،لا تهمه سُرادقات العروش،ولا الدراهم ولا القروش ،رجل يكفيه أنه قد تولّى شعبا قد سلّمه روحه أمانة،ووثق أنه لا يستصيغ الخيانة،وقد كنتَ أنت رجاء هذا الشعب بعد أن عمّ بالبلاد البلاء،ولم يعد حتى للحجر فيها صبرعلى البقاء.وأمّا وقد أصابك مايصيب كل إنسان في دار الشقاء مِن قسوة المرض والداء،فإننا نتضرع لله لك بالشفاء،ونتمنى أن تنقد البلاد من طغاة قد أكثروا فيها الفساد،فتتخلّى عن منصبك لتنقد البلاد،وتترك لمن أوقدوا الحطب ذرات الرماد،أترك لهم عفن لحظات تخطف بنورها الأبصار،ثم تعميها عمّا تجري مِن تحتها الأنهار،أترك لهم حياة القصور من أجل رياضٍ في القبور،أترك لهم كل الأمور لأجل تجارةٍ لن تبور،أتركها وقل لِمن ساومك بالجحيم،أنك استعذت بالله أنك فيه تقيم. فلقد صار الجزائريون بك بعد الله يستغيثون،ولايريدون ناطحات سحاب ،ولا كاليفورنيا الموعودة من بعض الذئاب، ولا مصباح علاء الدين يسألونه فيلقَون في الحين الجواب،بل يسألون سيادتهم التي ذاقوا لأجلها ويلات العذاب ،وحرية الرأي التي سرقت منهم فصاروا لاجئين يتوسلون الأعتاب،ثم لهم رجاء أن تجعلهم يحيون بقوّتهم لجلب قوتِهم وما وهب لهم الوهاب ،مِن غير أن تكون أعين الأعداء عليه رقيبا ولا للأصحاب منه إلاّ ماارتضينا مِنه نصيبا .
ولكم  في الأخير من  جزائرية خالص تحية 

شوهد المقال 2380 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

اَمنة في 03:30 24.04.2017
avatar
السلام عليكم

اولا لماذا اخترتم لمقالكم هذه الصورة ؟ للإهانة ام ماذا ؟
لا نعتقد ان السيّد الرئيس بحاجة الى هذه الرسالة ...من أراد للجزائر خيرا يخدمها باخلاقه , بتفانيه في العمل , بالوفاء لعهد الشهداء , بالصبر والحكمة لتجاوز المحن وليس بخربشات تسيئ للحاكم ...عندما تنتهي عهدته الرئاسية يذهب بعد انتخاب رئيس جديد فاشرعي من الاَن في تحضير كلمات شكر وعرفان و مدح ووو للرئيس المنتظر ...مقرف
متتبع في 03:11 02.05.2017
avatar
والله قد ابهرتي بفصاحتكي BRAVO
جزائري في 09:23 04.06.2017
avatar
إلى آمنة:
هل مخاطبة الحاكم بالواقع إساءة له ؟
كيف تحكمين على أن الرئيس ليس بحاجة إللى هذه الرسالة ؟
من المخربش من يكتب حقائق وهي جزء من الواقع الجزائري أم من يدس رأسه في الرمل ثم يكتب ؟
بعد انتهاء عهدته سيذهب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل يؤدي حاليا (عهدته )؟؟؟؟
الوفاء للشهداء لا يكون برئاسة الجزائر من قبل رجل لا يتكلم ولا يقف ولا يباشر مهامه الدستورية
مقرف بل م................ما يكتب البعض عن تقديس حاكم لا يختلف اثنان أمه مريض .
المختار في 10:49 13.06.2017
avatar
هيت وحي ...فاقد الشيء ﻻ يعطيه فليستقيل أحسن له وللحديث فالعرب والجيش يجعلون كمية يفعلون فيه ما يشاؤون اللهم إن هذا منكر

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats