الرئيسية | الإفتتاحية | كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جزائرية 
 
أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل إختلافا بين ذكرأو أنثى،فقيرأوغني،أعجمي أوعربي ،أبيض أوأسود إلاّ في الأسماء،ولأنني أجدني سواء مع الوزير كما مع الأمير،مع أسمى جنرال كما مع  أدنى الرجال ،فإني أنسج وشاح هذا الخطاب لأحمي غذ بلادي،وهذا التراب،الذي إن شحّت الأنفس إفترشنا له الأهداب،وهذه الأرض التي إن حُجِبت الشمس أضأنا لها ألف شهاب. 
أيها الرئيس
قد طال على هذه البلاد الأمد،وهي ترتل قل هوالله أحد،الله الصمد عسى أن يمدها برجل رشيد ،لا تهمه سُرادقات العروش،ولا الدراهم ولا القروش ،رجل يكفيه أنه قد تولّى شعبا قد سلّمه روحه أمانة،ووثق أنه لا يستصيغ الخيانة،وقد كنتَ أنت رجاء هذا الشعب بعد أن عمّ بالبلاد البلاء،ولم يعد حتى للحجر فيها صبرعلى البقاء.وأمّا وقد أصابك مايصيب كل إنسان في دار الشقاء مِن قسوة المرض والداء،فإننا نتضرع لله لك بالشفاء،ونتمنى أن تنقد البلاد من طغاة قد أكثروا فيها الفساد،فتتخلّى عن منصبك لتنقد البلاد،وتترك لمن أوقدوا الحطب ذرات الرماد،أترك لهم عفن لحظات تخطف بنورها الأبصار،ثم تعميها عمّا تجري مِن تحتها الأنهار،أترك لهم حياة القصور من أجل رياضٍ في القبور،أترك لهم كل الأمور لأجل تجارةٍ لن تبور،أتركها وقل لِمن ساومك بالجحيم،أنك استعذت بالله أنك فيه تقيم. فلقد صار الجزائريون بك بعد الله يستغيثون،ولايريدون ناطحات سحاب ،ولا كاليفورنيا الموعودة من بعض الذئاب، ولا مصباح علاء الدين يسألونه فيلقَون في الحين الجواب،بل يسألون سيادتهم التي ذاقوا لأجلها ويلات العذاب ،وحرية الرأي التي سرقت منهم فصاروا لاجئين يتوسلون الأعتاب،ثم لهم رجاء أن تجعلهم يحيون بقوّتهم لجلب قوتِهم وما وهب لهم الوهاب ،مِن غير أن تكون أعين الأعداء عليه رقيبا ولا للأصحاب منه إلاّ ماارتضينا مِنه نصيبا .
ولكم  في الأخير من  جزائرية خالص تحية 

شوهد المقال 2504 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

اَمنة في 03:30 24.04.2017
avatar
السلام عليكم

اولا لماذا اخترتم لمقالكم هذه الصورة ؟ للإهانة ام ماذا ؟
لا نعتقد ان السيّد الرئيس بحاجة الى هذه الرسالة ...من أراد للجزائر خيرا يخدمها باخلاقه , بتفانيه في العمل , بالوفاء لعهد الشهداء , بالصبر والحكمة لتجاوز المحن وليس بخربشات تسيئ للحاكم ...عندما تنتهي عهدته الرئاسية يذهب بعد انتخاب رئيس جديد فاشرعي من الاَن في تحضير كلمات شكر وعرفان و مدح ووو للرئيس المنتظر ...مقرف
متتبع في 03:11 02.05.2017
avatar
والله قد ابهرتي بفصاحتكي BRAVO
جزائري في 09:23 04.06.2017
avatar
إلى آمنة:
هل مخاطبة الحاكم بالواقع إساءة له ؟
كيف تحكمين على أن الرئيس ليس بحاجة إللى هذه الرسالة ؟
من المخربش من يكتب حقائق وهي جزء من الواقع الجزائري أم من يدس رأسه في الرمل ثم يكتب ؟
بعد انتهاء عهدته سيذهب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل يؤدي حاليا (عهدته )؟؟؟؟
الوفاء للشهداء لا يكون برئاسة الجزائر من قبل رجل لا يتكلم ولا يقف ولا يباشر مهامه الدستورية
مقرف بل م................ما يكتب البعض عن تقديس حاكم لا يختلف اثنان أمه مريض .
المختار في 10:49 13.06.2017
avatar
هيت وحي ...فاقد الشيء ﻻ يعطيه فليستقيل أحسن له وللحديث فالعرب والجيش يجعلون كمية يفعلون فيه ما يشاؤون اللهم إن هذا منكر

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ رشيد طه… المُسافر خارج الأزمنة

 سعيد خطيبي   غالباً ما نبتلع تلك العبارة المكرّرة، التي تقول: «الرّاي وصل للعالمية»، دونما تفكيك لها، أو فهم صريح لما تُخفيه. يظهر على البعض
image

ناصر بن غيث ـ الاسلام الليبرالي .. قراءة برؤية جميلة

 الاسلام الليبرالي .. قراءة برؤية جميلة د. ناصر بن غيث المريكتب بتاريخ  2012-09-13   لماذا تخلفنا؟ سؤال قديم جديد سهل ممتنع ولعله أحد أصعب الأسئلة التي يمكن
image

المغرب والكعكة الفقودة

 فريد بوكاس  منذ اندلاع حراك الريف شمال المغرب، والدولة تتخبط في سياستها الداخلية والخارجية، باحثة عن مخرج بأقل الخسائر، لكن وللأسف لازال
image

مفدي زكريا..عندما تخونه الجزائر؟؟

د. وليد بوعديلة عندما يتجدد الاحتفال بلحظات هامة من الذاكرة الجزائرية على الجزائريين أن يتأملوا واقعهم وأحوالهم في جميع الميادين، لأجل قراءة واعية للمتغيرات التاريخية و
image

اسلام سلال ـ أمهات ساحة مايو والاختفاء القسري

اسلام سلال   في عام 1971 قام جنرال عسكري في الارجنتين يدعى خورخيه فيديلا بانقلاب عسكري وفي خلال ثلاثة اشهر اختفى الالاف من المواطنين
image

سعيد عبد القادر عبيكشي ـ الأفلام الوثائقية.. متعة التحيز المرغوب

د.سعيد عبد القادر عبيكشي يشاهد الكثير منا الأشرطة الوثائقية على اعتبار أنها جزء من منظومة تثقيفية ومعرفية، فهي تزيد من معارف الشخص وتطلعه على مجموعة
image

وفاة رمز الآهاليل الجزائري مولاي الصديق سليمان { مولاي تيمي }

  د. ميلود ولد الصديق  الواحة الحمراء تفقد ذاكرتها الحية وموسوعتها في الاهليل والتراث الشعبي. انتقل الى جوار خالقه أمس الثلاثاء السيد مولاي
image

وليد عبد الحي ـ من كتابي:إيران 2020(2)

 أ.د. وليد عبد الحي  الثقافة السياسية في المجتمع الإيراني:نقصد بالثقافة السياسية مجموع الاتجاهات والمعتقدات والمشاعر التي تشكل نظاما وتعطي معنى للعملية السياسية،وتقدم قواعد حاكمة لسلوك
image

عادل السرحان ـ رُفِعَ الغِطاءُ وانْكَشَفْ

  عادل السرحان             رُفِعَ الغِطاءُ وانْكَشَفْ وامْتازَ تَمْرٌ عَنْ حَشَفْ وَتَوَقَّدَتْ قِيَمُ العِراق ولاحَ يَوْمُ المُنعَطَفْ وازْدانَ صُبْحٌ بالْهِتافِ على الخِداعِ المؤتَلِفْ نحنُ العراقُ اذا
image

عبد العزيز بوباكير ـ تداعيات الأمير والإمام

  د. عبد العزيز بوباكير في كتاب للمؤلفة الانجليزية ليسلي بلانش "سيوف الجنة"The sabres of paradise صورة نادرة حفظها لنا التاريخ، لحسن الحظ، التقطت سنة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats