الرئيسية | الإفتتاحية | حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد

 

 

الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاه
للأسف في دزاير الجهاز البيرقراطي للدولة سمح بظهور هذه الفئة الإقطاعية من جديد وإخراجها من دهاليز التاريخ لتمارس من جديد الإقطاع والفساد في حق الجزائريين 
تتمثل هذه الفئة الجديدة من الاقطاعيين في موظفين داخل الإدارة العمومية يرون في المنصب الذي يشغلونه فرصة جيدة لتحقيق أحلامهم ومصالحهم ومجدهم خارج أطر القانون والقيم الاخلاقية
يتعسفون في استخدام الصلاحيات ويمارسون الميز والتمييز بين الموظفين يسيرون المؤسسة العامة أ المصلحة أو المفتشية وفقا لأمزجتهم واهوائهم ومصالحهم لا بما تنص عليه قوانين الجمهورية أو القطاع ... يزرعون الخوف والتهديد بين الموظفين ويغرون البعض الآخر بامتيازات وبقشيش من التسهيلات ليتمكنوا في الأخير من ممارسة أحلامهم وطموحاتهم وتحقيق مصالحهم الشخصية على حساب الموظف البسيط وعلى حساب تسيير الوظيفة المصلحة أو المفتشية بعيدا عن اي مسألة أو معارضة 
هذا النوع من الاقطاعيين الجدد الذين يمارسون الإقطاع الإداري من خلال الوشاية والشكامة لرؤسائهم التعسف في استعمال الصلاحيات و التمييز في المهام بين الموظفين والتهديد والمكائد البريقراطية لمرؤوسيه ..للأسف الشديد ينتشرون كالفطريات في الإدارة الجزائرية وفي مختلف المسؤوليات والمناصب ويعود لهم الفضل في التأخر الذي تعرفه دزاير في مختلف القطاعات
بالتأكيد الأشكال ليس في هؤلاء الاقطاعيين الإداريون "الصغار" .. الذين يريدون أن يكبروا على حساب الدولة والقانون .. الاشكال بالتأكيد في من يسكت عليهم و على ممارستهم .. الاشكال في موظف يطبق القانون لكنه لايعرف أن نفس القانون جعل له مركز قانوني يحدد صلاحياته ويرسم له مهامه ويمنح له ضمانات تحميه من تغول هؤلاء... الاشكال في موظفي "حشيشة طالبة معيشة" و "هنيني نهنيك " الذين مستعدين أن يتنازلوا على حقوقهم وحقوق المواطن الزوالي مقابل ارضاء الاقطاعيين والفسدة ... الأشكال كل الأشكال في الخوف الذي سكن القلوب وأوهن أي مبادرة لمواجهة اقطاعيي الإدارة "الصغار" ... وارجاعهم لحجمهم الطبيعي ..

 

شوهد المقال 2554 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats