الرئيسية | الإفتتاحية | حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد

 

 

الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاه
للأسف في دزاير الجهاز البيرقراطي للدولة سمح بظهور هذه الفئة الإقطاعية من جديد وإخراجها من دهاليز التاريخ لتمارس من جديد الإقطاع والفساد في حق الجزائريين 
تتمثل هذه الفئة الجديدة من الاقطاعيين في موظفين داخل الإدارة العمومية يرون في المنصب الذي يشغلونه فرصة جيدة لتحقيق أحلامهم ومصالحهم ومجدهم خارج أطر القانون والقيم الاخلاقية
يتعسفون في استخدام الصلاحيات ويمارسون الميز والتمييز بين الموظفين يسيرون المؤسسة العامة أ المصلحة أو المفتشية وفقا لأمزجتهم واهوائهم ومصالحهم لا بما تنص عليه قوانين الجمهورية أو القطاع ... يزرعون الخوف والتهديد بين الموظفين ويغرون البعض الآخر بامتيازات وبقشيش من التسهيلات ليتمكنوا في الأخير من ممارسة أحلامهم وطموحاتهم وتحقيق مصالحهم الشخصية على حساب الموظف البسيط وعلى حساب تسيير الوظيفة المصلحة أو المفتشية بعيدا عن اي مسألة أو معارضة 
هذا النوع من الاقطاعيين الجدد الذين يمارسون الإقطاع الإداري من خلال الوشاية والشكامة لرؤسائهم التعسف في استعمال الصلاحيات و التمييز في المهام بين الموظفين والتهديد والمكائد البريقراطية لمرؤوسيه ..للأسف الشديد ينتشرون كالفطريات في الإدارة الجزائرية وفي مختلف المسؤوليات والمناصب ويعود لهم الفضل في التأخر الذي تعرفه دزاير في مختلف القطاعات
بالتأكيد الأشكال ليس في هؤلاء الاقطاعيين الإداريون "الصغار" .. الذين يريدون أن يكبروا على حساب الدولة والقانون .. الاشكال بالتأكيد في من يسكت عليهم و على ممارستهم .. الاشكال في موظف يطبق القانون لكنه لايعرف أن نفس القانون جعل له مركز قانوني يحدد صلاحياته ويرسم له مهامه ويمنح له ضمانات تحميه من تغول هؤلاء... الاشكال في موظفي "حشيشة طالبة معيشة" و "هنيني نهنيك " الذين مستعدين أن يتنازلوا على حقوقهم وحقوق المواطن الزوالي مقابل ارضاء الاقطاعيين والفسدة ... الأشكال كل الأشكال في الخوف الذي سكن القلوب وأوهن أي مبادرة لمواجهة اقطاعيي الإدارة "الصغار" ... وارجاعهم لحجمهم الطبيعي ..

 

شوهد المقال 2252 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته
image

مروان الوناس ـ جمعة الثبات وزخات الحرية

 في العادة الناس تفر وتختبئ أو تخرج المطريات مع أولى زخات المطر وهذا تصرف طبيعي جدا تلاحظه وانت تسير في الشارع مثل
image

نجيب بلحيمر ـ أمطار الحرية تغرق وهم الانتخابات

نجيب بلحيمر   لا تتابع توقعات أحوال الطقس، في كل الظروف ستكون الشوارع مليئة بطالبي الحرية، ذهبت الفصول وعادت وتحولت الثورة السلمية إلى ثابت في
image

شكري الهزَّيل ـ فلسطين الداخل : الضحية عندما تطلب حماية الجلاد.. نكران ولف ودوران حول أسباب جرائم العنف!؟

د.شكري الهزَّيل بعد عقود من الاحتلال والاختلال يبدو ان خارطة الوعي الفلسطيني بشكل عام وفلسطينيي الداخل بشكل خاص قد تداخلت واختلطت عليها الأمور
image

محمد محمد علي جنيدي ـ بشائر المصطفى

 محمد محمد علي جنيدي - مصر        يا مَنْ تُحِبُّ محمَّداً نورَ الهدى صِلِّ عليهِ دائماً طُولَ المدى اللهُ صلَّى والملائِكُ حَوْلَهُ والمؤمنون وكُلُّ صَبٍّ قد
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats