الرئيسية | الإفتتاحية | ناصر جابي - الجهوية في تونس ... مثل العادة السرية تماما

ناصر جابي - الجهوية في تونس ... مثل العادة السرية تماما

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. ناصر جابي 
 
مهما كانت نتائج الدور الثاني من الرئاسيات التونسية فإن الشعب التونسي قد نجح في انجاز جزء مهم من عملية الانتقال السياسي وبأقل التكاليف، نتيجة عدة عوامل أصبحت الآن معروفة ومتداولة كقوة حضور المجتمع المدني وتجانس النخب وحضور الفئات الوسطى ...عوامل هي في حقيقة الأمر من المخلفات الايجابية للفترة البورقيبة التي لم يستطع نظام بن علي القضاء عليها أو تشويهها كليا .
نجاح عملية الانتقال في تونس التي يمكن التدليل عليها أننا كنا لأول مرة أمام دور ثاني من الانتخابات الرئاسية ،كان السائد فيها عربيا حسمها في دورها الأول وبنسب عالية ومن دون أدني تشويق أو شك لصالح الزعيم الذي يتعامل معها كعملية مبايعة شكلية .
ما يهمنا في هذه العجالة ليس هذه الاعتبارات العامة على أهميتها، بقدر ما هي محطة الدور الثاني وما ستعرفه من صراع من كل نوع ليس سياسي فقط .سنعود إلى بعض تفاصيله الآن .
في دراسة قديمة للحركة النقابية التونسية يقول الباحث صالح حمزاوي أن اللقاءات التي تتم داخل الهياكل النقابية بمناسبة انتخابات القيادات النقابية تعرف استقطابات تتجاوز "السياسي "، فبمجرد الإعلان عن وصول مرحلة الحسم الانتخابي ،تتشكل تحالفات ليس لها علاقة بالسياسي بل بالانتماء الجهوي في المقام ، لتحسم هذه الانتخابات اعتمادا على هذه القراءة الجهوية في الغالب ....خوك خوك لا يغرك صاحبك . يحصل هذا داخل أقوى نقابة عربية وفي مجتمع من أكثر المجتمعات العربية تجانسا ...
عدت إلى هذه الدراسة وأنا أتابع المشهد الانتخابي التونسي وهو على أبواب مرحلة الدور الثاني التي يتنافس فيها وجهين سياسيين ،يمكن أن يعودا بتونس بقوة إلى هذه الإشكالية التي كان البعض يظن انها تجاوزتها باعتبارها من أكثر المجتمعات العربية تجانسا من الناحية الاجتماعية والثقافية .
نعم انتخابات الدور الثاني في رئاسيات تونس لن تبقى في القشور السياسية وستغوص بعمق في الاجتماعي والثقافي والجهوي والانثربولوجي وقد بدأت بوادر ذلك فعلا على شكل استدعاء للتاريخ ورجاله ورموزه .يكفي هنا أن نذكر بنتائج الدور الأول ذاته التي تؤكد هذه القراءة ، ليس من حيث النتائج فقط ،بل حتى من نسب المشاركة التي كانت أقوى بكثير في الشمال من الجنوب ،مما قد يوحي لأول وهلة أن المرزوقي كمرشح في الدور الثاني لازالت لديه قوة اجتماعية هائلة قابلة للتجنيد لم تشارك في الدور الأول لكنها ممكن أن تشارك في الدور الثاني إذا تم تجنيدها وقد تحسم الانتخابات لصالح مرشحها في نهاية الأمر وتكون المفاجئة بفوز المرزوقي .
التشنج الذي بدأ يظهر على بلا توهات التلفزيونيات التونسية ، بعد الإعلان عن نتائج الدور الأول ، يمكن أن يكون مؤشر عن هذا الاستقطاب الذي يتجاوز السياسي والذي سيكون من الصعب التنبؤ بنتائجه على المستوى الانتخابي، رغم أننا نظن أن الذي سيفوز من الاثنين لن يفوز ألا بنسبة ضعيفة جدا . وهو ما يؤكد مرة أخرى أن تونس قد نجحت في تنظيم انتخابات ديمقراطية، سيكون الفائز فيها ومهما كانت النتائج الشعب التونسي بكل فئاته وقواه الاجتماعية والسياسية وليس السبسي أو المرزوقي ...
محطات كثيرة في الدور الأول أكدت هذه القراءة التي انغمست في الجهوي والثقافي يكفي أن نذكر منه ذلك العداء الكبير الذي عبر عنه جزء من النخبة السياسية والإعلامية لمنصف المرزوقي الذي حوله خصومه من ... لائكي إلى إسلامي متطرف في أقل من أسبوعين ...فما يحصل في حق هذا الرجل المناضل يتجاوز السياسي بكل تأكيد، ليدخل في خانة الانثربولوجي وحتى الاثنلوجي في بعض الأحيان ...فعيب الرجل الرئيسي أنه يقدم صورة عن رئيس تونس ليست مقبولة من قبل فئات اجتماعية ذات حضور سياسي وإعلامي قوي في تونس،تعودت على نمط معين من الرؤساء في تونس ليس بينهم ...ذلك الأسمر الأشعث ،الأغبر، ابن المرازيق بالجنوب التونسي ،حتى وإن ولد وتربى في غرمباليا الساحلية ودرس الطب في ستراسبورغ وتزوج بأوروبية ... أقول هذا رغم أن الكثير من الإخوة التوانسة سيرفضون هذا الكلام ... لأنهم مثل غيرهم من العرب والجزائريون من بينهم ،يمارسون الجهوية وبقوة أثناء مرحلة الانتخابات والحسم السياسي لكنهم يرفضون الحديث عنها والقبول بها كعامل مهم مفسر للسلوك الانتخابي والسياسي عموما ...لأنهم "خويان"... كلهم توانسة ولا فرق بين الجنوب والشمال ...الخ.فالجهوية في مجتمعاتنا العربية ،مثل العادة السرية تماما ، يمارسها الكثير وبشراهة أحيانا ،لكن لا يتحدث عنها إلا القليل والنادر .

 

شوهد المقال 1797 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats