الرئيسية | من الصحافة | مصر: حين لا تنفع القوة الناعمة!

مصر: حين لا تنفع القوة الناعمة!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

محمد قواص  
 
في أيار/ مايو من عام 1968 اندلعت ثورة في فرنسا ما زالت تُرخي بظلالها حتى يومنا هذا. خرجت الجموع تدحرج مطالبها الاجتماعية، لتتطور إلى مطالب سياسية ثقافية تتمرد على النظام السياسي الديغولي وتقاليده. كان أن طالت المواجهات، فانقلب الرأي العام الفرنسي ليمنحَ الحزب الديغولي انتصارا كاسحا في انتخابات مبكرة جرت آخر نفس الشهر. رغم ذلك، لم ينتش الجنرال شارل ديغول، وأصر على مصادقة إصلاحات عبر استفتاء واضعا مصيره السياسي رهن تمريرها. قال الفرنسيون لا، فهم ديغول الرسالة ورحل. 
في مصر، خرج الناس بعشرات الملايين، لم يفهم مرسي الرسالة، ولم يقبل باستفتاء، فبقى. وبين المثالين وصفة للمواجهة التي تشهدها البلاد حاليا. 
يدهشك الحدث المصري منذ تصاعده السريع نحو قمة انفجاره في موعد «30 يونيو» الشهير. يختلط المشهد بالفرجة، والتراجيديا بالفرح، ويتيحُ «النقل المباشر» الاستسلام للنشوة الصادرة عن عرض نادر في الشكل والمضمون والإخراج. يتحول الأمر إلى دراما تلفزيونية مصرية (تكاد تكون رمضانية) حيث ينحاز المشاهد، حلقة بعد أخرى، للبطل المخلص، ويبارك انتصاراته ضد الأشرار. 
تولى محمد مرسي وقبيلته، منذ اللحظات الأولى لتحكمهم بمصر، إشعارنا بالقلق وعدم اليقين وعرضية مرورهم في تاريخ البلد. راقبنا بجزع انهيار «ثورة 25 يناير» وشعاراتها، وشيوع ظواهر تفكيكية للمجتمع تعيد اكتشافه وتفريقه وفصل أجزائه وتصنيف قطعه. 
وفق تلك التمارين تولت «حكمة» الإخوان تعرية المصريين وكشف عوراتهم وفق منظومة قيم مستجدّة، وتقديم كشف حساب يحشر الناس في معسكرين، الأول للمؤمنين الوطنيين الأشراف، والثاني للكافرين الملحدين العلمانيين الذين انعدمت أخلاقهم وقل حياؤهم. 
بصدور نتائج فحوصات الإخوان المخبرية على مصر والمصريين، وجد الأقباط أنفسهم جماعة خارج السياق، فيما قوى الثورة من خارج الإطار الديني جماعة مشبوهة على حافة العمالة، أما القضاة فهم فلول مرتبطون، وأهل السينما والفن والصحافة والإعلام رجس من عمل الشيطان.. إلخ. 
أضحت مصر عليلة في داخلها تشكو الانقسام والمازوخية والمقت من التغيير، وربما الندم على حكم سقط. ذلك ما شد من عضد مقاومة تصاعد إيقاعها وانبسطت مساحاتها حتى فاضت في تسونامي بشري هو الأكبر في تاريخ البشرية، أو هكذا قيل. 
هكذا هو المشهد الذي أحالنا مستسلمين لنهاية المشهد. 
لا مجال للحذر والتشكيك، ولا تردد في قبول استخدام المتوفر لإنقاذ المريض، لإنقاذ مصر من سقوط نحو العدم. بات المسرح بشخوصه يبشر بتغير المشهد بعد إسدال الستار على مشهد سابق. في خاتمة التراجيديا إطلالة للعسكر محاطا بأزهر المسلمين وباباوية الأقباط ورموز تمثل مصر «30 يونيو» تسقط مشهد مصر في 29 يونيو. 
لم ينته مخاض الولادة. مقاومة أهل الحكم الإخواني شديدة يجوز فيها استخدام العنف والإرهاب دون تردد. على هذا نستمر بالانشداد للمشهد المصري بشخوصه وجدله وحواراته ونمط إخراجه، ما يجعلنا نكتفي بالمشاهدة عاجزين عن التدخل بالنص، كاستسلام العليل لترياق الأطباء دون نقاش. 
في ذلك ما يقلق. تجري عملية التغيير بالحد الأدنى من النقاش البيتي بعد أن نفذت وسائل النقاش. 
فالمطلوب استعادة مصر التي غابت عن وعيها منذ صدمة الثورة التي أطاحت بمبارك ونظامه. 
والمطلوب إعادة حقن المنطق في أوردة اجتاحها العبث، والمطلوب عقلنة ما بات جنونا واحتفاء بالجهل. 
كيف جاز لجماعة أن تعيد اختراع مصر دون أن تقرأ غابرها الفرعوني ومشهدها القبطي وتاريخها الإسلامي وتراثها العربي؟ 
كيف تخيل طرف إمكانية تفكيك البلد من خلال تفكيك نظام سياسي؟ وهل ينتفي الدائم الأصيل بانتفاء المؤقت العرضي في التاريخ؟ كيف تصور الإخوان أن يحكموا مصر دون الآخرين، وهم الذين نالوا السلطة بمواكبة الآخرين؟ كيف لم ير الإخوان أن أداءهم اليومي وتدابير «التسلل» التي انتهجوها واعتماد وسائل تمرير ما يمرر في ساعات الهرج والمرج لن يؤدي إلا إلى ما أدت الأمور إليه؟ ثم على ماذا كان التعويل حتى تصم الآذان عن عوامل الاعتراض من تيارات ومؤسسات ومدارس فكر، إلى أن باتت مصر «تمردا»؟ أي ضوء أخضر دولي (تدهشنا ماكيافيليّته) وأي صفقة انتهازية وأي هرولة لجني حصاد ما زرعه المصريون قادت الإخوان إلى ختم التاريخ والسعي لاغتيال غده؟ 
نعترف أنه في غفلة من الزمن استطاع الإخوان في مصر أن ينشروا وعيا يوازي بين الجماعة والإسلام، وأن كثيرا من المسلمين في العالم الإسلامي ربطوا الدفاع عن الدين بالدفاع عن الإخوان. 
نعترف أنه تحت شعار احترام صناديق الاقتراع (الصندوقراطية) شيدت الجماعة شبكة مصالح مع مدارس الإسلام السياسي هنا وهناك. نعترف أن قلة خبرتنا بالديمقراطية جعلتنا غير مصدقين لرحيل نظام متجذر كنظام مبارك، مستسلمين لأي بديل يؤكد زوال ما لم لا يزول. 
لا يتغير تاريخ الأمم بالقوة الناعمة. الإسلاميون الجهاديون أدركوا ذلك منذ زمن، فيما كان الآخرون يسعون للتغيير من خلال القول والحجة ومحاكاة العصر. كان على العالم أن يدخل حربا كونية لإزالة النظام النازي في ألمانيا الذي أتى بالديمقراطية وعبر صناديق الاقتراع. وكان أن استخدمت القنابل النووية للدفاع عن «النظم الديمقراطية» في العالم.. إلخ. وعليه، فإن الاستحقاقات الدراماتيكية الكبرى، على مآسيها، هي ما تنهي واقعا وتطلق وعيا آخر. 
وربما ما تشهده مصر على مأساويته يعبر عن جراحات الساعة الأخيرة لإنهاء تعفن قاتل لا محالة. 
في اندفاع دول إقليمية لدعم التغيير ماليا واقتصاديا ما يعكس مستوى المقت من حكم الإخوان المندثر وحجم التوق إلى مصر قوية مستقرة لا تقلق مزاجياتها استقرار الجوار. وفي اجتماع المصريين، وكثير من غير المصريين، على تبني ذلك التغيير ومحضه بالتأييد، ما يعكس توقا إلى إقامة حكم رشيد، وكفرا بحكم التخلف والفئوية والانقسام. 
في ذلك الاجماع البيتي والمجاور ما يستدعي توفير شروط أمان تمنع انزلاق النهايات السعيدة إلى نهايات خارج الحساب. 
العالم يراقب. منهم من يراقب بقلق على الديمقراطية، ومنهم من يراقب بخبث أفول رهاناته. يدهشنا المصريون منذ ثورتهم بقدرتهم العجيبة على الابتكار وعلى امتلاك أدوات العصر لمنع استتباب ما لا يرضونه خيرا لبلدهم. 
ولأن الشارع المصري ما زال محددا لتكتيكات الحكم، ما زال الفريق أول عبد الفتاح السيسي يتوجه لهذا الشارع ملتمسا التفويض. 
وعلى هذا الشارع أن يبقى حاضرا مستَنفرا لضمان بقاء مصر في حضن الحداثة، رافضا كارها لأي إغراءات للانزلاق نحو ما لا يمكن أن يكون محترِما لأصول الديمقراطية وفروعها. 
منذ «25 يناير» تحوّلت مصر إلى حدث عربي بإمتياز. 
ومنذ «30 يونيو» لم يعد هناك حدث عربي إلا الحدث المصري رغم جسامة ما تعيشه المنطقة بتفاصيلها (لا سيما المأساة في سوريا). بات المواطن العربي يناقش ويتداول الجدل المصري بصفته أمرا يعنيه مباشرة. صار الليبيون واللبنانيون والخليجيون كما المغاربة والعراقيون.. إلخ معنيين بمنصور والببلاوي والسيسي، لكنهم مهتمين أيضا بأسماء الوزراء في الحكومة المؤقتة وسيرتهم، متابعون لتشكيلة المحافظين وهوياتهم. 
بين ليلة وضحاها عادت مصر لتكون الهمّ العربي الأول كما كانت عليه في عقود غابرة. يعرف العرب أن ربيع وخريف المنطقة صار مرتبطا بربيع وخريف مصر، وأن التجربة المصرية الراهنة ستتداعى مباشرة على حاضرهم كما على مستقبلهم. وربما قد يطفئ البركان المصري براكين أخرى في المنطقة، وربما أن المشهد المصري بجزئياته بوابة لرسم المشهد الكليّ المقبل برمته. 
 
جريدة العرب اللندنية . 

 

شوهد المقال 4009 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

هل تسحب الولايات المتحدة قواتها من سورية بعد هزيمة داعش؟

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الولايات المتحدة تعتزم الحفاظ على تواجدها العسكري شمال سورية الذي يسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية. مع ذلك أعلن وزير
image

جباب محمد نور الدين - بعيدا عن السياسة : الحب في تجلياته الجزائرية

 د.  جباب محمد نور الدين   توجد شابة في هذا الفضاء تعلق بجمل قصيرة وجريئة وقوية ،قبل قليل قرأت لها تعليقا قالت فيه "أول مرة سمعت
image

شكري الهزًّيل - صفقة القرن : الكاوبوي وأبوبعير وال14 مليون فلسطيني!!

د.شكري الهزًّيل تتداخل الامور احيانا على قلمي المواكب للتاريخ الفلسطيني والعربي منذ امد واحيانا كثيرة تختلط الاحداث في مسيرتي مع ناصية حلم لم يبرحني ولم
image

وليد عبد الحي - المجتمع الدولي والقضية الفلسطينية: نظرة مستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي* تمهيد:لم تعد أي من نظريات العلاقات الدولية تُسلم بالدولة القومية (دولة ويستفاليا) كوحدة وحيدة لفهم تفاعلات الحياة الدولية، فقد زاحمت كيانات ”ما فوق
image

فوزي سعد الله - عن البربر والديانة اليهودية قبل الإسلام

  فوزي سعد الله  "...النص الخلدوني الذي يستدل به المؤرخون اليهود والغربيون عامة، على غرار أندري الشّراقي وريشارد حيّون وبيرنارد كوهين وغيرهم، بل يستدل به كل الذين
image

مخلوف عامر - هو التراث: فلا تقديس ولا تدنيس 9 / 4

 د.مخلوف عامر   ابن خلدون والعرب ممَّا حفزني على العودة إلى (ابن خلدون) من جديد، هذه الظاهرة السائدة في أوْساط العامة والمتعلِّمين أيْضاً، وهي
image

مخلوف عامر - الجيل الجديد والتاريخ المجهول

 د.مخلوف عامر   تُعدُّ الثورة الجزائرية معْلماً بارزاً في تاريخ القرن العشرين وامتدَّ تأثيرها إلى سائر حركات التحرُّر حتى قيل إن الجزائر قِبْلة الثوار. والفضل في ذلك
image

حمزة حداد - حسب كمال داود الإسلاميون "منشغلون بقضية البسملة والتفاصيل الثانوية والهامشية "

حمزة حداد  زعمة .. هو الي منشغل بإنتاج صواريخ بوينغ يانغ النووية أو دواء مرض السكري او علاج الفشل الكلوي!! يبدو أن
image

نوميديا جرّوفي - كعادتي كلّ يوم

نوميديا جرّوفي            يوقظني العشق باكرا قبل أن يرتدي الصباح معطفه الشّمسي و دونما حراك يغسل الشوق
image

محمد مصطفى حابس - اسبوع الديانات في الغرب : "ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ.. فسلام بعض المجتمعات هو سلام كل المجتمعات"

   محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا    تظاهرة "اسبوع الديانات"  في سويسرا، مبادرة حميدة ووحيدة في العالم، بحيث تفتح كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats