الرئيسية | من الصحافة | رفسنجاني يحاكم "العصمة السياسية"

رفسنجاني يحاكم "العصمة السياسية"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
سرمد الطائي
 
ليس علينا التهرب من الوقائع الراهنة بحثا عن تفاؤل مزيف. إن تغيير التاريخ يتم عبر القبول بشروطه، وامتلاك الشجاعة لرؤية الحقيقة حتى لو انطوت على أبشع المعاني. والمستقبل ينطوي على سوء دوما، وفي منطقتنا تكون الاحتمالات السيئة اكبر، ويكون خيار التفاؤل المتاح أمامنا هو ان ننخرط بمثابرة وتصميم في عملية "تخفيف سوء المستقبل".
اكتب هذا تعليقا على بضع رسائل وردتني من اصدقاء افاضل بعد نشر مقال "ثمن هدوء امة ما ننطيها" وعن معنى ان "يتأخر التغيير". او ان يتم القبول "بتغيير جزئي" انتظارا لاقتراع ٢٠١٤.
ومازلت مؤمنا بأن كثيرا مما حصل بعد خروج الأميركان حمل دلالات على أننا نتطور ونغدو اقدر على منع الاستبداد السياسي.
شباب شباط نجحوا في "تعرية" مزاعم السلطان. محور المراجعة بين أربيل والنجف كبح جماح الكثير من جنون السلطان. المظاهرات رغم كل شيء بلورت ممانعة أخرى وشجعت ظهور "شيعة ضد الحرب" حصدوا اكثر من ٥٠ في المئة من اصوات ناخبي الجنوب والوسط. القضايا الكبرى التي يفترض ان تنطلق منها المصالحة الحاسمة، صارت اكثر وضوحاً لدى الجميع. وأخطاء السلطان جعلت كل مراكز القوى قادرة على بناء تفاهم داخلي للعام المقبل واقناع الإرادات الخارجية بأن العراق غير قابل للابتلاع.
وقد كنت قبل أيام مع زعيم شيعي بارز اخذ يحدثني عن معطيات مهمة افرزها الاقتراع المحلي. وقد كان مليئا بالتفاؤل رغم إدراكه العميق لحجم السوء. نقل لي عبارات عتاب ساخنة تبادلها الجميع مع المالكي ونجحوا في منعه من "اقتحام الرمادي". وذكر ملاحظة مهمة عن ايران. فهو يلمس ان انشغال خامنئي بملف الشام وانتخابات الرئاسة الايرانية، "سيخفف تدخل الإيرانيين في العراق".
وفي الحقيقة فإن طهران تواجه اكثر من مجرد انتخابات، ويكفي ان نلاحظ بدقة ما يحصل مع رفسنجاني الذي لم ينجح المرشد في إقناعه بالبقاء بعيدا عن سباق الرئاسة.
وقبل يومين اجتمع اكثر من ١٥٠ نائبا متشددا واصدروا بيانا يحكم "بارتداد رفسنجاني" عن اهم مبادئ الثورة. لقد بدأوا حملة لاسقاطه، لكنهم ينبهون امثالي ثانية الى المراجعة التاريخية التي قام بها الإصلاحيون والمعتدلون داخل مطبخ الثورة هناك.
النواب المتشددون اغاضتهم تصريحات جريئة اطلقها الشيخ ذو الـ ٧٩ عاما، والذي قام بحماية الثورة لحظة وفاة آية الله خميني وبدأ بتخليص ايران من انهيارات حربها معنا. فقبل ان يترشح بساعات اصدر رفسنجاني بيانا مطولا يشرح مواقفه السياسية، وقام بالتركيز على قضيتين. الاولى رفضه لدق طبول الحرب مع اي كان، وضرورة الانتباه للتحديات الدولية، وللفقر والغلاء وانهيار الصناعة والزراعة. وكانت كلماته تلمح الى ان دور ايران في حروب المنطقة وقلاقلها الامنية، لا بد ان يخضع لاعادة نظر. اختصر الموضوع بكلمة "با اسرائيل سر جنك نداريم" اي لسنا في حرب مع اسرائيل. والنواب المتشددون أصيبوا بالجنون وقالوا ان هذا يضرب "المبدأ الثوري الجوهري" الذي وضعه اية الله خميني.
رفسنجاني الذي صار مدعوما من كل التيار الاصلاحي وهو تيار مراجعة فكرية وثقافية حاسمة انخرط فيه اكثر الايرانيين ذكاء وموهبة، تحدث أيضاً عن الاستبداد السياسي في بلاده والمدعوم بمبررات لاهوتية وفقهية. كل ايراني عليه ان يؤمن بولاية الفقيه ومتطلباتها بما في ذلك "التسليم الكامل" للمرشد. لكن رفسنجاني اختصر كل الاعتراضات في جملة "ليس لدينا اكثر من ١٢ اماما معصوما". وقال ان التخويل الإلهي ينحصر في الأئمة اولاد النبي، وما عداهم بشر يصيبون ويخطئون وليس هنالك ما يوجب الامتناع عن مناقشتهم ومساءلتهم.
كلام رفسنجاني يعرض بصرامة واحدة من ابرز مراجعاته. وبيان النواب المتشددين اعتبره بمثابة
التخلي الكامل عن متطلبات ولاية الفقيه، وطالب باجتثاثه ومنعه من الترشح للرئاسة.
لكن الرجل الذي اضطهده النظام ووضع بناته وأولاده في السجن، يحسن تصميم رسائل داخلية ودولية، ويعبر عن التطور المهم الذي تشهده الثقافة السياسية في بلاد فارس، ويرسم واحدا من اهم ملامح مستقبل التغيير في المنطقة، التي تشهد صعودا "اخوانيا ونجاديا ومالكيا" لكنها تتعرف على آلامها وتتمسك بقوة بأحلام أجيال من المصلحين الذين بشروا منذ ١٠٠ عام بمعنى الحرية، كشرط للتقدم والانخراط في العالم الجديد.. كخطوة للبحث عن معاركنا الحقيقية في مجالات التقدم البشري، بدل الانشغال بتقديس آلهة مزيفة، والتناحر على تحديد "الفرقة الناجية".
 
 
جريدة المدى العراقية  

 

شوهد المقال 2505 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ لم الشيوعيون الجزائريون خارج الحسبة الانتخابية ؟

يسين بوغازي كان سؤاله عابرا لكنه  شغلني لمدة من الأيام  ، والى  أن  استجمعت  جدارته  وضرورته في ضميري فكرة مليحة جدا قياسا وما تشهده الساحة السياسية

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما
image

عادل السرحان ـ ياساحة شهداء العراق

 عادل السرحان                  كنا نقول على المعلق نلتقيوقد التقينا ومياه دجلة تنتخي لترد هذا الغاز عنّاولنا بألف حكاية هذا العراقحرف الخلود وصوته الهدّار  منّا تذوي الصعاب وتنجلي عمّا قريب وتدور رائحة الكرامة حيث دُرناكنا نقول
image

نجيب بلحيمر ـ في أصل التفاؤل ..هو الشارع الجزائري

نجيب بلحمير  من أين لك بكل هذا التفاؤل؟ سؤال يحاصرني به الأصدقاء في فيسبوك وعلى أرض الواقع، وفي كل مرة كنت أسمع فيها السؤال كنت
image

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة  يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية
image

حميد بوحبيب ـ الوطن.البلاد.الدولة مقولات فارغة.

د. حميد بوحبيب   المقولة الوحيدة التي لها معنى ومحتوى اجتماعي واقتصادي هي الشعب، الجماهير، العمال .فلا تحاولوا ابتزازنا باسم مقولات جوفاء...نحن بشر ،باحتياجات مادية واقعية،
image

أحمد سعداوي ـ ثنائية العسكر أو الأصولية الدينية .. الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون

 أحمد سعداوي    الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون ورغم استقالة بوتفليقة تنفيذا لمطالبهم بس هم يكولون احنه نريد زوال النظام كلّه مو بس الرئيس الكسيح.هسه تم تقديم
image

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

د. العربي فرحاتي  أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats