الرئيسية | من الصحافة | رفسنجاني يحاكم "العصمة السياسية"

رفسنجاني يحاكم "العصمة السياسية"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
سرمد الطائي
 
ليس علينا التهرب من الوقائع الراهنة بحثا عن تفاؤل مزيف. إن تغيير التاريخ يتم عبر القبول بشروطه، وامتلاك الشجاعة لرؤية الحقيقة حتى لو انطوت على أبشع المعاني. والمستقبل ينطوي على سوء دوما، وفي منطقتنا تكون الاحتمالات السيئة اكبر، ويكون خيار التفاؤل المتاح أمامنا هو ان ننخرط بمثابرة وتصميم في عملية "تخفيف سوء المستقبل".
اكتب هذا تعليقا على بضع رسائل وردتني من اصدقاء افاضل بعد نشر مقال "ثمن هدوء امة ما ننطيها" وعن معنى ان "يتأخر التغيير". او ان يتم القبول "بتغيير جزئي" انتظارا لاقتراع ٢٠١٤.
ومازلت مؤمنا بأن كثيرا مما حصل بعد خروج الأميركان حمل دلالات على أننا نتطور ونغدو اقدر على منع الاستبداد السياسي.
شباب شباط نجحوا في "تعرية" مزاعم السلطان. محور المراجعة بين أربيل والنجف كبح جماح الكثير من جنون السلطان. المظاهرات رغم كل شيء بلورت ممانعة أخرى وشجعت ظهور "شيعة ضد الحرب" حصدوا اكثر من ٥٠ في المئة من اصوات ناخبي الجنوب والوسط. القضايا الكبرى التي يفترض ان تنطلق منها المصالحة الحاسمة، صارت اكثر وضوحاً لدى الجميع. وأخطاء السلطان جعلت كل مراكز القوى قادرة على بناء تفاهم داخلي للعام المقبل واقناع الإرادات الخارجية بأن العراق غير قابل للابتلاع.
وقد كنت قبل أيام مع زعيم شيعي بارز اخذ يحدثني عن معطيات مهمة افرزها الاقتراع المحلي. وقد كان مليئا بالتفاؤل رغم إدراكه العميق لحجم السوء. نقل لي عبارات عتاب ساخنة تبادلها الجميع مع المالكي ونجحوا في منعه من "اقتحام الرمادي". وذكر ملاحظة مهمة عن ايران. فهو يلمس ان انشغال خامنئي بملف الشام وانتخابات الرئاسة الايرانية، "سيخفف تدخل الإيرانيين في العراق".
وفي الحقيقة فإن طهران تواجه اكثر من مجرد انتخابات، ويكفي ان نلاحظ بدقة ما يحصل مع رفسنجاني الذي لم ينجح المرشد في إقناعه بالبقاء بعيدا عن سباق الرئاسة.
وقبل يومين اجتمع اكثر من ١٥٠ نائبا متشددا واصدروا بيانا يحكم "بارتداد رفسنجاني" عن اهم مبادئ الثورة. لقد بدأوا حملة لاسقاطه، لكنهم ينبهون امثالي ثانية الى المراجعة التاريخية التي قام بها الإصلاحيون والمعتدلون داخل مطبخ الثورة هناك.
النواب المتشددون اغاضتهم تصريحات جريئة اطلقها الشيخ ذو الـ ٧٩ عاما، والذي قام بحماية الثورة لحظة وفاة آية الله خميني وبدأ بتخليص ايران من انهيارات حربها معنا. فقبل ان يترشح بساعات اصدر رفسنجاني بيانا مطولا يشرح مواقفه السياسية، وقام بالتركيز على قضيتين. الاولى رفضه لدق طبول الحرب مع اي كان، وضرورة الانتباه للتحديات الدولية، وللفقر والغلاء وانهيار الصناعة والزراعة. وكانت كلماته تلمح الى ان دور ايران في حروب المنطقة وقلاقلها الامنية، لا بد ان يخضع لاعادة نظر. اختصر الموضوع بكلمة "با اسرائيل سر جنك نداريم" اي لسنا في حرب مع اسرائيل. والنواب المتشددون أصيبوا بالجنون وقالوا ان هذا يضرب "المبدأ الثوري الجوهري" الذي وضعه اية الله خميني.
رفسنجاني الذي صار مدعوما من كل التيار الاصلاحي وهو تيار مراجعة فكرية وثقافية حاسمة انخرط فيه اكثر الايرانيين ذكاء وموهبة، تحدث أيضاً عن الاستبداد السياسي في بلاده والمدعوم بمبررات لاهوتية وفقهية. كل ايراني عليه ان يؤمن بولاية الفقيه ومتطلباتها بما في ذلك "التسليم الكامل" للمرشد. لكن رفسنجاني اختصر كل الاعتراضات في جملة "ليس لدينا اكثر من ١٢ اماما معصوما". وقال ان التخويل الإلهي ينحصر في الأئمة اولاد النبي، وما عداهم بشر يصيبون ويخطئون وليس هنالك ما يوجب الامتناع عن مناقشتهم ومساءلتهم.
كلام رفسنجاني يعرض بصرامة واحدة من ابرز مراجعاته. وبيان النواب المتشددين اعتبره بمثابة
التخلي الكامل عن متطلبات ولاية الفقيه، وطالب باجتثاثه ومنعه من الترشح للرئاسة.
لكن الرجل الذي اضطهده النظام ووضع بناته وأولاده في السجن، يحسن تصميم رسائل داخلية ودولية، ويعبر عن التطور المهم الذي تشهده الثقافة السياسية في بلاد فارس، ويرسم واحدا من اهم ملامح مستقبل التغيير في المنطقة، التي تشهد صعودا "اخوانيا ونجاديا ومالكيا" لكنها تتعرف على آلامها وتتمسك بقوة بأحلام أجيال من المصلحين الذين بشروا منذ ١٠٠ عام بمعنى الحرية، كشرط للتقدم والانخراط في العالم الجديد.. كخطوة للبحث عن معاركنا الحقيقية في مجالات التقدم البشري، بدل الانشغال بتقديس آلهة مزيفة، والتناحر على تحديد "الفرقة الناجية".
 
 
جريدة المدى العراقية  

 

شوهد المقال 2611 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats