الرئيسية | من الصحافة | هل بدأ الهجوم على إيران فعلا ؟؟

هل بدأ الهجوم على إيران فعلا ؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
   

  كتب فرانك غاردنر

 عمليات اغتيال تطال علماء ذرة إيرانيين..

 هجوم فيروسي يطال انظمة كمبيوترية ..

 وأخيرا انفجار مريب في مخزن للذخيرة اودى بحياة "عراب" البرنامج الصاروخي الإيراني. صدفة ؟ أم هل تشير هذه الحوادث إلى أن الهجوم على إيران قد بدأ بالفعل؟

كان الانفجار الذي وقع في مستودع الذخيرة في معسكر بيد غانيه من القوة بحيث أودى بحياة 17 من عناصر الحرس الثوري وهز زجاج النوافذ في العاصمة طهران التي تبعد عنه بمسافة 45 كيلومترا.

قالت إيران إن الانفجار وقع عرضا، ولكن قليلا جدا من المتابعين اقتنعوا بهذا التفسير.

يدور الكلام الآن عن ضربة قد تنفذها إسرائيل في المستقبل المنظور للبرنامج النووي الإيراني، ولكن الواقع يقول إن حملة سرية لتقويض هذا البرنامج قد انطلقت بالفعل منذ مدة ليست بالقصيرة.

فقد اغتيل ثلاثة على الأقل من علماء الذرة الإيرانيين في السنتين الماضيتين. وفي الشتاء الماضي، أصيبت منظومة الطرد المركزي التابعة للبرنامج الإيراني النووي بفيروس كمبيوتري أدى إلى تأخير عمله عدة شهور.

ويقول ماهان عابدين، رئيس تحرير نشرة "مراقب الإرهاب" التي تصدرها مؤسسة جيمستاون في الولايات المتحدة: "إن عمليات اغتيال العلماء الإيرانيين وهجوم فيروس ستوكسنيت الذي استهدف برنامج إيران النووي ترقى إلى إرهاب الدولة."

بالطبع لم تتبن أي جهة مسؤولية هذه العمليات، إلا انه من المعتقد على نطاق واسع أن المخابرات الأمريكية كانت ضالعة في تطوير وإنتاج فيروس ستوكسنيت، بينما اتهم المسئولون الإيرانيون علنا إسرائيل بالتورط في عمليات اغتيال علماء الذرة.

فإسرائيل هي أكثر دول المنطقة خشية من برنامج إيران النووي، حيث قال وزير دفاعها أيهود باراك معلقا على انفجار معسكر بيد غانيه: "لا علم لي بمدى شدة الانفجار، ولكن سيكون من المرغوب فيه لو تكرر مرات ومرات."

وفي حقيقة الأمر، فإن العديد من الدول تشارك إسرائيل قلقها من البرنامج الإيراني، ولكنها لا تميل إلى الإفصاح عن ذلك علنا.

ففي يوم الثلاثاء، قال مسئول خليجي لم يشأ الإفصاح عن اسمه لبي بي سي "نحن قلقون من إيران، فلقد بلغ الوضع مرحلة خطيرة جدا. سيكون عام 2012 عاما حاسما يجب ان تتخذ فيه قرارات مهمة."

وكان موقع ويكيليكس قد نشر وثائق امريكية كشفت ان ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز قد حث الولايات المتحدة على التعامل بحزم مع إيران لإيقاف طموحاتها النووية عند حدها.

وناشد العاهل السعودي واشنطن "قطع رأس الافعى."

اما دولة الإمارات العربية المتحدة التي ما لبثت منذ اربعة عقود منخرطة في صراع مع ايران حول جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وابو موسى، فتقوم هي الأخرى بتشجيع الغرب على احتواء إيران ومنعها من الحصول على أسلحة نووية.

وكذا الحال مع البحرين، التي تنظر الى إيران بوصفها جارة معادية ومصممة على استثارة الأغلبية البحرينية الشيعية للمطالبة بتأسيس جمهورية إسلامية في الجزيرة.

وكانت البحرين قد أعلنت في الأسبوع الماضي أنها كشفت "مخططا إرهابيا" يهدف إلى تفجير الجسر الذي يوصلها بالبر السعودي وقالت إن المشتبه بهم لهم ارتباطات بإيران.

ولكن في منتدى استضافه في لندن مؤخرا المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية عبر العديد من المشاركين عن رأي يقول إن إيران مصممة على تطوير الأسلحة النووية، وإن ما من سبيل لثنيها عن ذلك.

وقال احد المشاركين في المنتدى وهو السير ريتشارد دالتون السفير البريطاني الأسبق في طهران (بين عامي 2002 و2006) مشيرا الى التشديد المستمر للعقوبات الدولية على ايران "لا توجد عقوبات يمكنها تغيير تصرف ايران."

كما شكك في جدوى عمليات التخريب السرية التي تستهدف البرنامج النووي الايراني بالقول "على المسؤولين عن هذه العمليات ان يفصحوا علنا عن الهدف منها. لست متأكدا بأن المبررات التي سيسوقوها ستكون مقنعة."

اما عابدين، فقال "لن تنجح اي آليات او ضغوط او عقوبات مهما كانت مشددة او حتى الهجوم المسلح في ثني ايران عن تحقيق طموحها في ان تصبح قوة نووية."

ولا يشك مارك فيتزباتريك، خبير المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في شؤون البرنامج النووي الايراني، في الوجهة التي تسير اليها طهران، إذ قال للمشاركين في المنتدى "اعتقد ان إيران تمتلك بالفعل قدرة كامنة على إنتاج الأسلحة النووية."

                                 عن البي بي سي

 

شوهد المقال 3016 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة
image

نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

د.نوري دريس   أضع الملاحظات التالية حول قانون المحروقات: لا يمكن لمن يضع الحواجز أمام المستمثرين الخواص في الداخل( في الفلاحة، الصناعة، الحرف، السياحة...)
image

يسرا محمد سلامة ـ ما طار طيرٌ وارتفع إلا كما طار وقع

د. يسرا محمد سلامة   التفوق في معناه العام ليس بالضرورة أنْ يكون دراسيًا، فكم من امرئٍ لم يكن في يومٍ ما متفوقًا في دراسته، ثم أصبح
image

نجيب بلحيمر ـ جمعة تحييد العنف وحماية الجزائر

د. نجيب بلحيمر   "حاشدة".. هذا هو الوصف الذي يمكن اطلاقه على مسيرات الجمعة الرابعة والثلاثين من الثورة السلمية. في العاصمة كما في مختلف مدن
image

رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

 د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 116  أهم ما يمكن قوله اليوم في الجمعة ال 34، أن الأمة الجزائرية مصرة، وغير مستعدة، للتنازل عن مشروع بناء الجزائر الجديدة
image

زهور شنوف ـ رسالة إلى سميرة موسوسي ..من معتقلات الحراك الجزائري

زهور شنوف   مرحبا سيدتي،لا أعرف كيف يمكن أن يبدأ المرء رسالة إلى شخص لم يلتق به من قبل، لذلك فكرت أن أسأل "غوغل" الذي بات يَعرف
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي   • نُدَرِس مباديءالإسلام في المساجد وفي المدارس والجامعات لكن الحاكم يغتصب السلطة.. والوزير يسرق..والنائب يخون.. والوالي يتحايل..والمواطن يشاركهم أيضا..أين الخلل..؟

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats