الرئيسية | من الصحافة | نظرية " الكولجيت " ... سوســـن الشـــــاعر

نظرية " الكولجيت " ... سوســـن الشـــــاعر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

     تذكرون حين كنا نسمي كل معجون أسنان (كولجيت) وكل عصير نسميه (اورنج جوش) حتى لو كان عصير طماطم؟
السبب لأن وعينا منح تلك الشركات احتكاراً باسمها، فارتبطت كل معجونات للأسنان بالمنتج الأول وهو الكولجيت، وكل عصير جاء بعد أول عصير معلب شربناه في حياتنا سمي (اورنج جوش)، وهناك العديد من تلك الأمثلة والقصص الظريفة المبنية على ذلك الارتباط مثل هل هنديتكم سيلانية؟ والمقصود أن هل خادمتكم من سيلان؟.
هكذا هو وعينا وإدراكنا يتعامل مع الأوائل يقوم بمنح صك الوكالة والاحتكار للمكتشف الأول، فتأتي معجونات أسنان جديدة وتأتي عصائر جديدة ولكننا مازلنا على ما وجدنا عليه آباءنا خاصة وأن ما يأتي بعدهم من منتجات لا يأتي إلا وقد مر زمن طويل وقد تثبت فيه الاسم مع المنتج مع الصفة.
هكذا نحن مع منطقة ''المعارضة'' في وعينا، ففي البحرين بدأنا العمل السياسي العلني والدستوري والمشروع في العام ,2000 فأتى حزب الله من المنافي واحتل منطقة المعارضة بحكم كونها شاغرة، ولأنه الحزب الوحيد الذي تشكل وخلفيته محاولات قلب نظام الحكم ولم يكن يحمل من ملامح المعارضة غير تلك الصفة، فلحقنا جميعاً بتلك التسمية وذلك الوصف بما فينا الإعلام الرسمي، فلا تجد كاتباً ولا صحيفة إلا وأشار لحزب الله (بالمعارضة) فكانت النتيجة أن أخذ حزب الله (فرنشايز) المعارضة، وجرياً وراء نظرية الكولجيت أصبحت كل معارضة هي الوفاق والوفاق هي المعارضة!
أما الأخطر من هذا الاحتكار للمنطقة هو أن إسباغ هذا اللقب ترك حقيقة حزب الله والتسمية الأصلية له تذهب للحديقة الخلفية للوعي، فلم يعد أحد يتذكر أو يذكر أن الوفاق هي حزب الله.
ومع مرور الوقت أصبح حزب الله هو (المعارضة) في البحرين، ولأن تغييب الانتماء الأيديولوجي والانتماء التنظيمي من الواجهة كان هدفاً فقد ساهمنا جميعاً بتبييض الأسماء، وكانت حركة ذكية مقصودة ومدروسة وبتعمد الغرض منها التسهيل على كل من يريد أن يتعاون مع حزب الله أن لا يتحرج ولا يقف الانتماء عقبة أمامه، وهذا ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية حين روجت له على أنه (المعارضة) ولم تشر من قريب أو من بعيد على أنه حزب الله قلباً وقالباً!!
السؤال: ألا يحق لحزب الله أن يشتغل بالسياسية ويكون حزباً معارضاً؟ نعم يجوز إنما عليه أن يختار إما البقاء موالياً لتاريخه الدموي وإما الانتقال إلى العمل الحزبي المهني. حين نتحدث عن وصف ''معارضة'' ماذا أبقى حزب الله (الوفاق) من مقومات مهام هذا الموقع، أي معارضة هذه التي تحتمي وراء لوفرية (رايوتورز) وتدافع عنهم وتسميهم أبطالاً؟ إنه الولاء للتاريخ الدموي والعنف الذي يصعب عليها التخلي عنه.
هل تجرأ أي من الأحزاب البريطانية بما فيها حزب المعارضة أن يعترض على إجراءات الحكومة الأمنية مع هؤلاء المشاغبين الفوضويين؟ هل هناك حزب يتشرف بضمهم له؟ لكن حزب الله البحرين يمجدهم ويرفع من شأنهم ويحييهم، بل يدربهم ويربيهم. في بريطانيا شهرت الأجهزة الأمنية (بالرايوتورز) واعتبرتهم بريطانيا بأسرها وصمة عار حتى آبائهم تبرأوا من أفعالهم واعتذروا للشعب البريطاني منها، ولم يفتح أحد فمه معترضاً على حملة الإدانات التي لم يختلف عليها بريطانيان اثنان، ولو انتصرت لهم المعارضة لخسرت شعبيتها، وما ذلك إلا لأن ''المعارضة'' هي وقف مبدئي لا يساوم على أمن وسلامة المواطن، ولا تتشرف أي معارضة بالدفاع عن فوضويين أو مشاغبين وقتلة، ولا يتشرف أي حزب بضمهم له، فما بالك ونحن أمام حزب لم يكتف أن يكون هؤلاء اللوفر ذراعه العسكري لتهديد أمن الناس؛ إلا أنه لم يتورع عن تدريب وتأهيل كوادر طبية وتعليمية للقيام بعمل مسرحي تمثيلي يدخل فيه المكياج والمونتاج والتمثيل؟
لقد كان أداء بعض تلك الكوادر التي لم تحترم مكانتها العلمية والطبية في الفضائيات التي شاهدنها حية أداء سيئاً أشبه بفتاة كومبارس تقوم بدور شابة تفتح باب غرفتها لدعوة من يريد الدخول بحجة إنقاذها وتدعي أنها تعرضت للاغتصاب وتمثل الإغماء؟ لقد كان أرخص الأدوار وأسوأ الأداء التمثيلي، هل هذا هو دور أي حزب سياسي محترف يحترم نفسه؟
وبدلاً من أن يكون ذلك الكادر الطبي والتعليمي أعضاء محترمين في حزب سياسي يفتخرون بانتمائهم له ويفتخر الحزب بهم مثلهم مثل العديد من المهنيين السياسيين ومنهم أطباء ومهندسون ومحامون ومدرسون -لكنهم حزبيون كما هو حال كل الأحزاب الديمقراطية العريقة- رأينا من كنا نجله ونحترمه ونقدره من الأطباء يقوم بتمثيل ويضع مكياجاً وينادي كل قوات العالم الأجنبية أن تدخل غرفة نومه (وطنه) فليس كالوطن شرف لا يسمح لأي غريب أن ينتهكه، لكنه هان على من كنا نراه من الأطباء محترماً بمشهد لن ننساه ما حيينا!
لم تتح لحزب الله فرصة العمل السياسي الاحترافي كحزب إلا مدة الأربع سنوات التي دخل فيها الحزب المجلس النيابي، وقد كان أعضاؤه يحتاجون 100 عام من تراكم الممارسة وتوريثها حتى نستطيع أن نقول إننا أمام حزب معارض.
صحيح أن العمل السياسي ليس نيابياً فقط؛ إذ قد لا تفوز بأي مقعد ولكن تظل حزباً سياسياً، إنما ماذا عمل حزب الله خارج البرلمان منذ التسعينات وإلى يومنا؟
تاريخه دموي وعنف وتخريب ومات على يده آسيويون وفجروا وحرقوا ومازالت بعض المباني التي أحرقوها قائمة إلى اليوم شاهدة على منهجهم، أما عن بقية دول الخليج فآثار محاولة قتل المغفور له الأمير الراحل جابر الأحمد مازالت باقية إلى اليوم شاهد على دموية هذا الحزب، وما فعله في لبنان وفي العراق دماء لم ينقطع سيلانها.
هذا هو عمل الحزب وأدواته ومساره ومنهجه وبرامجه، ولا علاقة له باستحقاقات إدارة الدولة التي هي مهمة ''المعارضة''، فلا نقوم بعد هذا كله ونتبرع نحن كإعلام وكمعلقين في أي الوسائل إعلامية وغير إعلامية أو حتى حين الحديث مع الدبلوماسية ونسبغ على جمعية الوفاق لقباً لا ينتمي لها ونكسوها رداء ليس لها بسبب تمسكنا بنظرية أن كل معجون أسنان هو ''كولجيت!''.

   سوسن الشاعر

         عن الوطن البحرينية 

 

شوهد المقال 5195 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats