الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر... الجنوب الجنوب

عثمان لحياني ـ الجزائر... الجنوب الجنوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثمان لحياني 

 

 


صاح الخليفة عمر بن الخطاب "يا سارية الجبل الجبل"، وتصرخ نخب كثيرة في الجزائر منذ سنوات: الجنوب الجنوب.

لم تكن أحداث تين زواتين واحتجاجات ورقلة وتيمياوين أقصى الجنوب الجزائري الأخيرة إلا لقطة تضيف بطاقة حمراء أخرى للقائمين على السلطة إزاء مشكلات الجنوب، وسكان الهامش على الحدود. ففي غمرة أحداث كثيرة، انشغل الجزائريون مطولاً بالنقاش حول مطالب ثقافية لمنطقة، وتناسوا أخرى أكثر حساسية. وفي غمرة التناسي كانت المسافة بين التنمية والتهميش تتباعد أكثر، فيما المسافة بين الفقر والغبن الاجتماعي، والتوترات والتهريب والإرهاب، تقترب أكثر.

لم يختر الجزائريون قدر الجغرافيا وجيرانهم في الجنوب، مالي وتشاد والنيجر وموريتانيا، وهي دول على درجة من الهشاشة، ما يتيح مساحة كبيرة لشبكات التهريب والمخدرات والجريمة والإرهاب. لكن من حسن الحظ أن لديهم أفضلية الخيار في الكيفية التي يريدون بها جنوبهم، ولهم دائماً الاختيار بين واحد تأتي منه كل الشرور التي توجع أمن الجزائر وتستنزف اقتصادها، وبين جنوب يأتي منه كل الخير ويمكن أن يتطور إلى قاعدة اقتصادية حقيقية خلاقة للثروة وتستوعب اليد العاملة، في قطاعات الزراعة والصناعة، والسياحة التي لم تكتشف بعد في الجنوب.

تتجاوز الأهمية الاستراتيجية للجنوب الجزائري والمدن الكبرى على الحدود كل أهمية أخرى، ذلك أن مدناً فيه يمكن أن تكون عواصم مؤثرة ومتحكمة في سيرورة كامل منطقة الساحل وغرب أفريقيا، بحكم الامتداد والعلاقات الثقافية والمجتمعية. ويمكن عبر النظر إلى الخريطة الحصول على فكرة عن هذه الأهمية، إذ إن مدينة، مثل عين قزام الحدودية، أقرب إلى 17 عاصمة دولة أفريقية من العاصمة الجزائرية، ويمكن تصور الحال لو كنت عين قزام أو تمنراست مثلاً، مدناً جاهزة للحيوية الاقتصادية، ومراكز ثقافية إقليمية تستوعب الثقافات المحلية وتصدر قيمها للعالم.

لا بد، وقد بلغت قلوب سكان الجنوب الجزائري الحناجر، من إعادة الاعتبار لمناطق الجنوب والحدود ضمن خطة تنمية واضحة تخرجها من المنظور الأمني إلى بعد اقتصادي وسياسي وثقافي. ولن يخلق الجزائريون المعجزة إن فعلوا، لأن مدناً خليجية في الصحراء لم تكن شيئاً وصارت. ومن المهم الانتباه اليوم أن الجنوب لم يعد "النخلة والخيمة والجمل"، فثمة جيل جديد أصبح أكثر تواصلاً مع الشمال والعالم واطلاعاً على مكامن الثروة والإخفاق، وأكثر قدرة على قراءة السياسات، والتمييز بين ما هو ضروري وما هو تهميش، ولم تعد له قابلية للإقرار بالأمر الواقع في منطقة يُدر نفطها مالاً كثيراً على خزينة البلد ولا يدر على سكانها إلا القليل. وقد تشكلت نخب محلية مؤثرة اعتنقت الروح النقدية، وانخرطت في المنتظم المدني والسياسي، وتجاوزت المؤسسات العرفية، ومجتمع الأعيان الذين كان يتماهى مع سياسات السلطة.

صحيح أن شبكات التهريب والجريمة والإرهاب وجدت لنفسها موطئ قدم في الجنوب، لسبب مركزي هو ضعف حاصل التنمية وفراغ العمران البشري والجغرافيا. ومتى أعطيت لمناطق الجنوب حيوية اقتصادية كلما كانت الحركة السكانية أكبر، وضاق المجال على الشبكات المارقة ونقصت الحاجة للمجهود وكلفة التدبير الأمني في هذه المناطق. وطبعاً لن يكون للتدبير الأمني معنى دون وفاق خالص بين مكوني السكان والأمن، لأن الضربة التي قد توجع الجزائر مستقبلاً قد تأتي في الخاصرة الجنوبية، فهي حلم قديم للاستعماريين.

 

 

العربي الجديد اللندنية  

شوهد المقال 593 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats