الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثمان لحياني 

 كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج إلى إصلاح. علّق الحراك مظاهره الاحتجاجية بسبب كورونا، لكن الجزائر جنت أول إسهامات هذا الحراك ولو في مظاهر بسيطة تبدو ذات قيمة في عزّ الأزمة الوبائية وما بعدها.

قد يكون من غير المهم الحديث عن الحراك في زمن الوباء، لكن المقصود هو قياس مدى تأثير مخرجاته كحالة وعي شعبي تمددت على مدار سنة كاملة، وتحوّلت فيها الشوارع إلى جامعات شعبية مفتوحة، على مستويات الإسهام في التنظيم الذاتي للمجتمع في مثل هذه الظروف، ومدى تجلي الانضباط اللازم ومنسوب الالتزام بتدابير السلامة لمواجهة أزمة وبائية دواؤها في الأساس الانضباط.

في هذه الأزمة التي تشمل الجزائر على غرار باقي دول العالم، يسبق المجتمع الدولة بخطوة. حالات التنظيم الذاتي التي يشهدها المجتمع سواء على صعيد القيام بتعقيم الشوارع والفضاءات العامة، أو المساعدة في التوعية وتوزيع الأقنعة والقفازات، والتنظيم في مراكز التجمعات، أو في ابتكار طرق محلية للتكافل ودعم الأسر الفقيرة، أو في مبادرات تطوعية لتموين المشافي بالمعدات الممكنة، كل هذه الحالات تمثلّ جزءاً من تراكم وعي مجتمعي لا يجب تضييعه لاحقاً، ويمكن أن تتأسس عليه الكثير من الخطوات المساعدة في تنظيم وهيكلة المجتمع وتحسين الفضاءات العامة.

ليست نكتة بل حقيقة. البرلمان الجزائري بغرفتيه أخذ عطلة مدفوعة الأجر منذ أسابيع كما المدارس، على الرغم من أنّ لجنة الصحة مثلاً كان يفترض أن تبقى قيد متابعة الوضع. كذلك، اختفت معظم الأحزاب من مشهد الأزمة الوبائية. وفي مثل هذه الأوضاع، تبرز الحاجة إلى المجتمع المدني لمساعدة الدولة على إنفاذ التدابير اللازمة للسلامة، والإجراءات ذات الصلة.

للأسف، دائماً ما كانت الجزائر فقيرة وفي عوز مستمر إلى مجتمع مدني قوي وفاعل في المجالات كلها، ومستقلّ عن الضوضاء السياسية. تعدّ الجزائر أكثر من 72 ألف جمعية معتمدة، تستهلك المليارات من أموال الدعم، لكنها لا تحضر إلا عندما تحتاجها السلطة لتمرير المشاريع السياسية، وهذا مجال آخر يحتاج تطهيره إلى حراك.

ثمّة حراك آخر يتوجّب أن تبدأ به المؤسسة الرسمية ولا بدّ منه، بعد أن تنتهي هذه الأزمة، ويتعلّق بإيلاء اهتمام لمسألة تنظيم الجزائريين في الخارج، بعدما أبلوا حسناً في مساعدة العالقين في المطارات، وتكافلوا لإرسال المعدات الطبية. يضاف إلى ذلك ضرورة إعادة ترتيب الأولويات من حيث توفير الحاضنة العلمية، واسترجاع الآلاف من الكوادر الجزائرية العاملة في الخارج، والتي فرّت من البلد ودُفعت للهجرة دفعاً، بسبب الضيم الذي لحق بها. فآخر تقرير لعمادة الأطباء في فرنسا يشير إلى أنّ ما يقارب الستة آلاف طبيب جزائري يعملون في فرنسا، بينما هؤلاء وغيرهم مكانهم الصحيح هنا.

العربي الجديد اللندنية  

شوهد المقال 259 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats