الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر: المضمار الصحيح

عثمان لحياني ـ الجزائر: المضمار الصحيح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
الجزائر، هذا البلد ــ القارة، الفائض بالنفط والغاز، والمزدحم بالشباب، والمكتنز الثروات، والذي أنفقت حكوماته على الأقل في العقدين الماضيين ما يزيد عن 980 مليار دولار أميركي، يوجد فيه 200 سرير للإنعاش فقط بحسب ما أعلن وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد. نعم 200 سرير فقط (موصول بأجهزة التنفس والأجهزة الخاصة)، 40 منها في العاصمة التي تعد ستة ملايين نسمة. هذه كارثة أكبر من مصيبة كورونا نفسها، وصدمة الرأي العام من هذه المكاشفة لا تقل عن صدمة علم الرأي العام بأن مجموع الشقق والعقارات التي نهبها المدير العام السابق للأمن العام عبد الغني هامل بلغت (35 شقة وعشرات العقارات)، تكفي وحدها لإقامة أكثر من هذا العدد من أسرة الإنعاش، وربما مستشفيات كاملة.

 

ظهر الآن أن البلد مكشوف الظهر، ونظامه الصحي منهار، كجزء من نظام سياسي متداعٍ أنتج خريطة كبيرة ومتسعة لكل أنواع الخراب. وفي الحقيقة النظام الحاكم كان يعتد بالترسانة الأمنية أكثر من اعتداده بالمستشفيات، والنفخ في أعداد القوة الشرطية وتجهيزها أكثر من تكوين الأطباء، بل ودفعهم للهجرة (ستة آلاف طبيب جزائري في فرنسا وحدها). كما أن الانخراط في سباق تسلح لم يكن متوازياً مع سباق البحث العلمي والابتكار.

إذا تجاوزنا قصة المستشفيات، يبدو أن البلد متأخر جداً حتى في إنجاز نظام الرقمنة والحكومة الإلكترونية التي يفترض أن تكون الأنسب للعمل ولإدارة الشأن العام وتسهيل الحياة والدراسة وغيرها في مثل هذه الظروف أو في حال تعقدت الأوضاع أكثر. تأخر يحدث مقارنة بدول كانت حتى وقت قريب أقل مستوى وبنية تحتية من الجزائر. إذا كان من حسنة واحدة لأزمة وباء كورونا، فهي إعادة وضع الرقمنة والصحة العامة، ليس على سلم الأولويات الحكومية وسياسات تدبير الشأن العام، ولكن في ترتيب دعامات الأمن القومي. هذا زمن بات فيه مصل بحجم قطرة أغلى من دبابة. صحيح أنه قد يكون من اللاموضوعية المقارنة بين مصل ودبابة، وبين ثكنة ومركز بحث، إذ لكل منهما مجالهما الحيوي ودورهما في منظومة الأمن القومي لأي بلد، لكن الواقع يثبت أن قواعد السلامة والسلم تغيرت، مثلما تغيرت قواعد الحروب التي باتت تُخاض بزرّ وطائرة لا يتجاوز حجمها حجم كلاشينكوف.

لعل كورونا الذي يزاحم أزمة أسعار النفط، سيعيد الكثير من الأمور إلى نصابها، لعله يعيد الاعتبار للاهتمام بالنظام الصحي كما تعديل السلوك المجتمعي وأخلقة الفضاء العام، وتوجيه الأهمية القصوى للبحث العلمي والابتكار، مثلما يفترض أن تعيد أزمة النفط الجزائريين إلى الحقل والمزرعة والفكاك من اقتصاد الريع النفطي الذي تتبخر وارداته بشكل سريع.

المجد اليوم للعلم، والإنسان الذي في المختبر هو من سيدخل التاريخ، أكثر من القوة ورجال الاستعراض، والسباق الحقيقي الذي يتوجب أن تخوضه الجزائر بعد التعافي من الأزمة هذه، هو دخول المضمار الصحيح وسباق رفع موازنة البحث العلمي لتقليص الهوة. الفجوة قد يملأها مصل بحجم قطرة ولا تملأها دبابة بحجم بيت.

 

العربي الجديد اللندنية  

شوهد المقال 299 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats