الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر: المضمار الصحيح

عثمان لحياني ـ الجزائر: المضمار الصحيح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
الجزائر، هذا البلد ــ القارة، الفائض بالنفط والغاز، والمزدحم بالشباب، والمكتنز الثروات، والذي أنفقت حكوماته على الأقل في العقدين الماضيين ما يزيد عن 980 مليار دولار أميركي، يوجد فيه 200 سرير للإنعاش فقط بحسب ما أعلن وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد. نعم 200 سرير فقط (موصول بأجهزة التنفس والأجهزة الخاصة)، 40 منها في العاصمة التي تعد ستة ملايين نسمة. هذه كارثة أكبر من مصيبة كورونا نفسها، وصدمة الرأي العام من هذه المكاشفة لا تقل عن صدمة علم الرأي العام بأن مجموع الشقق والعقارات التي نهبها المدير العام السابق للأمن العام عبد الغني هامل بلغت (35 شقة وعشرات العقارات)، تكفي وحدها لإقامة أكثر من هذا العدد من أسرة الإنعاش، وربما مستشفيات كاملة.

 

ظهر الآن أن البلد مكشوف الظهر، ونظامه الصحي منهار، كجزء من نظام سياسي متداعٍ أنتج خريطة كبيرة ومتسعة لكل أنواع الخراب. وفي الحقيقة النظام الحاكم كان يعتد بالترسانة الأمنية أكثر من اعتداده بالمستشفيات، والنفخ في أعداد القوة الشرطية وتجهيزها أكثر من تكوين الأطباء، بل ودفعهم للهجرة (ستة آلاف طبيب جزائري في فرنسا وحدها). كما أن الانخراط في سباق تسلح لم يكن متوازياً مع سباق البحث العلمي والابتكار.

إذا تجاوزنا قصة المستشفيات، يبدو أن البلد متأخر جداً حتى في إنجاز نظام الرقمنة والحكومة الإلكترونية التي يفترض أن تكون الأنسب للعمل ولإدارة الشأن العام وتسهيل الحياة والدراسة وغيرها في مثل هذه الظروف أو في حال تعقدت الأوضاع أكثر. تأخر يحدث مقارنة بدول كانت حتى وقت قريب أقل مستوى وبنية تحتية من الجزائر. إذا كان من حسنة واحدة لأزمة وباء كورونا، فهي إعادة وضع الرقمنة والصحة العامة، ليس على سلم الأولويات الحكومية وسياسات تدبير الشأن العام، ولكن في ترتيب دعامات الأمن القومي. هذا زمن بات فيه مصل بحجم قطرة أغلى من دبابة. صحيح أنه قد يكون من اللاموضوعية المقارنة بين مصل ودبابة، وبين ثكنة ومركز بحث، إذ لكل منهما مجالهما الحيوي ودورهما في منظومة الأمن القومي لأي بلد، لكن الواقع يثبت أن قواعد السلامة والسلم تغيرت، مثلما تغيرت قواعد الحروب التي باتت تُخاض بزرّ وطائرة لا يتجاوز حجمها حجم كلاشينكوف.

لعل كورونا الذي يزاحم أزمة أسعار النفط، سيعيد الكثير من الأمور إلى نصابها، لعله يعيد الاعتبار للاهتمام بالنظام الصحي كما تعديل السلوك المجتمعي وأخلقة الفضاء العام، وتوجيه الأهمية القصوى للبحث العلمي والابتكار، مثلما يفترض أن تعيد أزمة النفط الجزائريين إلى الحقل والمزرعة والفكاك من اقتصاد الريع النفطي الذي تتبخر وارداته بشكل سريع.

المجد اليوم للعلم، والإنسان الذي في المختبر هو من سيدخل التاريخ، أكثر من القوة ورجال الاستعراض، والسباق الحقيقي الذي يتوجب أن تخوضه الجزائر بعد التعافي من الأزمة هذه، هو دخول المضمار الصحيح وسباق رفع موازنة البحث العلمي لتقليص الهوة. الفجوة قد يملأها مصل بحجم قطرة ولا تملأها دبابة بحجم بيت.

 

العربي الجديد اللندنية  

شوهد المقال 436 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats