الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر... الفقر يصافح صانعه

عثمان لحياني ـ الجزائر... الفقر يصافح صانعه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثمان لحياني 

 يحدث أن يلتقي الفقر بصانعه في قصر المؤتمرات في العاصمة الجزائرية، فعلى شاشة كبيرة شاهد الرئيس عبد المجيد تبون والوزراء في الحكومة ومحافظو الولايات ورؤساء المقاطعات خلال مؤتمر ضمهم جميعاً، تقريراً مؤلماً يصوّر مناطق الفقر ومشاهد بؤس لا تحتمل في الجزائر النفطية، فوصفها تبون بأنها لجزائريين يعيشون في "ظروف تشبه ما قبل الاستقلال (عن فرنسا عام 1962)".

الفكرة من هذا العرض هي وضع صنّاع الفقر من المسؤولين الحكوميين أمام ما فعلوه، وملامسة نتائج سوء التدبير وإخفاق السياسات المتلاحقة، وهو إقرار صارخ من الدولة بوجود "جزائريين لم يحصلوا بعد على الاستقلال ولم يمسسهم من نعمته شيء، وُلدوا في جغرافيا النسيان وظلوا في طيه". لكن ثمة سؤالاً مطروحاً: هل فعلاً كان هؤلاء المسؤولون بحاجة إلى تقرير تلفزيوني حول الفقر ومظاهره القبيحة كي يصابوا بالدهشة، وهم من صنّاع هذا الفقر بسبب سوء تسييرهم للشأن العام؟

لم يفهم الجزائريون بكاء رئيس الحكومة وتأثر وزراء وولاة بما تضمنه التقرير، رغم أن القنوات المحلية، ناهيك عن الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، تنقل يومياً صوراً ومشاهد فقر وبؤس وحرمان وأطفال يقطعون مسافات للوصول إلى المدرسة، وعائلات ما زالت تجلب الماء على الدواب من بعيد. ليس ثمة سوى تفسير واحد هو أن هؤلاء المسؤولين الحكوميين (جميعهم يعملون منذ عقود في الدولة) لم يعتادوا فتح أعينهم على هذا الواقع القبيح بل يطربهم المديح وقصائد التملق.

في الحقيقة إن هذه المشاهد، وبغضّ النظر عن كونها مسيئة لصورة الجزائر كدولة متمتعة بكل المقدرات التي تسمح بعيش الجزائريين حياة كريمة، خصوصاً أنها أنفقت 980 مليار دولار في عقدين، إلا أنها نتيجة منطقية لواقع وجود الشعب في واد والحكومة في واد.

ثمة سؤال آخر: صنّاع الفقر في الجزائر من المسؤولين الحكوميين كحكام الولايات والمقاطعات الحاضرين في القاعة والمستمرين في مناصبهم، هل يمكن أن يكونوا أيضاً صنّاع حلول للفقر والمشكلات الاجتماعية، أم أن المشكلة ليست في الموظفين بقدر ما هي متعلقة بسياسة الدولة التي لا تضمن توزيعاً عادلاً للثروات والعدالة الاجتماعية، واستمرار هيمنة سياسات إعادة تدوير المشاكل وتجزئة الحلول على جرعات منذ الاستقلال.

سمع الجزائريون من تبون، وهو في بداية ولايته الرئاسية، خطاباً حاداً بشأن ضرورة تغيير هذه المشاهد البائسة في المدن والبلدات، وتشديداً على المسؤولين ومهلة سنة لإنهاء ذلك. الحكم على النوايا ليس عدلاً، لكن إلى أن يصدق ما يثبت ذلك، يحق التحفظ لأن ذاكرة الجزائريين تحتفظ أيضاً لبوتفليقة في بداية عهدته حديثه عن "العزة والكرامة" وإخراج الجزائريين من حالة الفقر، ناهيك عن أن التغيير لا يصنعه إلا أهل التغيير الحاملين لأفق سياسي متجدد ومسار تنمية جديد، ولأجل ذلك كان حراك فبراير/ شباط 2019.

العربي الجديد  

شوهد المقال 440 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats