الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر... الدبلوماسية وجثة الجغرافيا

عثمان لحياني ـ الجزائر... الدبلوماسية وجثة الجغرافيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثماني لحياني 

 تتحسس الجزائر موقعها على الخريطة مجدداً، بعد فترة راكدة من الدبلوماسية الجوفاء التي لم تكن تتجاوز البيانات الرسمية واللقاءات العابرة التي لا تخلف موقفاً. دبلوماسية حولت البلد إلى جثة من الجغرافيا الثقيلة العاجزة عن التحرك حتى في مجالها. من أكبر المصائب التي خلفها الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر تعطيله بشكل كامل للجهاز الدبلوماسي، الذي تحول إلى جهاز بيروقراطي فاقد لكل فعالية، ولا يملك أية قدرة على تقدير الموقف، واقتراح خطط تساهم في حفظ دول الجوار، باعتبارها امتداداً طبيعياً للأمن القومي للبلاد، في وقت كانت تعج دول الطوق بتخمة من المشاكل والأزمات.


عطّل بوتفليقة الجهاز الدبلوماسي بشكل كامل (بلال بن سالم/Getty

يكفي للدلالة على تجمد الموقف والوضع الدبلوماسي ذِكر أنه طيلة 20 سنة من حكمه، لم يقم بوتفليقة بزيارة دولة إلى أي من دول الجوار، لتطوير العلاقات أو التأسيس لخيارات إقليمية أو فتح منافذ للتجارة والاقتصاد. رئيس لم يزر تونس سوى في مناسبتين، هما جنازة الرئيس الحبيب بورقيبة وقمة المعلوماتية عام 2005. ولم تطأ قدماه المغرب سوى في جنازة الملك الراحل الحسن الثاني، ولم يزر تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا حتى، وكل زياراته إلى ليبيا كانت تتعلق بمؤتمرات الاتحاد الأفريقي.

تدفع الجزائر الآن ثمن هذا التجمد الدبلوماسي، وثمن اختراع كذبة سياسية، تحولت مع الوقت إلى نكتة ساخرة "القوة الإقليمية"، وثمن صناعة دعاية مضللة عن "تصدير تجربة الجزائر في مكافحة الإرهاب"، وتأثيث الإعلام الرسمي والموالي بمحللين مرتبطين بالنسيج العسكري والأمني، كانوا يطرحون تصورات ومقاربات واهمة للرأي العام، فيما كانت الجزائر تعمد إلى حراسة حدودها الجنوبية مع ليبيا مثلاً بشكل تقليدي، إذ إنها تتعاطى مع القبائل والأعيان عبر مقايضة المساعدات التموينية بالأمن.

لا أثر للجزائر في مالي وتشاد، اللتين تسلمتهما فرنسا، ولا في ليبيا التي تتقاتل فيها دول وجيوش لأجل البر والبحر والمنافذ والنفط والغاز، ولا أثر للجزائر في موريتانيا التي غزتها الصين وتركيا والمغرب اقتصادياً، ولا حتى في الجارة تونس. هذا هو واقع الحال، وبالتأكيد سيكون مكلفاً بالنسبة للجزائر كسر هذا الجمود والمزاحمة على موقع في الفضاء الإقليمي الذي تحتله قوى خارجة عن هذا الفضاء أصلاً.


المشكلة أن هذه المزاحمة لم تعد تعترف بالثقل الجغرافي والحدود الإدارية حين تطور مفهوم الأمن القومي، فصار مجال أمن دولة يبدأ من حدود ثاني أو ثالث دولة ما بعد حدودها، ولم يعد يعترف بالثقل العسكري وحده إذا كان الأخير حارس بوابة ومتفرجاً على الجوار. ولم يعد يعترف بسياسة النأي بالنفس والمبادئ الطوباوية للدبلوماسيات العتيقة التي انتهى عصرها. المزاحمة في الفضاءات الإقليمية باتت تتخطى النوايا، وتغيرت في زحمتها المبادئ واختلطت المصالح مع مقتضيات الحال. أشياء كثيرة يجب أن تتغير في الدبلوماسية الجزائرية، في علاقتها بالجغرافيا السياسية، وفي المبادئ التي تقيد حركتها، وأدوات العمل والتعامل مع القضايا الإقليمية، وفي صناعة التوازنات في المنطقة والدفاع عن المصالح المحلية، وفي الكوادر التي تعيش زمنها السياسي بالدرجة الأولى.
 
العربي الجديد 
 

شوهد المقال 165 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ الدرس الثاني من وحي الخيانة الوطنية خديعة التغيير في ديانة الوصوليين

د. حكيمة صبايحي  ستحاول مرارا، عندما تصاحب العاطلين، المقاومة، ستجهد اجتهادك كي تغير نأمة في نأمة مسألة، وبكلٍ روحٍ للمثابرة، ستخلق مبادرة تلو المبادرة،
image

سعيد لوصيف ـ ليس من تقاليد الثورات الانتحار..

د. سعيد لوصيف   ابحثوا عن الخطابات في نضالاتكم ، ولا تبحثوا عنها في صالونات فارغة لا تملك رؤى و لا استراتجيات.. ابحثوا عن مأسسة مؤسسة رئاسية، ومؤسسات
image

السعدي ناصر الدين ـ المهنة : استاذ الهوية : متشرد

 السعدي ناصر الدين  عندما شاهدت تقريرا مصورا بثته قناة " الجزائرية " عن محمد استاذ اللغة الالمانية الذي رحّلته حملة الترحيل الى العراء في العاصمة،
image

نوري دريس ـ التسلط عشيق الريع

د.نوري دريس  ربما يمكن للسلطة ان تجادل في عدم فصل العلم في أخطار استغلال الغاز الصخري على البيئة, وربما تدعي ان التقنية تطورت بشكل
image

أحمد سعداوي ـ أحزاب السلطة العراقية ومليشياتها وتعاملها مع ثورة تشرين

أحمد سعداوي    منذ البداية تعاملت أحزاب السلطة ومليشياتها مع تظاهرات تشرين على أنها مشكلة، وليست أعراضاً لمشكلة أو مشاكل أعمق.وما زالت حتى الساعة تنظر إليها على
image

رضوان بوجمعة ـ الرئيس يسجل ضد مرماه !

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 150   اللقاء الذي جمع الرئيس عبد المجيد تبون بمدراء ورؤساء تحرير الاجهزة الإعلامية العمومية والخاصة، أمس، كشف عن وجود استخفاف كبير
image

محمد هناد ـ حكومة جزائرية تفتقد للشجاعة

  د. محمد هناد   كما هو معلوم، من عادة الحكومات التي تعاني ضائقة مالية أن تلجأ إلى أسهل طريق لإعادة الروح إلى خزينتها وذلك من خلال
image

العربي فرحاتي ـ خطر التفاهة .. وثقافة "سقد واعقب"

د. العربي فرحاتي  كما عرفنا من تقدم العلوم الفيزيائية أن للفوضى نظام ..أنقلت التفكير من حالته التبسيطية التسطيحية إلى التعقيد والعمق..فإن "التفاهة" حسب "
image

وليد عبد الحي ـ معارك الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ أن نشر Leon Carl Brown دراسته عام 1984 حول النظم الاقليمية المخترقة تزايدت أدبيات " النظم الاقليمية المخترقة " والتي
image

فوزي سعد الله ـ فن "الحوفي"...من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

فوزي سعد الله   "...الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats