الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر... الدبلوماسية وجثة الجغرافيا

عثمان لحياني ـ الجزائر... الدبلوماسية وجثة الجغرافيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثماني لحياني 

 تتحسس الجزائر موقعها على الخريطة مجدداً، بعد فترة راكدة من الدبلوماسية الجوفاء التي لم تكن تتجاوز البيانات الرسمية واللقاءات العابرة التي لا تخلف موقفاً. دبلوماسية حولت البلد إلى جثة من الجغرافيا الثقيلة العاجزة عن التحرك حتى في مجالها. من أكبر المصائب التي خلفها الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر تعطيله بشكل كامل للجهاز الدبلوماسي، الذي تحول إلى جهاز بيروقراطي فاقد لكل فعالية، ولا يملك أية قدرة على تقدير الموقف، واقتراح خطط تساهم في حفظ دول الجوار، باعتبارها امتداداً طبيعياً للأمن القومي للبلاد، في وقت كانت تعج دول الطوق بتخمة من المشاكل والأزمات.


عطّل بوتفليقة الجهاز الدبلوماسي بشكل كامل (بلال بن سالم/Getty

يكفي للدلالة على تجمد الموقف والوضع الدبلوماسي ذِكر أنه طيلة 20 سنة من حكمه، لم يقم بوتفليقة بزيارة دولة إلى أي من دول الجوار، لتطوير العلاقات أو التأسيس لخيارات إقليمية أو فتح منافذ للتجارة والاقتصاد. رئيس لم يزر تونس سوى في مناسبتين، هما جنازة الرئيس الحبيب بورقيبة وقمة المعلوماتية عام 2005. ولم تطأ قدماه المغرب سوى في جنازة الملك الراحل الحسن الثاني، ولم يزر تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا حتى، وكل زياراته إلى ليبيا كانت تتعلق بمؤتمرات الاتحاد الأفريقي.

تدفع الجزائر الآن ثمن هذا التجمد الدبلوماسي، وثمن اختراع كذبة سياسية، تحولت مع الوقت إلى نكتة ساخرة "القوة الإقليمية"، وثمن صناعة دعاية مضللة عن "تصدير تجربة الجزائر في مكافحة الإرهاب"، وتأثيث الإعلام الرسمي والموالي بمحللين مرتبطين بالنسيج العسكري والأمني، كانوا يطرحون تصورات ومقاربات واهمة للرأي العام، فيما كانت الجزائر تعمد إلى حراسة حدودها الجنوبية مع ليبيا مثلاً بشكل تقليدي، إذ إنها تتعاطى مع القبائل والأعيان عبر مقايضة المساعدات التموينية بالأمن.

لا أثر للجزائر في مالي وتشاد، اللتين تسلمتهما فرنسا، ولا في ليبيا التي تتقاتل فيها دول وجيوش لأجل البر والبحر والمنافذ والنفط والغاز، ولا أثر للجزائر في موريتانيا التي غزتها الصين وتركيا والمغرب اقتصادياً، ولا حتى في الجارة تونس. هذا هو واقع الحال، وبالتأكيد سيكون مكلفاً بالنسبة للجزائر كسر هذا الجمود والمزاحمة على موقع في الفضاء الإقليمي الذي تحتله قوى خارجة عن هذا الفضاء أصلاً.


المشكلة أن هذه المزاحمة لم تعد تعترف بالثقل الجغرافي والحدود الإدارية حين تطور مفهوم الأمن القومي، فصار مجال أمن دولة يبدأ من حدود ثاني أو ثالث دولة ما بعد حدودها، ولم يعد يعترف بالثقل العسكري وحده إذا كان الأخير حارس بوابة ومتفرجاً على الجوار. ولم يعد يعترف بسياسة النأي بالنفس والمبادئ الطوباوية للدبلوماسيات العتيقة التي انتهى عصرها. المزاحمة في الفضاءات الإقليمية باتت تتخطى النوايا، وتغيرت في زحمتها المبادئ واختلطت المصالح مع مقتضيات الحال. أشياء كثيرة يجب أن تتغير في الدبلوماسية الجزائرية، في علاقتها بالجغرافيا السياسية، وفي المبادئ التي تقيد حركتها، وأدوات العمل والتعامل مع القضايا الإقليمية، وفي صناعة التوازنات في المنطقة والدفاع عن المصالح المحلية، وفي الكوادر التي تعيش زمنها السياسي بالدرجة الأولى.
 
العربي الجديد 
 

شوهد المقال 482 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats