الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ الجزائر .. عودة "الشياطين" تطرد الملائكة

عثمان لحياني ـ الجزائر .. عودة "الشياطين" تطرد الملائكة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عثمان لحياني 

 

في الجمعة الثانية من الحراك الشعبي في الجزائر شهر مارس الماضي، رفعت مجموعات من الشباب شعاراً حظي بكثير من الانتباه، وكان يعبّر بعمق عن انبعاث روح الأمل لدى الشباب الذي كان مهووساً بالهجرة والهجرة السرية إلى الخارج، يقول الشعار "نبقاو هنا ما نحرقوش، فقنا وباصيتو بينا"(سنبقى هنا ولن نهاجر، استفقنا من غيبوبتنا وستعانون من استفاقتنا).
مرّت أكثر من سبعة أشهر من الحراك بعثت الكثير من الأمل في إمكانية حياة أفضل وتصحيح السياسات، وكان اللافت فيها التوقّف التام والصفري لرحلات الهجرة السرية، وصولاً إلى الأسبوع الأخير الذي حمل معه أخباراً غير سارة، بترشح رموز نظام عبدالعزيز بوتفليقة للرئاسة، وهيجان قوارب الهجرة السرية التي تحمل دفعات جديدة من الشباب الذي قرر المخاطرة.
قد يكون من التعسف ربط عودة ظاهرة الهجرة السرية مع عودة رموز من نظام بوتفليقة إلى المشهد السياسي، وإقدام بعضهم بجرأة بالغة الوقاحة على الترشح للرئاسة (رئيس حكومة ووزير ثقافة سابق وآخرون)، لكن من المهم طرح أسئلة عن دوافع عودة الشباب الجزائري إلى ركوب قوارب الهجرة مجدداً بعد أشهر من الحراك، والإصرار على المخاطرة بما فيها إمكانية العودة في صندوق الموت، على المشاركة في الحياة السياسية عبر صندوق الانتخابات.
هذه الظاهرة التي استفحلت في العقد الأخير من حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، لم تعد إلا لأن الشباب الجزائري بدأ يفقد بعض الأمل في إمكانية حدوث التغيير المأمول، أو سبق فهمه أن النظام الذي حبس بعض رموزه، بصدد ترميم نفسه من الداخل، وإعادة إنتاج قواعد الحكم والسياسات نفسها، خصوصاً أن الجميع يفهم أن عودة شركاء بوتفليقة في صناعة الأزمة والفساد إلى المشهد من دون اعتذار، لم تكن لتحدث لو لم يكن هناك إيعاز رسمي، صب هذا الأمر مزيداً من اليأس في الكأس، ذلك أن عودة "الشياطين" تطرد الملائكة لا محالة.
قد لا يفقه الشباب الذي كان فاعلاً مركزياً في الحراك، كثيراً في التفاصيل السياسية وخطط الانتخابات، ولا يجتهد حتى في فهم المواقف وتفسيرها، لكنّ لديه حساً مرهفاً وصادقاً وذكاء جمعياً إزاء عثرات مقلقة في المسار الذي تتوجّه إليه البلاد، وثمة شعور لدى غالبية الجيل الشاب بأن هذا المسار يشوبه الشك والغموض ولا يتأسس على قواعد صحيحة، ومحكوم بالإخفاق عاجلاً أو آجلاً، دون تلك الفلسفة التي تزعم أن هذا الشباب متسرع في البحث عن حياة أفضل ويقصي نفسه من الحياة السياسية، فإن هذا الشباب نفسه كان الأكثر انخراطاً في السياسة، ووحده الذي نجح في تحرير فضاءاته وتحويل الملاعب إلى ساحة للخطاب والتعبيرات السياسية المناهضة والحاملة لرسائل مناوئة للنظام لعبت دوراً في إذكاء روح المطالبة الاحتجاجية، وعززت الشارع منذ تظاهراته الأولى، عندما أخفقت كل الفصائل السياسية والمجموعات المدنية المقاومة للنظام في تحرير فضاءاتها ومساحات نضالها.
الهجرة السرية وبغضّ النظر عن كونها خطأ وهروبا وتجاوزا للقانون لتحقيق طموح شخصي، فإنها أيضاً سلوك احتجاجي ومحاولة من شباب للإمساك بمستقبله بنفسه، فيما يختلف ميزان الكيل بشأن التغيير السياسي الحقيقي بين الشباب والأحزاب وباقي الطبقات المجتمعية، فتحسبه الأخيرة بالصندوق ونزاهة الانتخابات، ويحسبه الشباب بما هو أبعد من ذلك، وبالنسبة إليه حين تحضر الشياطين لا تجالسها الملائكة.
وثمة فرق كبير بين أن تعيش، وبين أن تبقى على قيد الحياة.
 
العربي الجديد
 

 

شوهد المقال 103 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats