الرئيسية | من الصحافة | عثمان لحياني ـ عصابة ناعمة وخراب كبير

عثمان لحياني ـ عصابة ناعمة وخراب كبير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثماني لحياني 
 
..واكتشف الجزائريون أن حجم الخراب واسع وأكبر من أن يتم اصلاحه في أسابيع أو أشهر، وأن عبد العزيز بوتفليقة الذي جاء رئيساً منقذاً عام 1999، كان يغطي غابة من الفساد، وأن البلد بكل مقدراته كان مجرد سمكة في صحن عصابة. 
لكن الجزائريين سيكتشفون أيضاً أن هذه "العصابة" التي كانت تحكم وتُحكم قبضتها على المقدرات، لا تشبه عصابات كارتل ميدلين الكولومبية ولا طرابلسية تونس ولا حتى المافيا الإيطالية. إنها عصابة ناعمة أسست لمدرسة جديدة في الفساد، تُسمّى "الفساد بالقانون"، حيث يتم تفصيل القوانين على مقاس يتناسب مع مؤهلات الفساد والنهب الممكن، ويتم بنفس القانون توظيف واستخدام كافة مؤسسات الدولة السياسية والأمنية باسم الاستثمار والصناعة والسياحة في التغطية على الفساد.
لن يكون مفاجئاً أن يطلع الجزائريون على توصية وزير لصالح بارون مخدرات لبناء فندق سياحي، أو تصريح مدير مصرف بأنه منح قروضاً بالمليارات بمجرد "تعليمة هاتف". أكثر من ذلك سيكتشف الجزائريون أن القضاء الذي يسائل الفاسدين الآن، هو نفسه الذي أصدر أحكامه الظالمة على شباب ناشط كان يعارض خيارات سياسية خاطئة، وعلى شرفاء رفضوا مسايرة المافيا، وأن جهاز الدرك الذي يلاحق رجال الأعمال ومسؤولين في العهد الجديد بتهم الفساد، هو نفسه من استُخدم من قبل "العصابة" وذراعها المالي والإعلامي لملاحقة نشطاء، وأن جهاز المخابرات الذي قصّر في رصد إرهابيين يهاجمون منشأة الغاز في تيقنتورين، وعن الجواسيس في شركات النفط التي تشرب نفط الصحراء، تحول في عهد بوتفليقة إلى جهاز يلاحق المعارضين ويتنصت على هواتفهم ومقراتهم، وأن قائداً عسكرياً مؤتمناً على أمن البلد وسلامته يوزع السلاح ويبدد الذخيرة لصالح "عصابة".
لا شيء يدعو للاستغراب فالفساد لم يكن بحاجة إلى دليل في الجزائر أو إثبات حتى، كان يمكن لأي زائر أجنبي ينزل بمطار الجزائر الدولي ويدلف من باب الخروج أو حتى قبلها، أن يدرك أن هذا المطار ليس مطار بلد نفطي، وأن هذه البوابات وثقل الطابور والشرطي الذي يقف في استقباله لا يليقان ببلد نفطي، وكذلك الشوارع ووسائل النقل والمستشفيات والمدارس والمدن حيث البؤس والعبوس، وحيث يكتشف كل زائر أن أن ثمة خللا لا محالة في هذا البلد، وأنه لا يمكن صرف 989 مليار دولار في 20 سنة والنتيجة كل هذا الخراب. 
"الحراك الأصغر" في الجزائر أعطب مشروع العهدة الخامسة الذي كان يتوجه بالبلد إلى كارثة تصفّي كامل مخزونه المالي ويضعه على حافة الانهيار الكامل. ما ينتظر الجزائريين الآن بكثير من الجهد والصبر، هو "الحراك الأكبر" لتنظيف كل هذا الخراب السياسي والاقتصادي والإعلامي، ووضع أسس انطلاق سياسي جديد يحتكم فيه للقانون والعدالة وتكافؤ الفرص وإعادة بناء بلد مشعّ.
 
العربي الجديد 
 

شوهد المقال 1200 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats