الرئيسية | من الصحافة | عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 
د. عشراتي الشيخ 
 
 
كل ما ورثناه عن الخميني هو أن أيّ من الناس في العالم، و إن أراد اختزال الطريق إلى الشُهرة، ركب الاسلام أو العرب. فهِم العالم أن منصة التتويج لا تصلها بالنبوغ أو الابداع. فقد ترشح لجائزة نوبل للآداب نكرة اسمه سلمان رشدي. و خرجت من عدم "بنڨلادش" شابة تلقفتها القنوات و سوّرتها الحراسة و التأمين. و جلست سيدة في برلمان هولاندا مع أكابر أمستردام.
كل هؤلاء تصدروا نشرات الأخبار و تابعتهم الوكالات، لا لخير أنجزوه أو دواء اخترعوه أو لقاح توصلوا إليه. هؤلاء توَلت الغباوة تتويجهم بفتاو تكفّرهم و تهدر دمهم. فأصبحوا بفضل جهلَة المسلمين و الدهماء المتأسلمة، أصبحوا مبرر النيل من الاسلام و كل المسلمين.

منذ الخميني تعطل الابداع و أصبح همّ التواقين إلى "الوصول" ليس النبوغ في مجال ما، و لكن الذكاء كله انصب على إيجاد طريقة لافتكاك فتوى من شيخ، أي شيخ، تبيح الدم. حتى أصبحت القاعدة: إن أردت الوصول عليك بالبحث عما يثير الرعاع من المسلمين
 
هؤلاء، "فارغين شغل"، سريعي الالتهاب. و البقية تكملها الكامرات. سألت معارفي من الفرنسيين، رأيهم في رواية سلمان رشدي، فعلمت أنه لم يكمل
قراءتها إلا واحد، تركوها لأنها مملة أو مقرفة أو "لم يفهم فيها والو". الذي أكملها على مضض كان يريد معرفة "مبعث كل هذا الهاراج" و لم يجده.
 
*** الوصول عبر العمالة ***
الجزائريون في سبعينات القرن الماضي، ممن تعوزهم ملكة الابداع في الرواية، كانوا يتزلفون لــ"لالّاهم فافا" بدكّ النظام "الاشتراكيالمناوئ لسيطرة الغرب. فيجدون المدد الاعلامي. لكن، و بعد أن استُهلكت "العفسة" بموت بومدين، اتجهوا إلى الرواية الإباحية، تجاوبا مع ما كان لفلم "إيمانويال" من وهج. أما و قد نفذت كل عوامل الإثارة بدمقرطة القنوات، تحول الناس إلى البحث عما يثير و يؤجج الدهماء، فكانت فتوى الامام الخميني.
آخر المنتفعين من "طريقة الخميني" في اكتساب الشهرة، هو هذا الـ"هويلباك"، الفرنسي الذي أركبه الأميون المنصة. الذين لم يقرؤوا روايته، (إستسلام)، هم الذين سخرتهم دار "فلاماريون" و مجانا، لتسويق روايته. الرواية التي تكرم عليَ نجيب بلحيمر بها. و قد كان محقا حينما انتبه إلى أن صفة "الإساءة للإسلام عبر المسلمين" ألصقت بها عنوة، تسهيلا لرواجها. الرجل لم يصل إلى ما وصل إليه "كتابنا" و روائيونا من إهانة للإسلام. هناك كاتب، (من انتاوعنا)، أصدر من سنين رواية بنفس العنوان، (الاستسلام)، فيها تزلف بيّن لليهود و استصغار لبعدنا الحضاري .
"روائي"، لن أذكر اسمه حسدا، قضى السنوات الأخيرة ينـبّه إلى شخصه من خلال "التطبيع الأدبي مع الصهاينة"، تحسبا لحظوة أو جائزة ممن ملكوا "الميديا".
الميديا التي قدّمت رعاعنا و جعلتهم في الصدارة و فتحت نشراتها بإنجازاتهم الدموية. في نفس الوقت عتّمت على طارق رمضان حاضرا و بن نبي ماضيا. بينما الأحرى كان أن نقابل الاستفزاز بالتجاهل.
 
*** التجاهل، ذلك الدمار الشامل ***
 
لأن حرق القرآن من قبل قسيس أو تهكم رسام لن ينال من عظمة الله أو سمعة رسوله (ص). لأن المقصود في الحالتين ليس التأثير على الذات العليا أو الاستنقاص من رسولنا، بل هو استحضار للانتباه و استجلاب للاهتمام. انتباه و اهتمام ما كان ليحصلا لو لم يتأكد المستفِز من إثارة دهمائنا و استدراجها إلى ما يريد. لأن ما يريد هو النيل منا، كحضارة، من خلال رعاعنا و قد مكنته من فرصة الخلط المتعمَّد بين الاسلام و (بعضالمسلمين.
 
 جريدة الحياة الجزائرية  

 

شوهد المقال 544 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats