الرئيسية | من الصحافة | عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 
د. عشراتي الشيخ 
 
 
كل ما ورثناه عن الخميني هو أن أيّ من الناس في العالم، و إن أراد اختزال الطريق إلى الشُهرة، ركب الاسلام أو العرب. فهِم العالم أن منصة التتويج لا تصلها بالنبوغ أو الابداع. فقد ترشح لجائزة نوبل للآداب نكرة اسمه سلمان رشدي. و خرجت من عدم "بنڨلادش" شابة تلقفتها القنوات و سوّرتها الحراسة و التأمين. و جلست سيدة في برلمان هولاندا مع أكابر أمستردام.
كل هؤلاء تصدروا نشرات الأخبار و تابعتهم الوكالات، لا لخير أنجزوه أو دواء اخترعوه أو لقاح توصلوا إليه. هؤلاء توَلت الغباوة تتويجهم بفتاو تكفّرهم و تهدر دمهم. فأصبحوا بفضل جهلَة المسلمين و الدهماء المتأسلمة، أصبحوا مبرر النيل من الاسلام و كل المسلمين.

منذ الخميني تعطل الابداع و أصبح همّ التواقين إلى "الوصول" ليس النبوغ في مجال ما، و لكن الذكاء كله انصب على إيجاد طريقة لافتكاك فتوى من شيخ، أي شيخ، تبيح الدم. حتى أصبحت القاعدة: إن أردت الوصول عليك بالبحث عما يثير الرعاع من المسلمين
 
هؤلاء، "فارغين شغل"، سريعي الالتهاب. و البقية تكملها الكامرات. سألت معارفي من الفرنسيين، رأيهم في رواية سلمان رشدي، فعلمت أنه لم يكمل
قراءتها إلا واحد، تركوها لأنها مملة أو مقرفة أو "لم يفهم فيها والو". الذي أكملها على مضض كان يريد معرفة "مبعث كل هذا الهاراج" و لم يجده.
 
*** الوصول عبر العمالة ***
الجزائريون في سبعينات القرن الماضي، ممن تعوزهم ملكة الابداع في الرواية، كانوا يتزلفون لــ"لالّاهم فافا" بدكّ النظام "الاشتراكيالمناوئ لسيطرة الغرب. فيجدون المدد الاعلامي. لكن، و بعد أن استُهلكت "العفسة" بموت بومدين، اتجهوا إلى الرواية الإباحية، تجاوبا مع ما كان لفلم "إيمانويال" من وهج. أما و قد نفذت كل عوامل الإثارة بدمقرطة القنوات، تحول الناس إلى البحث عما يثير و يؤجج الدهماء، فكانت فتوى الامام الخميني.
آخر المنتفعين من "طريقة الخميني" في اكتساب الشهرة، هو هذا الـ"هويلباك"، الفرنسي الذي أركبه الأميون المنصة. الذين لم يقرؤوا روايته، (إستسلام)، هم الذين سخرتهم دار "فلاماريون" و مجانا، لتسويق روايته. الرواية التي تكرم عليَ نجيب بلحيمر بها. و قد كان محقا حينما انتبه إلى أن صفة "الإساءة للإسلام عبر المسلمين" ألصقت بها عنوة، تسهيلا لرواجها. الرجل لم يصل إلى ما وصل إليه "كتابنا" و روائيونا من إهانة للإسلام. هناك كاتب، (من انتاوعنا)، أصدر من سنين رواية بنفس العنوان، (الاستسلام)، فيها تزلف بيّن لليهود و استصغار لبعدنا الحضاري .
"روائي"، لن أذكر اسمه حسدا، قضى السنوات الأخيرة ينـبّه إلى شخصه من خلال "التطبيع الأدبي مع الصهاينة"، تحسبا لحظوة أو جائزة ممن ملكوا "الميديا".
الميديا التي قدّمت رعاعنا و جعلتهم في الصدارة و فتحت نشراتها بإنجازاتهم الدموية. في نفس الوقت عتّمت على طارق رمضان حاضرا و بن نبي ماضيا. بينما الأحرى كان أن نقابل الاستفزاز بالتجاهل.
 
*** التجاهل، ذلك الدمار الشامل ***
 
لأن حرق القرآن من قبل قسيس أو تهكم رسام لن ينال من عظمة الله أو سمعة رسوله (ص). لأن المقصود في الحالتين ليس التأثير على الذات العليا أو الاستنقاص من رسولنا، بل هو استحضار للانتباه و استجلاب للاهتمام. انتباه و اهتمام ما كان ليحصلا لو لم يتأكد المستفِز من إثارة دهمائنا و استدراجها إلى ما يريد. لأن ما يريد هو النيل منا، كحضارة، من خلال رعاعنا و قد مكنته من فرصة الخلط المتعمَّد بين الاسلام و (بعضالمسلمين.
 
 جريدة الحياة الجزائرية  

 

شوهد المقال 61 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats