الرئيسية | من الصحافة | عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

عشراتي الشيخ - عندما تصنع الدهماء العظماء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 
د. عشراتي الشيخ 
 
 
كل ما ورثناه عن الخميني هو أن أيّ من الناس في العالم، و إن أراد اختزال الطريق إلى الشُهرة، ركب الاسلام أو العرب. فهِم العالم أن منصة التتويج لا تصلها بالنبوغ أو الابداع. فقد ترشح لجائزة نوبل للآداب نكرة اسمه سلمان رشدي. و خرجت من عدم "بنڨلادش" شابة تلقفتها القنوات و سوّرتها الحراسة و التأمين. و جلست سيدة في برلمان هولاندا مع أكابر أمستردام.
كل هؤلاء تصدروا نشرات الأخبار و تابعتهم الوكالات، لا لخير أنجزوه أو دواء اخترعوه أو لقاح توصلوا إليه. هؤلاء توَلت الغباوة تتويجهم بفتاو تكفّرهم و تهدر دمهم. فأصبحوا بفضل جهلَة المسلمين و الدهماء المتأسلمة، أصبحوا مبرر النيل من الاسلام و كل المسلمين.

منذ الخميني تعطل الابداع و أصبح همّ التواقين إلى "الوصول" ليس النبوغ في مجال ما، و لكن الذكاء كله انصب على إيجاد طريقة لافتكاك فتوى من شيخ، أي شيخ، تبيح الدم. حتى أصبحت القاعدة: إن أردت الوصول عليك بالبحث عما يثير الرعاع من المسلمين
 
هؤلاء، "فارغين شغل"، سريعي الالتهاب. و البقية تكملها الكامرات. سألت معارفي من الفرنسيين، رأيهم في رواية سلمان رشدي، فعلمت أنه لم يكمل
قراءتها إلا واحد، تركوها لأنها مملة أو مقرفة أو "لم يفهم فيها والو". الذي أكملها على مضض كان يريد معرفة "مبعث كل هذا الهاراج" و لم يجده.
 
*** الوصول عبر العمالة ***
الجزائريون في سبعينات القرن الماضي، ممن تعوزهم ملكة الابداع في الرواية، كانوا يتزلفون لــ"لالّاهم فافا" بدكّ النظام "الاشتراكيالمناوئ لسيطرة الغرب. فيجدون المدد الاعلامي. لكن، و بعد أن استُهلكت "العفسة" بموت بومدين، اتجهوا إلى الرواية الإباحية، تجاوبا مع ما كان لفلم "إيمانويال" من وهج. أما و قد نفذت كل عوامل الإثارة بدمقرطة القنوات، تحول الناس إلى البحث عما يثير و يؤجج الدهماء، فكانت فتوى الامام الخميني.
آخر المنتفعين من "طريقة الخميني" في اكتساب الشهرة، هو هذا الـ"هويلباك"، الفرنسي الذي أركبه الأميون المنصة. الذين لم يقرؤوا روايته، (إستسلام)، هم الذين سخرتهم دار "فلاماريون" و مجانا، لتسويق روايته. الرواية التي تكرم عليَ نجيب بلحيمر بها. و قد كان محقا حينما انتبه إلى أن صفة "الإساءة للإسلام عبر المسلمين" ألصقت بها عنوة، تسهيلا لرواجها. الرجل لم يصل إلى ما وصل إليه "كتابنا" و روائيونا من إهانة للإسلام. هناك كاتب، (من انتاوعنا)، أصدر من سنين رواية بنفس العنوان، (الاستسلام)، فيها تزلف بيّن لليهود و استصغار لبعدنا الحضاري .
"روائي"، لن أذكر اسمه حسدا، قضى السنوات الأخيرة ينـبّه إلى شخصه من خلال "التطبيع الأدبي مع الصهاينة"، تحسبا لحظوة أو جائزة ممن ملكوا "الميديا".
الميديا التي قدّمت رعاعنا و جعلتهم في الصدارة و فتحت نشراتها بإنجازاتهم الدموية. في نفس الوقت عتّمت على طارق رمضان حاضرا و بن نبي ماضيا. بينما الأحرى كان أن نقابل الاستفزاز بالتجاهل.
 
*** التجاهل، ذلك الدمار الشامل ***
 
لأن حرق القرآن من قبل قسيس أو تهكم رسام لن ينال من عظمة الله أو سمعة رسوله (ص). لأن المقصود في الحالتين ليس التأثير على الذات العليا أو الاستنقاص من رسولنا، بل هو استحضار للانتباه و استجلاب للاهتمام. انتباه و اهتمام ما كان ليحصلا لو لم يتأكد المستفِز من إثارة دهمائنا و استدراجها إلى ما يريد. لأن ما يريد هو النيل منا، كحضارة، من خلال رعاعنا و قد مكنته من فرصة الخلط المتعمَّد بين الاسلام و (بعضالمسلمين.
 
 جريدة الحياة الجزائرية  

 

شوهد المقال 315 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats