الرئيسية | من الصحافة | جهاد زهري - القدس ...ثمَّ ماذا؟

جهاد زهري - القدس ...ثمَّ ماذا؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

جهاد زهري

 

ستكونُ حفلة بكاء كبيرةٍ ،وسنندبُ حظَّنا كما نفعل كلَّ مرَّة تداس فيه هويتنا ،وتنتهكُ فيه قداسة أمتنا والتي هي بالضَّرورة قداستنا ،وسيخرجٌ الإعلاميونَ على القنوات ِ ينددون ويصرخون ،وسيشاركهم المحللون السياسيون صراخهم ،وسيطلع المشايخُ على المنابر ،وقد اختاروا كلّ منمَّقٍ من الكلمِ ،وكل مؤثّر من اللغة والأمثال والآيات والأحاديث كي يبكونا ،ويحزنونا ،نحن الذين لم نتقن الاَّ البكاء ،والحزن وليس من هذه اللحظة فقط ،وسنخرجُ الى الشَّوارع ِ غاضبينَ مشعلينَ النَّار في كلّ من العلمين ،الأمريكي والإسرائيلي،وسنرفع علم فلسطينَ عاليًا ،وسأكونُ رغم انتقادي حاضرًا كعادتي في كلّ هذا ،لأنَّها فلسطين ،وما أدراكَ ما فلسطينُ 

 

ثمَّ ماذا ؟

أيّها الإعلاميّ ،والمحلل السياسي ،والخبير العسكريُّ ،نعلم أنّه تواطؤ ،وصفقات مع حكامنا الخدمة منها ما كانَ نهارا جهارا ،ومنها ما كانَ ليلا والجميع نيام ،أو يمارسون ما تفرضه الظلمة من امور عدَّة ،وليس منذ قرار ترامب الذي ضرب عرض الحائط كل القوانين والاتفاقيات الدولية وأعلنها مدويّة لا مباليةُ بنا جميعا فقط ،بأن القدس وببساطة عاصمة رسميَّة لإسرائيلَ ،ستصرخُ،وستقيم الدنيا بتحليلات نعرفها من قبل ،هي نفسها والتي نسمعها في كل يومٍ ،أو بالأحرى في كلّ مناسبة تخص القضيَّة الشريفة ،القضيَّة التي تؤرق كل حرّ وكلّ انسانٍ ،نعم أنا معكَ ،أنصت اليكَ ،أغضب معك وأوافقكَ التحليل لكن أخبرني ،بعد ذلكَ ....
ثمَّ ماذا ؟
أيّها الشيخُ الجليلُ ،أنتَ ،نعم أنت،أنت الذي تطلع علينا في كلَّ جمعةٍ منبرَ رسول الله (صلّى الله عليهِ وسلَّمَ)،ولم يستجب الله لدعائكَ بعدُ وأنتَ تدعوهُ تقول ،اللهم عليك باخوان القردة والخنازير ،اللهم دمرهم تدميرا ،ألا ترى أنَّنا وحدنا من نُدمَّر ،وأن القدس قد أعلنت عاصمة رسميةلإسرائيل ، ورغم انوفنا جميعا ،نعم أقصدنا نحن الذين طالما أمَّنا دعاءكَ ،نحن أنباء العزيزين والاكرمين ،وربَّما ذرفنا بعض دمع الحسرة ،وزفرنا بعض الآهات ،هل تعلم أنَّها ورسميا صارت عاصمةً لإسرائيلَ ؟
أنا متأكد أنَّك ستعيدٌ الخطاب ذاته ،ستذكرنا بالأيام الخوالي ،أيام عمر رضي الله عنه ،وصلاح الدين الأيوبي ، وكيف حافظوا على الأمانة ،وحرروا بيت المقدس ،وكيف اليومَ نحنٌ لم نفعل ما فعلوا ،أعرف كل ما ستخبرنا به ،وأعرف أنَّك قد تقنت في الصلاة وتدعوه جلَّ في علاه ،رغم أنَّنا لم نتخذ سببا واحدا كي يستجيب لنا ،ولم نضحّ بما يجب كي يفعل ذلكَ ،لكن بربّك ،أرجوكَ أخبرني بعد هذا ما ذا سيكونُ ؟
وثمَّ ماذا ؟
أيَّها الإخوة الأعزاء ،أدركُ جيّدَا حجم الغضب الذي ينهش عقولكم وقلوبكم ،ولهذا ستنظمون مسيرة ،ترفعون الأعلام ،اعلام القدس ،وتحرقون ،أعلام العدو الصهيونيّ،وتقولونها عاليا ،أنَّ القدس عاصمة لفلسطينَ ،وأنَّكم تضربون بقرار ترامب الأرض ،وتدوسون عليه كما تفعلون مع العلم الأزرق اللعينِ بنعالكم التي تطؤون بها الأرضَ ،وربّما تمزَّقت من طول المشي ،والتنديد ،أعلم جيدا أنكم تقلبون صور حساباتكم على الفايسبوك –وأنا معكم بكل هذا-تجملونها بعلم العزيزة فلسطينَ ،وربما تجمعون لايكات كثيرة على فعلكم النبيل هذا ،أنتم الذين ما ملكتم الا قلوبكم لتحاولوا التعبير بها ،والغضب بها ،والثورة بها ،لكن بربكم أخبروني ،ثمَّ ماذا يعدَ هذا ،اريدُ إجابة أتفاءل بها على الأقل ،أعيش على أملها ،وأحاول ألا أحزن الدّهر كلّهُ ،وربما مت كمدا 
ثمَّ ماذا ؟
وأنت الذي تكتبُ هذا النَّص الآن ،أعرف جيدا انك تسيحُ غضبا ،تحمرّ عيناكَ ،وتنتفخ اوداجك ،وانت تشعل سيجارتكَ ،تقحمها فمك ،وتضغط على الحروف بلوحة المفاتيح ،تحاول قول شيءٍ ،هل عندكَ ما تقول فعلاً،أم أنَّك لم تجدكَ بعدُ وسط هذا الكمّ الهائل من الخيبة ،والتعاسة ،والألم،هل تعلم أنَّها ورسميا ،ورغم أنفك ،أنت الذي منذ مائة عام على وعد بلفور المشؤوم تكتب ،هل تعلم أنها صارت عاصمة رسمية لاسرائيل ،أرجوك بعد أن تنهي ما كتبته أن تخبرني ماذا بعد هذا ؟.....
ثمّ ماذا ؟
ملاحظة بائسة :أنت أيها الحاكم العربي ،لم أجد ما أقوله لكَ ،لأنَّك تعلم جيّدا حجم الكارثة التي تتسبَّب بها ،وليس من اليوم ،بل منذُ أكثر من مائة عام تفعل ذلكَ ،ثم ماذا ؟؟؟
أليس فيكم رجل رشيد يخبرني بماذا سيكون بعد هذا كله ؟

 

 

العربي الجديد  

شوهد المقال 960 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats