الرئيسية | من الصحافة | جهاد زهري - القدس ...ثمَّ ماذا؟

جهاد زهري - القدس ...ثمَّ ماذا؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

جهاد زهري

 

ستكونُ حفلة بكاء كبيرةٍ ،وسنندبُ حظَّنا كما نفعل كلَّ مرَّة تداس فيه هويتنا ،وتنتهكُ فيه قداسة أمتنا والتي هي بالضَّرورة قداستنا ،وسيخرجٌ الإعلاميونَ على القنوات ِ ينددون ويصرخون ،وسيشاركهم المحللون السياسيون صراخهم ،وسيطلع المشايخُ على المنابر ،وقد اختاروا كلّ منمَّقٍ من الكلمِ ،وكل مؤثّر من اللغة والأمثال والآيات والأحاديث كي يبكونا ،ويحزنونا ،نحن الذين لم نتقن الاَّ البكاء ،والحزن وليس من هذه اللحظة فقط ،وسنخرجُ الى الشَّوارع ِ غاضبينَ مشعلينَ النَّار في كلّ من العلمين ،الأمريكي والإسرائيلي،وسنرفع علم فلسطينَ عاليًا ،وسأكونُ رغم انتقادي حاضرًا كعادتي في كلّ هذا ،لأنَّها فلسطين ،وما أدراكَ ما فلسطينُ 

 

ثمَّ ماذا ؟

أيّها الإعلاميّ ،والمحلل السياسي ،والخبير العسكريُّ ،نعلم أنّه تواطؤ ،وصفقات مع حكامنا الخدمة منها ما كانَ نهارا جهارا ،ومنها ما كانَ ليلا والجميع نيام ،أو يمارسون ما تفرضه الظلمة من امور عدَّة ،وليس منذ قرار ترامب الذي ضرب عرض الحائط كل القوانين والاتفاقيات الدولية وأعلنها مدويّة لا مباليةُ بنا جميعا فقط ،بأن القدس وببساطة عاصمة رسميَّة لإسرائيلَ ،ستصرخُ،وستقيم الدنيا بتحليلات نعرفها من قبل ،هي نفسها والتي نسمعها في كل يومٍ ،أو بالأحرى في كلّ مناسبة تخص القضيَّة الشريفة ،القضيَّة التي تؤرق كل حرّ وكلّ انسانٍ ،نعم أنا معكَ ،أنصت اليكَ ،أغضب معك وأوافقكَ التحليل لكن أخبرني ،بعد ذلكَ ....
ثمَّ ماذا ؟
أيّها الشيخُ الجليلُ ،أنتَ ،نعم أنت،أنت الذي تطلع علينا في كلَّ جمعةٍ منبرَ رسول الله (صلّى الله عليهِ وسلَّمَ)،ولم يستجب الله لدعائكَ بعدُ وأنتَ تدعوهُ تقول ،اللهم عليك باخوان القردة والخنازير ،اللهم دمرهم تدميرا ،ألا ترى أنَّنا وحدنا من نُدمَّر ،وأن القدس قد أعلنت عاصمة رسميةلإسرائيل ، ورغم انوفنا جميعا ،نعم أقصدنا نحن الذين طالما أمَّنا دعاءكَ ،نحن أنباء العزيزين والاكرمين ،وربَّما ذرفنا بعض دمع الحسرة ،وزفرنا بعض الآهات ،هل تعلم أنَّها ورسميا صارت عاصمةً لإسرائيلَ ؟
أنا متأكد أنَّك ستعيدٌ الخطاب ذاته ،ستذكرنا بالأيام الخوالي ،أيام عمر رضي الله عنه ،وصلاح الدين الأيوبي ، وكيف حافظوا على الأمانة ،وحرروا بيت المقدس ،وكيف اليومَ نحنٌ لم نفعل ما فعلوا ،أعرف كل ما ستخبرنا به ،وأعرف أنَّك قد تقنت في الصلاة وتدعوه جلَّ في علاه ،رغم أنَّنا لم نتخذ سببا واحدا كي يستجيب لنا ،ولم نضحّ بما يجب كي يفعل ذلكَ ،لكن بربّك ،أرجوكَ أخبرني بعد هذا ما ذا سيكونُ ؟
وثمَّ ماذا ؟
أيَّها الإخوة الأعزاء ،أدركُ جيّدَا حجم الغضب الذي ينهش عقولكم وقلوبكم ،ولهذا ستنظمون مسيرة ،ترفعون الأعلام ،اعلام القدس ،وتحرقون ،أعلام العدو الصهيونيّ،وتقولونها عاليا ،أنَّ القدس عاصمة لفلسطينَ ،وأنَّكم تضربون بقرار ترامب الأرض ،وتدوسون عليه كما تفعلون مع العلم الأزرق اللعينِ بنعالكم التي تطؤون بها الأرضَ ،وربّما تمزَّقت من طول المشي ،والتنديد ،أعلم جيدا أنكم تقلبون صور حساباتكم على الفايسبوك –وأنا معكم بكل هذا-تجملونها بعلم العزيزة فلسطينَ ،وربما تجمعون لايكات كثيرة على فعلكم النبيل هذا ،أنتم الذين ما ملكتم الا قلوبكم لتحاولوا التعبير بها ،والغضب بها ،والثورة بها ،لكن بربكم أخبروني ،ثمَّ ماذا يعدَ هذا ،اريدُ إجابة أتفاءل بها على الأقل ،أعيش على أملها ،وأحاول ألا أحزن الدّهر كلّهُ ،وربما مت كمدا 
ثمَّ ماذا ؟
وأنت الذي تكتبُ هذا النَّص الآن ،أعرف جيدا انك تسيحُ غضبا ،تحمرّ عيناكَ ،وتنتفخ اوداجك ،وانت تشعل سيجارتكَ ،تقحمها فمك ،وتضغط على الحروف بلوحة المفاتيح ،تحاول قول شيءٍ ،هل عندكَ ما تقول فعلاً،أم أنَّك لم تجدكَ بعدُ وسط هذا الكمّ الهائل من الخيبة ،والتعاسة ،والألم،هل تعلم أنَّها ورسميا ،ورغم أنفك ،أنت الذي منذ مائة عام على وعد بلفور المشؤوم تكتب ،هل تعلم أنها صارت عاصمة رسمية لاسرائيل ،أرجوك بعد أن تنهي ما كتبته أن تخبرني ماذا بعد هذا ؟.....
ثمّ ماذا ؟
ملاحظة بائسة :أنت أيها الحاكم العربي ،لم أجد ما أقوله لكَ ،لأنَّك تعلم جيّدا حجم الكارثة التي تتسبَّب بها ،وليس من اليوم ،بل منذُ أكثر من مائة عام تفعل ذلكَ ،ثم ماذا ؟؟؟
أليس فيكم رجل رشيد يخبرني بماذا سيكون بعد هذا كله ؟

 

 

العربي الجديد  

شوهد المقال 337 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اطلقوا سراح المساجين السياسيين في الجزائر .. قائمة متجددة

 ي . ب    #فكوا_العاني #فكوا_الاسير أقدم للشعب الجزائري قائمة بعض الجزائريين الذين يقضون أكثر من عشرين سنة في سجون النظام الجزائري الانقلابي، و مدينتهم،
image

المدون والناشط السياسي انور سليماني مازال يتعرض للتضييق ومحاولة اسكاته بشتى الطرق

 محمد الصادق  الحياة السياسية في الجزائر خاملة بمجتمعها الحزبي الذي إما يسير في فلك النظام أو ممارس للتصفيق على كل مبادرة تقوم بها السلطة التنفيذية ...لايحمل
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats