الرئيسية | من الصحافة | محجوب الزويري - تركيا .. نموذج فريد داخليا وخارجيا

محجوب الزويري - تركيا .. نموذج فريد داخليا وخارجيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 

د. محجوب الزويري 
 
 خلال أكثر من عقدين شغلت تركيا الرأي العام الإقليمي والدولي، انشغالا يشير إلى انقسام حاد في الرؤية والتقييم لهذا النموذج التركي. جوهر هذا الانقسام النظرة غير الايجابية للنموذج ومحاولة هدمه قبل ان يشتد عوده. فعند بعض دول الإقليم أصحاب القصور السياسي وتعزيز الاستبداد كان هناك ثمة خوف وقلق لا بل وتشبيه بإيران وأدوارها السلبية في المنطقة العربية. قلق من النموذج التركي بسبب هويته السياسية، وقلق بسبب كفاءة الدولة لأنها تذكر الآخر بعجزه وقصوره من بناء دولة متماسكة. 
في المقابل ثمة محاولة للهدم تتمثل في محاربته والحيلولة دون انضمامه للاتحاد الأوروبي باعتبار أن الأوروبيين يعتقدون أنهم بوابة النهوض لتركيا.
الحديث عن النموذج التركي يأتي في سياق تطور اقتصادي مهم يتعلق بسداد تركيا جميع ديونها لصندوق النقد الدولي. ولم تكتف بذلك، بل تجاوزته إلى تخصيص 5 مليارات دولار لإقراضها لصندوق النقد الدولي الذي طلب الاقتراض من أنقرة. إقراض صندوق النقد الدولي ليس حدثاً عابراً يمكن المرور عليه دون النظر إلى التجربة التركية في سياق شرق اوسطي. فهو إشارة واضحة عن التزام تركيا بأن تكون جزءا من المنظومة العالمية المؤثرة. 
تأييد ليس فقط عبر السياسة بل عبر الاقتصاد والمال. وهو أيضا رد على من يعتقد أن تركيا تلعب سياسياً فقط على مستوى الاقليم. الإشارة الثانية ان هذا التطور يأتي في وقت وافق فيه الصندوق على اقراض مصر 12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات.
الأداء الاقتصادي مؤشر بالغ الأهمية على مدى تميز التجربة التركية، وهي مفتاح للتأمل خاصة من قبل أولئك الذين يرون أن تركيا ليست الا خطابات رئيسها رجب طيب اردوغان. تركيز على البعد الشخصي ومحاولة اختزال كل التجربة في الرئيس، هذا يمكن ان يختبر بشكل كبير إذا ما كان التفوق التركي متعلقا بالبعد الداخلي فقط، لكن تحقيق نجاحات في الخارج مع الابتعاد عن التدخل في شؤون الدول الداخلية ذلك بعينه نقطة تميز. للراغبين في المقارنة يمكنهم ان ينظروا إلى التجربة الإيرانية بعد 1979 وعدم النجاح في السياسة الخارجية والذي صنع لإيران خصوماً ولم يعنها اقتصادياً، لا بل ضاعف من أزماتها الاقتصادية.
لكل نظام سياسي من يختلف معه ويعارضه، لكن لكل بلد ايضاً خصوصية في المعارضة. الحديث هنا كيف نجح النظام السياسي التركي في اقناع معارضيه في الدفاع عن الدولة عندما حصل الانقلاب. ان حجم الاختلافات السياسية بين المعارضة التركية وبين الحكومة كبير، لكن الاختبار الحقيقي كان عندما حصلت المحاولة الانقلابية الفاشلة، وكيف إن المعارضة وضعت جانباً خلافاتها لتدافع عن الإنجاز الذي حصل وليس بالضرورة عن «حكومة العدالة والتنمية». محاولة الانقلاب الفاشلة كانت اختبار لمدى تماسك النظام السياسي بكل أطيافه، وهو اختبار أضاف للدولة نجاحات أخرى عززت من مصداقياتها.
يمكن ان يقال الكثير عن التجربة التركية بشكل إيجابي أو غير إيجابي، كل وفق اجندة من يقيّم التجربة، ما هو جلي أن التجربة وريادتها انعكس على الشأن الداخلي قبل الخارجي وهو ما أضاف الكثير لمصداقياتها. في هذا السياق لا بد من الحديث عن ريادتها في السياسة الخارجية لا سيما محيطها الثقافي والحضاري حيث تطور العلاقات مع دول الخليج العربية ومع محيطها التركي في الجمهوريات المستقلة. غير بعيد عن ذلك حضورها في افريقيا في الابعاد السياسية والاقتصادية والأمنية. ان علاقات تركيا الخارجية لا تعكس حالة من التوافق التام مع الدول الأخرى في كل القضايا، لكن الملفت هو القدرة على إدارة الاختلاف في العلاقات بشكل يخدم مصالحها.
 
الوطن القطرية  

شوهد المقال 6561 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats