الرئيسية | من الصحافة | نجيب بلحيمر - عن حملات التطهير وخطر التفكك. الانتقام قد يجهز على الدولة !

نجيب بلحيمر - عن حملات التطهير وخطر التفكك. الانتقام قد يجهز على الدولة !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

ما يحدث في بعض القطاعات الآن يشبه إلى حد كبير حملات التطهير التي عادة ما كانت تشهدها البلاد مع نهاية كل مرحلة، فبعد وفاة بومدين شهدت الجزائر عملية منهجية لمحو آثاره السياسية، ووصل الأمر إلى حد تغييب ذكره في وسائل الإعلام لسنوات طويلة، وكان الرئيس الشاذلي بن جديد ضحية لنفس السياسة بعد أن تم عزله في سنة 1992، ويتم اليوم اختزال الجزائر ومآسيها في عدد قليل من الأشخاص يجري ذبحهم إعلاميا وسياسيا بعد أن غادروا مناصبهم.
لا تخلو السياسة من صراعات شخصية، وهذا الأمر تشترك فيه أكثر الدول عراقة في الديمقراطية مع الكيانات الخاضعة للاستبداد، والمؤكد أن الجزائر لا تشذ عن هذه القاعدة، لكنه سيكون من المفيد أن ينتبه المنخرطون في الحملات الإعلامية الموسمية لتقديم البيعة للسادة الجدد إلى أن الأمر إذا زاد عن حده سينقلب حتما إلى ضده.
بقي الجنرال المتقاعد محمد مدين في منصب مدير المخابرات ربع قرن، وهي الفترة الأكثر حساسية في تاريخ الجزائر، فيها سقط مئات الآلاف بين قتلى وجرحى، وتشرد مئات الآلاف أيضا، وحدثت شروخ عميقة في المجتمع، وتعرضت البلاد لامتحان عسير، ومع ذلك خرجنا من المحنة بالإجماع على أن الجيش الجزائري هو المؤسسة التي تقوم عليها هذه الدولة التي لا تزال تبحث عن نفسها، ولا يزال أبناؤها يبحثون عن طريقة للتأسيس لها وجعلها قادرة على الاستمرار، وهذا الإجماع ثمنه باهض لا يفوقه إلا ثمن الاستقلال الذي قام على أرواح الشهداء الأطهار.
صحيح أن المأساة التي حلت بالجزائر في تسعينيات القرن الماضي لم تكشف عن كل أسرارها، وصحيح أيضا أن كثيرا من التجاوزات تم تسجيلها في إدارة الأزمة، غير أن هذا لا يمكن أن يبرر ضرب الجيش والمؤسسة الأمنية، وما نسمعه اليوم من شهادات منسوبة إلى ضباط سابقين في جهاز المخابرات يهاجمون قائدهم السابق دون أن تكون هناك أي إمكانية للتحقق من صدق هذه الشهادات، لا يمكن أن يخدم الجزائر في شيء.
إن أول خطوة على طريق بناء الدولة تكون بتجاوز الولاءات للأشخاص أو القبيلة أو الجهة، والحفاظ على المؤسسات وحمايتها لن يكون باختزالها في أشخاص، مهما كانت سلطتهم، وما حدث في الجزائر في تسعينيات القرن الماضي سيؤثر على مستقبلها لسنوات طويلة قادمة، ومن هنا وجب الانتباه إلى أن كثيرا مما يقال اليوم يصيب الدولة في مقتل.

 

 

جريدة صوت الأحرار الجزائرية 

شوهد المقال 2954 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats