الرئيسية | من الصحافة | محمد غازي الأخرس - انتخابات مصر.. وما أدراني!

محمد غازي الأخرس - انتخابات مصر.. وما أدراني!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد غازي الأخرس 

 وكم ذا بمصر مــــــن المضحكات..ولكنه ضحك كالبكا. نعم، قال ذلك المتنبي ليكفينا جهد اكتشاف منطق المفارقة الذي ميّز ويميّز أرض الكنانة. وهذا ليس سبّة على البلد الذي نحبّ إنما هي خصيصة ربما يشترك فيها مع العراق، أعني ظاهرة التناقض الذي قد يصل لدرجة المفارقة السوداء، وهي التي عناها المتنبي بالضحك الذي كالبكاء.

 

دليل المفارقة أمامكم؛ نسبة المشاركة في انتخابات البرلمان المصري منخفضة لدرجة أنها لم تتجاوز حتى في اليوم الأول الاثنين بالمئة حسب قناة فرانس 24. بمعنى أنه أذا كان عدد من يحق لهم الاقتراع في مركز معين 1000 ناخب، فإن عدد الذاهبين ليقترعوا بالفعل لم يتجاوزوا العشرين شخصا فقط. هذا في أسوأ نسبة ترددت، أما في أفضلها، فارتفع الرقم إلى ثمانية بالمئة أو حتى عشرة.
شيءٌ مضحك لدرجة البكاء ومبك لدرجة الضحك. بل هو ظاهرة تجعل العقل يلتاث لفهم لغز الفراعنة الذين نحبّهم والمكثّف في أسئلة كهذه: أوليس هو الشعب نفسه الذي أدهشنا خروج مارده في 25 يناير عام 2011 وجعلنا نقول - ياه..لكم ظلمناه حين قلنا عنه أنه شعب مستكين!؟ دعكم من يناير، فلعلها فلتة. ولكن تعالوا إلى يونيو بعد سنتين. أو لم يخرج هذا الشعب على محمد مرسي حتى ملأ الشوارع والحارات، ثم لم يرجع حتى أنهى الجيش حكم الإخوان بالانقلاب الذي تتذكرونه. أليس هو الجمهور عينه الذي نزل بالملايين استجابة لدعوة عبد الفتاح السيسي الذي طلب تفويضا لمحاربة الإرهاب؟ فما باله أذن اشتمل شملة الجنين في هذه الانتخابات وقد دعاه السيسي أيضا ليقترع بكثافة؟ ليس السيسي حسب، فثمّة عشرات الإعلاميين ورجال الدين الذين بُحّت أصواتهم داعين الناس للمشاركة. ومع هذا، قاطع الكدعان الانتخابات معيدين للمفارقة هيبتها. فهم ناقضوا، كما يبدو في الظاهر، صورتهم أثناء خروجهم المليوني العظيم للإطاحة بنظام مبارك. «أيش جاب لجاب» كما يقولون في أفلامهم!.
لكن لا شي غريب. ذلك أنّ المصري الذي خرج في يناير، ثم في يونيو، ونجح في الإطاحة بحكومات فاسدة، يمرّ اليوم بلحظة انكسار لا مثيل لها. فبعد أربع سنوات من ثورته، لا يزال الفاسدون يتحكمون به، والفقر ينخر بروحه. ما زال المنافقون أسياد الأعلام، والكذّابون أبطال الحلبة. ولهذا أضحكنا المصري وأبكانا بقراره ؛ عدم المشاركة في الانتخابات!.

 

 

الصباح العراقية  

شوهد المقال 2303 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الحركة الاسلامية في السعودية2

 أ.د . وليد عبد الحي في أطروحة الدكتوراة التي تقدم بها الباحث الفرنسي Stephane Lacriox تحت عنوان " Le Islamistes Saoudiens;Une Insurrection Manquee والمنشورة
image

وليد عبد الحي ـ أزمة تركيا بين الاقتصاد والسياسة

 أ.د. وليد عبد الحي  شكل التراجع المتتالي والكبير لقيمة الليرة التركية والذي بلغ قرابة 80% من قيمتها طيلة هذا العام وقاربت على 7 ليرات
image

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

  رضا بودراع ١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب
image

محمد إلهامي ـ في مسألة الليرة التركية، بعض أمور غائبة

محمد إلهامي   1. بداية يجب علي أن أعترف بأن أمر الاقتصاد هذا مما أشعر أنه لم يُيَسَّر لي رغم بذلي المجهود في فهمه واستيعابه، وإني
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 د.رياض حاوي   سلسلة محاضرات قدمها البروفيسور الاقتصادي رندال بارتلات وهو خريج جامعة ستانفورد ودرس بجامعة واشنطن وحاليا يدرس بمعهد سميث منذ اكثر من ثلاثين
image

وليد عبد الحي ـ عسكرة الصعود السلمي للصين

 أ.د. وليد عبد الحي  يغلب على أدبيات الدبلوماسية الدولية الصينية نزعة سلمية تتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية المنازعات الدولية بالطرق السلمية وتعزيز
image

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

د.ثامر رابح ناشف  لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار
image

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

  يسين بوغازي   كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة
image

نبيل نايلي ـ لا أعذار بعد اليوم..أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

  د. نبيل نايلي   "إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في
image

فريد بوكاس ـ الإعلام المغربي والدعارة المخزنية ، جريدة الخبر بريس نموذجا

فريد بوكاس إن الإعلام قبل كل شيء هو وسيلة اتصال بين الجماهير والفئات الاجتماعية والعالم الخارجي، إذ يشكل هذا الاتصال بالأساس قاعدة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats