الرئيسية | من الصحافة | جمال الدين طالب - نوستــAlgeria "اللوازم المدرسية وانتحار أب.. تبًا لنا!"

جمال الدين طالب - نوستــAlgeria "اللوازم المدرسية وانتحار أب.. تبًا لنا!"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

جمال الدين طالب 
 
كنت أريد أن أكتب هذا الأسبوع عن التصريحات "النِصالية والاستنصالية"، التي أطلقها الكاتب الجزائري بوعلام صنصال في حواره لصحيفة "الوطن" الجزائرية، وصحيفة "هآرتز" الإسرائيلية، بمناسبة صدور كتابه "2084"، ولعل أخطرها وأكثرها إثارة للغثيان، ليس استمرار "تشياته" الانتهازي للصهاينة (لأسباب مادية وجوائزية مفضوحة!)، إنما تصغير الجزائر (البلد القارة)، ومحاولة التسويق لـ"قدر" غريب، ويسلم فيه صنصال بمستقبل تخضع فيه الجزائر وشعبها وحتى شمال إفريقيا والعرب والأتراك وحتى الهند، لحكم احتلالي شيعي (كما قالها صنصال بشكل صريح!) للملالي في إيران من منطلق جاهل و"بسيكو خرطي" عجيب! سأعود إن شاء الله إلى هذا الموضوع بالتفصيل الأسبوع المقبل لأن هذا الأسبوع هزّنِي خبرٌ، أفجعني، أبكاني وجعلني أصرخ بصوت عال: تباً.. تبًا لنا! جمعياً كجزائريين في الداخل والخارج، وأولهم طبعا "المسهولون" على كافة المستويات.. الخبر المفجع، الذي نقلته صحيفتنا "الحياة" منذ يومين يقول إنه: "تم العثور على حارس ليلي يبلغ من العمر 50 سنة مشنوقا داخل مرحاض المدرسة، التي يدرس فيها أولاده بدائرة واد ليلي بولاية تيارت، لأنه لم يكن قادرا على تلبية احتياجات اللوازم المدرسية لأبنائه. وتعود الأسباب التي دفعت هذا الأب إلى الانتحار، إلى عدم تمكنه من شراء اللوازم المدرسية لأبنائه التسعة، خاصة وأنه يعمل حارسا في إحدى المدارس التي يدرس بها بعض أبناؤه. الرجل ترك وراءه تسعة أطفال وأرملة، ولازالت المنطقة التي يقطنها بولاية تيارت تحت تأثير الصدمة".

 

أتمنى من كل قلبي أن يتضح في الأخير أن هذا الخبر غير صحيح وأنه لم يكن إلا مجرد إشاعة.
في نفس العدد من صحيفة "الحياة" خبر آخر ذو صلة محزن جداً يقول إنه "في حادثة مؤلمة، شدت انتباه الحضور بمقر محكمة سيدي امحمد، أقر شاب بندم شديد، أمام القاضية أنه سرق هاتف ضحيته لأجل شراء الأدوات المدرسية، بمناسبة الدخول المدرسي للموسم الحالي. ويعتبر المتهم الموقوف حاليا بالمؤسسة العقابية بالحراش، أحد المتفوقين في شهادة التعليم المتوسط الصائفة الماضية، بمعدل جيد فوق 12.. وأن سبب سرقته هاتف الضحية التي صادفها بشارع حسيبة بن بوعلي ماسكة إياه لإجراء مكالمة، هو خوفه من إقصائه من قائمة المتمدرسين، لعجزه عن شراء الأدوات المدرسية بسبب الظروف الاجتماعية القاهرة التي يتخبط فيها، مضيفا أنه تلميذ مجتهد ولم يسبق له وأن ارتكب جرما، وأن حادثة السرقة تعلم منها درسا، ملتمسا العفو عنه، خاصة وأنه تخلّف عن الالتحاق بالمدرسة بسبب تواجده في السجن".
هذان الخبران ليسا فريدين، فأكيد أن هناك حوادث أخرى مؤلمة حدثت وتحدث لمعاناة مواطنين جزائريين مع الدخول المدرسي، الذي يتزامن هذا العام مع عيد الأضحى، وغلاء اللوازم المدرسية، التي ازدادت التهابًا مع انخفاض الدينار، حيث قدَّر رئيس جمعية حماية المستهلك، مصطفى زبدي، بحسب صحف جزائرية أن "أسعار الأدوات المدرسية ارتفعت بنسبة 15 بالمائة مقارنة بالعام الماضي". وقد قدَّر الناطق الرسمي لاتحاد التجار والحرفيين الجزائريين، الطاهر بولنوار "متوسط تكلفة التلميذ الواحد للوازم المدرسية بمليون سنتيم (10 آلاف دينار جزائري) لهذه السنة"، وهو مبلغ ضخم إذا ما قارناه بمتوسط الأجور وحجم الأسرة في الجزائر، فما بالك بمن لا عمل له أصلاً. وللربط والمفارقة هنا مثلا أن تقريرًا أمريكيا صنف الجزائر في المرتبة الأخيرة من حيث أجور المُدرسين، إذ يصل متوسط الأجر الشهري للمدرس المبتدئ في الجزائر 4 ملايين سنتيم، متأخراً مثلا عن المدرس المغربي، الذي يتقاضى ما يعادل 5 ملايين سنتيم جزائري، فيما لا مجال للمقارنة مع المُدرس القطري، الذي يتصدر القائمة العربية براتب شهري يعادل 80 مليون سنتيم.
ويقول بولنوار إن"العائلات الجزائرية تصرف حوالي 60 مليار دينار كل دخول مدرسي، على اللوازم المدرسية من محافظ وأدوات، بغض النظر عن نوعيتها"، حيث إن بعضها مصنوعٌ من مواد خطيرة مضرة بالصحة، وحتى مشعة، كما تنقل وسائل إعلام جزائرية.
وإن يعبر هذا الموضوع بكل أبعاده، خاصة ونحن في 2015، عن شيء فإنما يعبر عن الوضع "العجيني والخُشيبي والقُريصي" للأسف، الذي تدير (تدوّر!) به الجزائر، منطومة الحكم "الخُشيبة" المتحكمة، وليس الحاكمة، في البلاد منذ أكثر من خمسين عاما.
وكمقارنة بسيطة هنا بين الجزائر وبريطاينا، فإن موضوع الأدوات المدرسية والمحفظة الثقيلة التي تكسر ظهور تلاميذ المرحلة الابتدائية خاصة لا وجود له، فالتلاميذ يذهبون إلى مدارسهم بحقائب فارغة إلا من قارورة ماء أحياناً، فكل شيء يجدونه في أقسامهم، ولا وجود لكتب مدرسية يشترونها، إنما قصص يأخذونها معهم إلى البيت أسبوعيا، ويعيدونها مع ملخص لها. وتمارين الرياضيات تتم عبر الأنترنت بحساب خاص مربوط بالمدرسة.
ومن المؤسف أنه خلال الأسابيع الصيفية الماضية كان الجدل والنقاش المغلوط حول المدرسة الجزائرية منصباً حول استعمال الدراجة في التعليم، والتي حاولت وزيرة التربية نورية بن غبريط ومن معها فرضه بحسابات إيديولوجية معروفة، بدلاً من فتح نقاش حقيقي حول سبل تطوير المدرسة الجزائرية وإخراجها من الأساليب "الأركايكية"، التي تُدار بها، وجعلها تساير عصر الكمبويتر اللوحي، وليس عصر اللوحة والطبشور، الذي "تتخبط" فيه الآن، كما تتخبط فيه البلاد بأكملها!
*ملاحظة: تكاليف دعوة إلهام شاهين الممثلة المصرية، التي شتمت الجزائر وشعبها (التي لا تقل عن بضعة ملايين!) إلى حفل ذكرى رحيل وردة في قسنطينة عاصمة "السقافة"، والتي قيل إنها كلفت كم من مليار، كانت كافية لتغطية تكاليف اللوازم المدرسية لأبناء الحارس الليلي المنتحر وللتلميذ الذي اضطر للسرقة ولآلاف الآخرين في الجزائر! تبا ! .. "الله لا تربح" من يبدد وينهب الأموال باسم "السقافة" وغيرها، فيما لا يجد جزائريون مالا يأكلون به ويشترون لوازم مدرسية لأبنائهم!

 

 

شوهد المقال 1359 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats