الرئيسية | من الصحافة | جمال الدين طالب - نوستــAlgeria "دقلة نور" في كاليفورنيا

جمال الدين طالب - نوستــAlgeria "دقلة نور" في كاليفورنيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
 جمال الدين طالب
 
 
قد يبدو العنوان "نكتة" تشبه "سلالية" تحويل معسكر إلى كاليفورنيا ، ولكنها حقيقة موثقة.. نعم ! هناك تمر "دقلة نور" يزرع في كاليفورنيا ، و يصدر حتى لأنحاء عدة من العالم، ربما لا يصلها تمر دقلة نور الأصلي أي التمر الجزائري!.
مساحة المقال لا تسمح كثيرا بالاستفاضة ، و لكن باختصار فإن قصة "دقلة نور" الكاليفورنية تعود إلى بدايات القرن العشرين، وبالضبط في حدود 1912 بحسب المصادر الأمريكية، حين جلب أمريكيون كانوا في زيارة الى الجزائر ، وأنبهروا بمذاق دقلة نور اللذيذ، شتلات منها إلى صحراء كاليفورنيا ، حيث بدأت زراعة أنواع أخرى من التمر بشتلات جلبت بداية من العراق، ثم كذلك من المغرب و بالضبط تمر يسمى "المجدول"، الذي للمفارقة بحسب مصادر أمريكية انقرض من المغرب في عشرينات القرن الماضي بسبب أمراض نباتية أصابته، بينما ازدهر في كاليفورنيا، حيث يُنتج بوفرة هناك و يصدر حتى إلى المغرب و دول عربية أخرى!. 
وأنا ، هنا، "مفتاجيء" (بالغة الغبريطية) أن الجزائر لم تستورد "دقلة نور" من كاليفورنيا في "هملة" الاستيراد الجنونية في سنوات البحبوحة المالية، التي تم العام الماضي فقط تسجيل فيها استيراد تمر من السعودية وخبز مجمد من الامارات وحتى كسكسي!. وقد كان يمكن ربما حتى "ضرب النح" لو تم استيراد "دقلة نور" من كاليفورنيا على الأقل من منطلق لم الشمل و السماح لـ "دقلة نور" كاليفورنيا بزيارة أرض الأجداد في الجزائر!. 
وكانت "دقلة نور" كاليفورنيا ستحزن بالتأكيد لوضع "اخوانه" من دقلة نور في الجزائر، والاهمال الذي يتعرض له، وعدم تقديره و سوء تسويقه محليا و أجنبيا مقارنة بالجارة تونس، التي لها مساحات نخيل أصغر وانتاج أقل بكثير من الجزائر، و لكن "دقلة نور"، التي تحمل صنع في تونس ، لها حضور أكبر بكثير من "دقلة نور" ( صنع في الجزائر). وهناك اتهامات حتى بأن تمر "دقلة نور" المنتج في الجزائر يتسرب الى تونس، و يباع باثمان أقل، ليتم تعليبه وتصديره على أنه انتاج تونسي!.
وما يدعم ربما هذا لغة الأرقام ، التي يذكرها مثلا صالح زنخري،رئيس المجمع الوطني لتصدير التمور في الجزائر لـصحيفة "العربي الجديد" في تحقيق ممتاز عن موضوع التمور في الجزائر( ليت الصحافة المحلية تحذو حذوه!)، وهي أن بالجزائر نحو 20 مليون نخلة ، و لكن تونس، التي تنتج 180 ألف طن سنوياً من التمور، تحتل المرتبة الأولى عالمياً في تصدير التمور، فيما ننتج الجزائر أكثر من 690 ألف طن سنوياً، ولكنها تحتل المرتبة الثامنة عالمياً في التصدير، على الرغم من أنمعدل الانتاج يصل الى 47 كيلوغرام في النخلة الواحدة، ويمكن في ظرف سنتين مضاعفة هذا الإنتاج ليصل إلى 100 كيلوغرام في ظرف سنتين، لتصبح الجزائر بذلك أول منتج عالمي للتمور بأكثر من مليون و300 طن سنويا!. و قد يمكن لهذه الصادرات من التمر أن تعزز مداخيل البلاد من العملة الصعبة خاصة مع انهيار أسعار النفط. و اللافت هنا أن صادرات التمور تشكل ثاني أكبر مورد للعملة الصعبة في البلاد ، بعد النفط ، و ان يبقى المبلغ ضئيلا حيث تصدر الجزائر سنوياً ما قيمته 39 مليون دولار فقط!. 
و عن تجربة شخصية حول الموضوع، فقد وجدت نفسي يوما أصرخ من الدهشة: "توا بربي يا خواتنا في تونس شنية هذا ؟!"، لما وجدت في أحد المتاجر في لندن تمر يباع ومكتوب عليه دقلة نور تونسية و اللافت باسم "طوارق" !..رغم أن البلد الوحيد الذي فيه " توارق" ( حتى الاسم حرفوه وتونسوه! ) و فيه دقلة نور هي الجزائر! غضبت حينها ، و لكنني في النهاية قلت اللوم هنا يقع على الجزائريين وعلى هذا "السيستام"الجزائري الذي لا يمكن مقارنة مستوى "جودته" حتى بمستوى أسوء أنواع التمور في الجزائر المسمى " الكنتيشي"، والذي للمفارقة هناك نوع شبيه له يسوق في لندن، وبثمن غال ، ويستورد من ايران!. 
وربطا بهذا بذاك فقد حضرت مؤخرا فقط ، في لندن،أمسية شعرية موسيقية في لندن شاركت فيها الشاعرة و الاعلامية الفلسطينية ، التي لها محبة خاصة للجزائر و شعبها، ديمة الخطيب التي عينتها شبكة الجزيرة مؤخرا مديرة لمنصتها الرقمية الجزيرة بلس. 
و قد كانت الأمسية في مقهى ـ مطعم لافت باسمه" تطريزة" وتملكه فلسطينية تقبلت بتفهم لما قلت لها من منطلق التعلق الجزائري الكبير لفلسطين ، أن في ما يقترح المطعم من مأكولات تمر فلسطيني من نوع "المجدول" و تمر إيراني، و أن من المفروض يكون هناك تمر جزائري ( دقلة نور) ، وهو بدون شوفينية ألذ، ولكن في النهاية، قلت مرة أخرى لا يمكن لومها اللوم، فاللوم علينا ، اللوم علي هذه الجزائر التي لا تحسن تسويق نفسها ، و الكارثة أنها لو بحثث في لندن لوجدت أن أغلب تمر دقلة النور المسوق في لندن مسوق على أنه من تونس و سعره أرخص من ذلك المعلب في الجزائر!
 
*كاتب وصحافي جزائري مقيم في لندن 
jamaledinetaleb@yahoo.com
جريدة الحياة الجزائرية  

 

 Deglet nour California !

شوهد المقال 2095 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats