الرئيسية | من الصحافة | محمد العباس - حقوق القارئ

محمد العباس - حقوق القارئ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد العباس 

 ينحاز دانيال بِناك في كتابه (متعة القراءة) إلى أهمية استمتاع القارئ بالمادة التي يطالعها. إذ يقرن تلك المتعة المتأتية من التماس بالكُتب ومتعلقاتها مع مفهوم الحرية. حيث يستهل كتابه بعبارة (رجاء أتوسل إليكم. لا تستخدموا هذه الصفحات كوسيلة تعذيب تربوي). وهو تنبيه له مغزاه، وينم عن رغبة واعية في فصل فاعلية القراءة الحرة عن أدائية التلقين المدرسي. على اعتبار أن القراءة ممارسة طوعية لا تتأتى إلا من الحُبّ، وليست استجابة قسرية مملاة خارج الأفعال الإرادية. فمن يحب القراءة يحاول أن يشرك الآخرين في هذه المتعة. كما أن الكُتب لم تُكتب لنتولى مهمة شرحها بل لنقرأها.

القراءة بالنسبة له عقيدة غير قابلة للجدل. بمعنى أن على الإنسان أن يقرأ ليحقق إنسانيته. وهذا لا يعني إخضاعه لما تريده الكُتب. ولكنه إذ يحاصر الإنسان بأهمية وضرورة القراءة يضع قائمة بحقوق القارئ تعكس تصوراته لتلك المساحة من الحرية التي يفترض أن يتحرك القارئ في مداراتها. فللقارئ الحق في عدم القراءة. والقفز عن الصفحات. وعدم إنهاء الكتاب. وإعادة القراءة. وقراءة أي شيء. فيما يسميه بالبوفارية. والقراءة في أي مكان. وأن يقتطف من هنا وهناك. وأن يقرأ بصوت عالٍ. وله الحق أيضاً في أن يصمت وهكذا.

من ذلك المنطلق يجادل مفهوم القراءة باعتبارها أدائية حميمية تفاعلية. مقابل ما يسميه بالتلفزيون المُفسد. بما يعتريه من سلبية في التلقي. على اعتبار أن القراءة تفجر مخيال الإنسان. وهي حسب تعبيره فعل خلق دائم. وعلى الرغم من تلك الثنائية التنافرية ما بين الكتاب والتلفزيون إلا أنه لا يحمل التلفزيون وزر الانصراف عن الكتاب كلياً في سبيل الغاء المسافة ما بين الإنسان والكتاب. فهناك تاريخ طويل من الإعاقات والمحرمات التي جعلت الكتاب بمعزل عن يوميات الفرد. كالجنون الاستهلاكي، حسب تعبيره، ووصايا الآباء والمعلمين، والهجمة الالكترونية، وأخطاء المدرسة، وقلة المكتبات وغيرها من اشتراطات العصر الحديث التي جعلت الممارسة القرائية على هامش الحياة.

وعلى هذا الأساس يقترح إعادة طقس قراءة الحكايات التي تبدأ مع الطفولة باعتبارها المدخل للقراءة الحيوية. بما تؤسس له تلك العادات الدافئة من ترغيب للقراءة على قاعدة الحُبّ. وهذا هو ما تختزنه وظائفية الحكاية. فالطفل الذي يقع تحت سطوة الاندهاش بما يتلقاه من حكايات يدخل المدرسة فخوراً بنفسه. وعندها سيندفع لتعلُّم القراءة في المدرسة بشغف. لتحقيق اكتفائه الذاتي. تماماً كما يتعلم المشي واللغة. مع مراعاة فكرة الحد من الرعاية التربوية حتى من قبل الآباء المغرمين بمقارنة أطفالهم بأطفال الغير، المستعجلين في رؤية أطفالهم وهم يلتهمون الكتب.

إن الثالوث المتمثل فيه هو ونحن والقصة، حسب تعبيره. يمكن أن يتعرض لانتكاسات بسبب جملة من الأسباب التي تصرفه عن القراءة، التي صارت بمثابة العمل الشاق مقارنة بالتلفزيون الذي يلوح كمكافأة. فالطفل لا يحاول إتقان الأداة التي نعذبه بها. فهو قارئ ممتاز لولا أن المحيطين به يحبطونه باستعراض مهاراتهم في تطويعه بل زرع الحماس فيه لمواصلة القراءة. وكأنهم يحولون المتعة إلى واجب مجهد وممل. وهو الأمر الذي يحتم تصالحه مع الكُتب. وتجاوز جثث الكلمات الميتة لاستعادة طقس القراءة بكل ما يحتمله من تنوع سواء في حقل الكتب الجادة أو الروايات أو الشعر. المهم أن يستجيب للقراءة كضرورة.

يجب أن نقرأ، حسب ما تمليه عقيدة «بِناك». كي نتعلم، وننجح، ونعلم ما يجري في العالم، ونعلم من أين جئنا، ونعلم من نحن، ونعرف الآخرين بشكل أفضل، وكي نعلم إلى أين نمضي، وكي نحافظ على ذاكرة الماضي، وكي نضيء الحاضر، وكي نستفيد من الخبرات السابقة، وكي لا نكرر أخطاء من سبقونا، وكي نكسب الوقت، وكي نفرّ من الواقع، وكي نبحث عن معنى للحياة، وكي نفهم أسس حضارتنا، وكي نُبقي فضولنا متيقظاً، وكي نتسلى، وكي نتواصل، وكي نمارس فعلنا النقدي. فالقراءة فعل تواصل يجعلنا متكلمين ونقاداً ومحللين علاوة على كوننا كائنات اجتماعية. وعليه لا بد أن نقتطع ساعات للقراءة إما من برنامج عملنا اليومي، أو من حصة الأصحاب، أو التلفزيون، أو السهرات العائلية، أو التنقلات، أو الواجبات.

المدرسة مصنع ضروري للفكر، ولكن الثقافة الأدبية لا تحصل عليها من المدرسة بل من خارجها. أي من القراءة الحرة. فالمدرسة لا يمكن أن تكون محل استمتاع. لأن المتعة تتطلب قدراً من المجانية، من منظوره. وهو ما يحتم البحث عن المتعة والحيوية خارج المناهج المدرسية وبعيداً عن المعلمين الذين يجتهدون في التأسيس المعرفي للفرد على حساب القراءة. وهو ما يحتم أيضاً على المدرس المحب للقراءة الطلب من تلامذته مشاركته سعادته الخاصة بالقراءة، بدل إجبارهم على القراءة. فسعادة القراءة هي بمثابة المقاومة لكل العوارض الممكنة: النفسية والاقتصادية والمهنية والعاطفية والمناخية والعائلية والمنزلية والقطيعية والمرضية والأيدلوجية والثقافية والنرجسية. فالقراءة الذكية، بتصوره، تنقذ الإنسان من كل شيء حتى من نفسه. وزمن القراءة كزمن العشق يزيد من طول زمن العيش.

 

جريدة اليوم السعودية  

شوهد المقال 24030 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats