الرئيسية | من الصحافة | جمال الدين طالب - "أر..آالسي"! "رونو" تُدلّع البريطانيين بأموال الجزائريين!

جمال الدين طالب - "أر..آالسي"! "رونو" تُدلّع البريطانيين بأموال الجزائريين!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جمال الدين طالب 

 أطلقت شركة "رونو" الفرنسية للسيارات، هذا الشهر، بنكا جديدا في بريطانيا اسمه "أر س أي" متخصّصا في التوفير، يقدّم أفضل نسبة فائدة في كامل المملكة المتحدة بـ1.5 بالمائة، وهي نسبة معتبرة، بل "مدلعة" للبريطانيين بالنظر إلى أنّ نسبة الفائدة الرسمية لبنك إنجلترا المركزي هي عند 0.5 بالمائة. بنك شركة "رونو"، الذي يقدّم خدمات ممثالة في كل من فرنسا، النمسا وألمانيا، يخطّط لتقديم خدمات بنكية تنافسية أخرى بنهاية هذا العام. كثير من الصحف البريطانية وشركات الاستشارات المالية، نصحت قُرّاءها وزبائنها بهذه الخدمة التوفيرية التنافسية التي يقدّمها بنك "أر س أي"، وإن أشارت إلى أنه ليس مشمولا بقانون حماية الودائع البريطاني، إنما بالقانون الفرنسي (وفي ذلك تمعّن كبير!).

 

مشاعر متلاطمة روادتني وأنا أقرأ الخبر.. صوتٌ ما داخلي صرخ بصوت عالٍ: "أر..آالسي"!.
شركة "رونو" الفرنسية عمليا "تبخر من لحية " الجزائريين، ولكن للبريطانيين!، و"تدلع" الموفرين في المملكة المتحدة بأفضل نسبة توفير بأموال بعضها قد يكون أموال الفقاقير في الجزائر، فشركة "رونو" الفرنسية مدلعة أيما تدليع في الجزائر بمشروعها لتركيب سيارة "سامبول"، التي لا يمكن "صرفها" في بريطانيا لأنها ليست موجّهة إلى أوروبا، إنما لـ"الفقاقير" فقط، وهي فعلا "سامبول" (رمز) للامتيازات المذهلة التي أغدقتها السلطات الجزائرية على الشركة الفرنسية، والتي فاجأت حتى الأوساط الاقتصادية الفرنسية، وأثارت تعليقات ساخرة من قبيل تعليق صحيفة "لي زيكو" الاقتصادية الفرنسية، التي كتبت تقول "ياله من دخول مكلف لـ"رونو" في الجزائر"!. والمضحك ـ المبكي هنا أنّ "رونو" لم تساهم بحسب تقارير صحافية مبدئيًا إلا بـ50 مليون أورو في وحدتها لتركيب سيارات "سامبول"، التي كلّفت مليار أورو!.
اللافت أنّ الشركة الفرنسية حصلت على امتيازات ضريبية ومالية مذهلة، من بينها منحها امتيازا حصريا يتم بموجبه منع شركات أخرى من إقامة استثمارات في الجزائر لمدة 3 سنوات من دخول مصنع "رونو" الجزائر مرحلة الإنتاج بـ25 ألف سيارة سنويا فقط. وفي المقابل، عُرقل مشروع شركة "فولزفاغن" الألمانية، ذات السيارات الأكثر شُهرة عالميا، لإقامة مصنع بالجزائر يتسهدف على المدى البعيد إنتاج 150 ألف سيارة في العام.
الدلع و"التقلاش" الذي حظيت به "رونو" لم يتوقف عند هذا الحد، فقد أجبرت السلطات الجزائرية الشركات والمؤسسات العمومية على شراء سيارات "سامبول"، من بينها شركة "سوناطراك" التي "تحتّم" عليها شراء 70 سيارة من "سامبول"، التي يروّج بكل "صحانة وجوه" أنها جزائرية!. كما تمت إعادة فتح، لأجلها، القرض الاستهلاكي للجزائريين ليقتنوها و"يرهنوا" أنفسهم من أجلها رغم أنها تكلّف أكثر من السيارات المستوردة من الخارج!. 
لغة الأرقام أيضا تجعلك "تندب بالقرداش" عندما تقارن بين وحدة "رونو" في الجزائر، التي لا يُركب فيها إلا 25 ألف سيارة فقط حاليا، ومشروعها الضخم في الجارة المغرب، حيث استثمرت الشركة الفرنسية أكثر من مليار أورو في مصنعها بطنجة، الذي ينتج سنويا 400 ألف سيارة بمقاييس عالمية وموجّهة أساسا للتصدير. 
اللافت أنّ "سكاتش" "رونو" في الجزائر قد يتكرّر مع شركة السيارات الفرنسية الأخرى "بيجو"، حيث أعلنت "بيجو" عن إنشاء مصنع للسيارات في المغرب، الذي تطمحُ فيه إلى إنتاج 200 ألف سيارة سنويا، فيما ذكرت صحيفة "الحياة" أنّ مشروع "بيجو" في الجزائر، الذي أعلنه رئيس فرنسا فرانسوا أولاند في زياته الأخيرة للجزائر، لن يكون ربما إلا وحدةَ تركيب تُركبُ فيها ألفَ سيارة فقط!. المضحك ـ المبكي في هذا "السكاتش"، الذي لم يبدأ بعد أن وزير التجارة الجزائري عمارة بن يونس لا علم له بالمشروع!. 
للإشارة فقط، فإن شركة "بيجو"، التي تجري وراءها الجزائر الآن، كانت قبل سنتين فقط تعاني ضائقة مالية، وكانت مهدّدة حتى بالإفلاس، بينما كانت الجزائر "ترمي" الأموال رميا، وكان بإمكانها القيام بما قامت به الصين حينها أي شراء حصة كشريك مساهم في الشركة، مقابل أن تفتح الشركة مصنعا حقيقيا في الجزائر بدلا من "سكاتشات" العبث التي "تُركب" و"تُعرض" الآن في الجزائر. 
*كاتب وصحافي جزائري مقيم في لندن

 

جريدة الحياة الجزائرية  

شوهد المقال 2451 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats