الرئيسية | من الصحافة | نجيب بلحيمر - إجلالا لروح الجميلة الراحلة رحلت الجميلة بوعزة وبقي الدرس

نجيب بلحيمر - إجلالا لروح الجميلة الراحلة رحلت الجميلة بوعزة وبقي الدرس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

رحلت جميلة بوعزة، المجاهدة التي اختارت أن تخاطر بحياتها، وأن تضع القنابل من أجل حرية شعبها ووطنها، كانت دون العشرين لما انخرطت في الكفاح المسلح من أجل الحرية والاستقلال، وواجهت حكم الإعدام بشجاعة أسطورية. 
عن 78 عاما غادرتنا الجميلة، لم تنل منها السياسة، بقيت على نقائها، وحملت وطنها في قلبها إلى اللحظة الأخيرة، وبرحيلها يكتمل الدرس، حب الوطن لا يمكن التعبير عنه إلا بالتضحية، هذا ما يجب أن نتعلمه من الجميلة وأخواتها، فتيات في ربيع العمر يتخذن الجمال سلاحا للدفاع عن القضية الوطنية. 
كانت الجميلة تقف أمام المرآة، تحرص على أدق التفاصيل، لا مجال للخطأ، يجب أن تكون أنوثتها متفجرة، وجمالها أخاذا، لكن من أجل من ؟ لا حبيب في الانتظار، حقيبة يد فيها قنبلة توضع حيث يجب، حتى يسمع العالم كله صوت هذا الشعب الذي أراد أن يسكته محتل غاصب، مسرف في القتل، والتعذيب، والإذلال، ابتسامة دائمة على الوجه، لا خوف ولا اضطراب، فالمهمة يجب أن تنجز.
تقع الجميلة في يد المحتل لتخوض معركة أخرى، وأمام العالم أجمع تبدو فرنسا الجبارة مضطربة، تقع في المحظور، تضع نفسها في موقع المساءلة، كيف تنتهي مهمة التمدين، والرسالة الحضارية للاستعمار، إلى دفع شابة دون العشرين إلى معركة من أجل التحرر، لا بد أن شيئا ما حدث، نعم، فرنسا، وبعد أكثر من مائة وعشرين عاما من السيطرة على الجزائر، فشلت في احتلال قلوب الجزائريين، وحتى الشباب الذي يحب الحياة اختار أن يراقص الموت ليحيا الوطن حرا عزيزا.
ذهبت الجميلة وبقي الدرس، لا حب من دون تضحية، فليست الجزائر خطبا رنانة، أو شعارات فارغة، إنها قضية إيمان، إما أن تكون في القلب أو لا تكون، وكل إيمان لا يصدقه عمل ادعاء كاذب لا يستحق أن نلتفت إليه، واليوم مثل الأمس، لن يصلح حال هذا الوطن دون تضحية، فلا طريق أمامنا غير طريق الشهداء والمجاهدين، طريق الجميلات، وللحرية ألف طريق، ومثلما كان الجمال بالأمس سلاحا، وجب على الجزائريين اليوم أن يجدوا لأنفسهم أسلحة أخرى لخوض معركة إنقاذ الوطن من كل أسباب الفناء المحيطة به.

 

شوهد المقال 1431 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats