الرئيسية | من الصحافة | شيخ عشراتي - ما كنتُ أتمنى أن يفتح الدكتور عميمور باب المغرب والجزائر

شيخ عشراتي - ما كنتُ أتمنى أن يفتح الدكتور عميمور باب المغرب والجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. عشراتي الشيخ 

الحدود هي المكان الذي يستريح فيه الجندي الغازي، بعد آخر معركة لأن التعليقات ستكون اجترارا لما يلوكه إعلام البلدين وترديدا لحوار طُرْش عمره عمر الجزائر المستقلة.

على رأي المصري: “ما فيش فايدة” لأن الفائدة أستوحيها من مؤشرات على الأرض، لا مكان فيها للتخمين أوالاختلاف.

****

الثابت أن المغرب الرسمي، وتعبيره الدارج هو”المخزن”، لم يعترف يوما ببلد اسمه الجزائر. 

استمعت، سبعينيات القرن الماضي، إلى مؤرخ المملكة الرسمي، المؤرخ النابغة السيد عبد الوهاب بن منصور، (وهوبالمناسبة مدير سابق لمدرسة جمعية العلماء المسلمين في مدينة ندرومة، ولاية تلمسان)، سمعته يرد على

خصومٍ له: “نعم يُعيّرونني بأني جزائري تلمساني… وينسى الأغبياء طرح السؤال: متى كانت  تلمسان جزائرية؟؟”.

****  

 الثابت الآخر، أنه، نهاية القرن الثامن عشر، هدد “باي معسكر” سكان قرية “الشلالة”، (بين “العين الصفراء” و”البيّض”)، بأنه سيهاجمهم، إن لم يدفعوا الضرائب. فقد كان الشلاليون يدّعون مغربيتهم، إن جاءهم  جُباة التركي. فإن أتاهم “المخزن” زعموا أنهم من رعايا الأتراك، وللأتراك يدفعون الأتاوات. 

ويكون محمد الكبير، باي “معسكر”، قد تحرى دبلوماسيا واستخباراتيا، فوجد أنهم يضحكون عليه. فقرر أن يؤدبهم، فكان أن دكهم بثمانية مدافع متوسطة المدى. ولم يستسلموا إلا بعد أن تمكنوا من قتل أحد عشر مهاجما. انتهت المعركة بتغريم السكان وأخذ أعيانهم رهائن. فأصبحت “العين الصفراء” معلما حدوديا.

****

 ثابت تاريخي آخر: 

نهاية 1958 وبداية 1959، وقد بدأ “دوغول” يرتب لفصل صحراء الجزائر عن شمالها. جاء أمر جبهة التحرير، فتمرد 63 عسكريا جزائريا من المهاري، (وهم كهجانة المشرق، أسياد الصحراء ومدجّنيها)، بعد أن صفوا قيادتهم الفرنسية.  تجهزوا بعتاد وإبل، قبل أن يتعمقوا في القفار.  المساكين فاتهم أن صحراء “توات” و”قورارة” وأحوازها، أصبحت محطة إنشاء القواعد 

النووية. ولم يكونوا يتصورون أن يتجنّد لملاحقتهم ثلاثة ألوية وأسراب لا حصر لها من الطائرات. كلها تحت إمرة العقيد “بيجار”، أعتى السفاحين، (سيصبح جنرالا ثم وزيرا في حكومة جيسكار ديستان). 

فلم تفْلت من الجزائريين أذن. حتى الثلاثة عشر أسيرا، الذين استسلموا وقد قنصت طائرات الهيلوكوبتر راحلاتهم، قتلهم “بيجار”، بدم بارد انتقاما لقتلاه من الضباط والجنود.

الشهداء الــ63 بقيت جثثهم في الرمال عارية حتى استرجاع الاستقلال. وتناثر أشلائهم في القفار أصبحت شواهد على الحدود الجزائرية.

**** 

“المخزن” يتحرج من إثارة معاهدة “التافنة” ورسالة الأمير إلى السلطان: حدث أن تفاوض الأمير عبدالقادر مع جنرالات فرنسا، وتوصلا إلى إمضاء معاهدة عُرفت بالنهر الذي وُقعت على ضفافه، “التافنة”. كتب الأمير إلى السلطان عبدالرحمان، يخبره أنه توصل مع الفرنسيين إلى اتفاق، (30 ماي 1937)، اعترف لهم فيه بحدود احتلالهم للجزائر، واعترفوا له بدولة لها حدود تمتد من “واد سلي” غربا حتى قسنطينة و”بلاد ازواوه” شرقا. يقول له، ما معناه، إنه وإن كان، هوالآخر، من سلالة الأشراف الحسينيين، إلا أنه يتنازل لسلطان فاس على هذه الدولة التي افتكها من قوة الفرنسيين، لأن عبدالرحمان أعرق في سياسة الدول، ويقترح عبدالقادر أنه سيكون عامل السلطان ومطيعه.

“المخزن” يتحاشى ذكر هذه الرسالة، لأنها تبيّن جبن السلطان وخوفه من بطش الفرنسيين. كوْنه سكت ولم يرد.

**** 

رأيت، وأنا طالب العام73، في مقر حزب الاستقلال في “فاس″ خريطة للمغرب الكبير. وهي نسخة لغلاف كتاب التاريخ لاجتياز الشهادة الاعدادية المغربية، (السنة الدراسية 68/69). 

ويؤسفني أن أخبر الدكتور عميمور أن الخريطة التي رأيتُ، في مناسبة أخرى، نسختها في مدينة جرادة، (صحراء المغرب الشرقي)، مختلفة عما نشر في http://www.raialyoum.com/?p=258151. فخريطتي تبدأ حدودها الشمالية الساحلية من مدينة “تنس″، (ولاية الشلف). وتنحدر جنوبا حتى “عين صالح” الحدودية مع… مع ليبيا. ويواصل الخط اتجاهه حتى دولة “مالي” ليقتطع مدينة “تومبوكتو”. بعدها يذهب خط حدود المغرب الكبير غربا في اتجاه المحيط الأطلسي ليصله وقد ضم نهر السنغال ومدينة “سان لوي”. و”سان لوي”، لمن لا يعرف، هي عاصمة السنغال الأولى، قبل “داكار”. “ما فيش فايدة”، لأن الكلام مع بلد بهذا النهم، لا طائل من ورائه. 

وأنا أتصفح خريطة المغرب الكبير، أحرجت رفيقي المغربي، (من أصول جزائرية)،  بقولي مستهزئا: “حسب الخريطة، فأنا مغربي !؛ لأن بلدتي تصبح وسط المغرب”..

**** 

بعد كل هذا العمر، أقسم أني كنتُ سأناضل اليوم “لاسترجاع″ مغربيتي لو… لوأني لمست أن آدمية الانسان محترمة غرب وشرق مدينة تلمسان. أما وأن نفس النظام هوالحاكم المتحكم في رقابنا في البلدين. أما وأني محسوب من الرعايا ولست من المواطنين؛ فلن أسمح بأن يُتاجر بمستقبل أحفادي إشباعا لغرور محمد أوعبدالعزيز أوورثتهما.

كاتب جزائري

رأي اليوم الإلكترونية  

شوهد المقال 1643 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats