الرئيسية | من الصحافة | مهدي براشد - دولاكروا وبيكاسو وعلي حداد

مهدي براشد - دولاكروا وبيكاسو وعلي حداد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مهدي براشد 

 

يتزايد، غدا الحادي عشر من ماي، عشاق احتكار التحف التشكيلية بدار كريستيز بنيويورك على إحدى أجمل لوحات رائد التكعيبية الفنان التشكيليالعالمي بابلو بيكاسو "نساء الجزائر". وقد قدرت قيمة هذه اللوحة بـ 140 مليون دولار، لكن العارفين بأروقة المزادات يقدرون أن تتجاوز "نساءالجزائرهذا المبلغ بكثير، وتحطم الرقم القياسي كأغلى لوحة في العالم، وهو رقم تحوز عليه إلى حد الآن لوحة "ثلاث دراسات للوسيان فرويد"للفنان فرانسيس باكون التي بيعت بـ 142.4 مليون دولار.

"نساء الجزائرهي آخر لوحة في سلسلة تضم 15 لوحة وتخطيطين، رسمها بيكاسو سنة 1955 تكريما للفنان الفرنسي "دو لاكروا"، فقد كانمعجبا به أيما إعجاب، وهي إعادة للوحة هذا التشكيلي الفرنسي الذي انبهر بسحر الشرق "نساء الجزائر في مخدعهن"، لكنها كانت في الوقت نفسهآخر مرحلة في عملية الهدم التي قام بيكاسو على الصورة الاستشراقية التي رآى بها دو لاكروا المرأة الجزائرية في الحريم الجزائري، في جزائرالشرق المناقض للغرب الذي اكتشف الإغريق من جديد.

لم يكن بابلو بيكاسو التشكيلي الوحيد الذي ولع بالمرأة الجزائرية، فمنذ أن ترجم أنتوان غالان (1646-1715) ألف ليلة وليلة في 1704، تحولتصورة المرأة في الحريم إلى مصدر إلهام للتشكيليين الغربيين الذين لم يجدوا صعوبة في التحول من العري الميثولوجي لدى الإغريق إلى العريالشرقي الغامض الغريب.

وازداد هذا التحول سلاسة مع تنقل هؤلاء التشكيليين إلى إسبانيا واليونان وتركيا وبلدان شمال إفريقيافكانت رحلة "أوجين جيرو" (1806-1881)الذي تنقل إلى إسبانيا رفقة ألكسندر دوما الأب إلى إسبانيا وشمال إفريقيا ورسم نص دوما "من باريس إلى كاديكس" (نساء من الجزائر، داخلساحة البيت). 

وأوجين دو لاكروا (1798-1863) رسم لوحتين لنساء الجزائر تحت عنوان "نساء الجزائر في مخدعهنالأولى في 1834 والثانية في 1849.كذلك فعل التشكيلي الفرنسي آنج تيسييه في لوحته "سيدة جزائرية وخادمتها"، وكثير من صور إيتيان دينيه صورت الجزائرية في عدة مشاهد

لقد أصبحت الجزائر، بعد احتلالها في 1830، محجا للفنانين التشكيليين الغربيين بصفة عامة والفرنسيين بصفة خاصة، تضاهي روما التي كانتمحجا لهم في القرون الوسطى وعصر النهضةولولا المجازفة بالقول لقلنا إن الجزائر (شمال إفريقياكان مهد الفن التشكيلي الاستشراقي، منذ أنتحول الصراع الديني بين الهلال والصليب من شرق المتوسط إلى غربهولعل استقلال الجزائر في 1962 كان منعطفا حاسما في نهاية عصر الفنالتشكيلي الاستشراقي في فرنسا.

تقول الرواية إن (أحد رياس البحر كان يعمل ضمن مصالح المهندس الرئيسي لميناء الجزائر "مبورالوكان يهوى الرسم، أقٌنعه المهندسالفرنسي بالسماح لدو لاكروا بالدخول إلى منزلهوعبر دو لاكروا المرفوق بالزوج صاحب البيت، وربما رافقهما بورال، رواقا مظلما يفتح في نهايتهعلى حين غرة على حرم يسبح في هالة من النور غير الحقيقي تقريباهناك كانت النسوة والأطفال بانتظاره "وسط أكداس من الحرير والذهب"،زوجة الرايس السابق الشابة الحسناء جالسة وأمامها النرجيلة..." بدا دو لاكروا وكأنه مخدر من المشهد المبسوط أمام ناظريه"، وقالكما لو كانالأمر في عصر هوميروس"). وعند عودته إلى باريس، عكف دو لاكروا على العمل مدة عامين على صورة تختزنها ذاكرته.

لقد رسم أوجين دو لاكروا "نساء الجزائر في مخدعهن"، بعد سنتين من احتلال الفرنسيين للجزائر، مكرسا فيها تلك النظرة الاستعلائية للمستشرقالذي لم يكن يبحث في سحر الشرق وروائحه غير الجانب الغرائبي، يؤثت به فضاء شوهد المقال 1201 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats