الرئيسية | من الصحافة | مهدي براشد - دولاكروا وبيكاسو وعلي حداد

مهدي براشد - دولاكروا وبيكاسو وعلي حداد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مهدي براشد 

 

يتزايد، غدا الحادي عشر من ماي، عشاق احتكار التحف التشكيلية بدار كريستيز بنيويورك على إحدى أجمل لوحات رائد التكعيبية الفنان التشكيليالعالمي بابلو بيكاسو "نساء الجزائر". وقد قدرت قيمة هذه اللوحة بـ 140 مليون دولار، لكن العارفين بأروقة المزادات يقدرون أن تتجاوز "نساءالجزائرهذا المبلغ بكثير، وتحطم الرقم القياسي كأغلى لوحة في العالم، وهو رقم تحوز عليه إلى حد الآن لوحة "ثلاث دراسات للوسيان فرويد"للفنان فرانسيس باكون التي بيعت بـ 142.4 مليون دولار.

"نساء الجزائرهي آخر لوحة في سلسلة تضم 15 لوحة وتخطيطين، رسمها بيكاسو سنة 1955 تكريما للفنان الفرنسي "دو لاكروا"، فقد كانمعجبا به أيما إعجاب، وهي إعادة للوحة هذا التشكيلي الفرنسي الذي انبهر بسحر الشرق "نساء الجزائر في مخدعهن"، لكنها كانت في الوقت نفسهآخر مرحلة في عملية الهدم التي قام بيكاسو على الصورة الاستشراقية التي رآى بها دو لاكروا المرأة الجزائرية في الحريم الجزائري، في جزائرالشرق المناقض للغرب الذي اكتشف الإغريق من جديد.

لم يكن بابلو بيكاسو التشكيلي الوحيد الذي ولع بالمرأة الجزائرية، فمنذ أن ترجم أنتوان غالان (1646-1715) ألف ليلة وليلة في 1704، تحولتصورة المرأة في الحريم إلى مصدر إلهام للتشكيليين الغربيين الذين لم يجدوا صعوبة في التحول من العري الميثولوجي لدى الإغريق إلى العريالشرقي الغامض الغريب.

وازداد هذا التحول سلاسة مع تنقل هؤلاء التشكيليين إلى إسبانيا واليونان وتركيا وبلدان شمال إفريقيافكانت رحلة "أوجين جيرو" (1806-1881)الذي تنقل إلى إسبانيا رفقة ألكسندر دوما الأب إلى إسبانيا وشمال إفريقيا ورسم نص دوما "من باريس إلى كاديكس" (نساء من الجزائر، داخلساحة البيت). 

وأوجين دو لاكروا (1798-1863) رسم لوحتين لنساء الجزائر تحت عنوان "نساء الجزائر في مخدعهنالأولى في 1834 والثانية في 1849.كذلك فعل التشكيلي الفرنسي آنج تيسييه في لوحته "سيدة جزائرية وخادمتها"، وكثير من صور إيتيان دينيه صورت الجزائرية في عدة مشاهد

لقد أصبحت الجزائر، بعد احتلالها في 1830، محجا للفنانين التشكيليين الغربيين بصفة عامة والفرنسيين بصفة خاصة، تضاهي روما التي كانتمحجا لهم في القرون الوسطى وعصر النهضةولولا المجازفة بالقول لقلنا إن الجزائر (شمال إفريقياكان مهد الفن التشكيلي الاستشراقي، منذ أنتحول الصراع الديني بين الهلال والصليب من شرق المتوسط إلى غربهولعل استقلال الجزائر في 1962 كان منعطفا حاسما في نهاية عصر الفنالتشكيلي الاستشراقي في فرنسا.

تقول الرواية إن (أحد رياس البحر كان يعمل ضمن مصالح المهندس الرئيسي لميناء الجزائر "مبورالوكان يهوى الرسم، أقٌنعه المهندسالفرنسي بالسماح لدو لاكروا بالدخول إلى منزلهوعبر دو لاكروا المرفوق بالزوج صاحب البيت، وربما رافقهما بورال، رواقا مظلما يفتح في نهايتهعلى حين غرة على حرم يسبح في هالة من النور غير الحقيقي تقريباهناك كانت النسوة والأطفال بانتظاره "وسط أكداس من الحرير والذهب"،زوجة الرايس السابق الشابة الحسناء جالسة وأمامها النرجيلة..." بدا دو لاكروا وكأنه مخدر من المشهد المبسوط أمام ناظريه"، وقالكما لو كانالأمر في عصر هوميروس"). وعند عودته إلى باريس، عكف دو لاكروا على العمل مدة عامين على صورة تختزنها ذاكرته.

لقد رسم أوجين دو لاكروا "نساء الجزائر في مخدعهن"، بعد سنتين من احتلال الفرنسيين للجزائر، مكرسا فيها تلك النظرة الاستعلائية للمستشرقالذي لم يكن يبحث في سحر الشرق وروائحه غير الجانب الغرائبي، يؤثت به فضاء شوهد المقال 1244 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats