الرئيسية | من الصحافة | نجيب بلحيمر - التحرير يبدأ من الداخل " حرية الصحافة "

نجيب بلحيمر - التحرير يبدأ من الداخل " حرية الصحافة "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

نجيب بلحيمر  
 
 
 
بين اليوم العالمي لحرية التعبير، وحرية التعبير مسافة طويلة جدا، الثالث من ماي هو مناسبة رمزية، وإحياؤها تحول إلى إجراء روتيني من خلال تنظيم نشاطات علمية وثقافية ورياضية، واليوم هو مناسبة أيضا لتعبر الجهات الرسمية عن حسن نيتها تجاه الصحافة، حتى وإن كانت الأفعال تؤكد أن ما هو مضمر أسوأ بكثير مما تذكره الوثائق الرسمية، لكن الحرية غير هذا، إنها معركة يومية لا تتوقف، وكفاح لا يفتر من أجل استعادة مزيد من المساحات التي تغتصبها السلطة. 
كل الصحافيين يجيدون الحديث عن حرية الصحافة، ويقضي المنتسبون للمهنة معظم الوقت في تذكير الآخرين، السلطة والمجتمع، بأن حرية الصحافة عماد الديمقراطية، ودعامة متينة لدولة الحق والقانون، لكننا في غمرة هذا التذكير ننسى أن نعود إلى نقطة البداية، وهي أننا يجب أن نكون صحافيين حقا حتى نخوض هذه المعركة من أجل الحرية، والصحافي هنا هو المتقن لعمله، المحترم لأخلاقيات مهنته، الملتزم باحترام مشاعر الناس وقيمهم، والذي لا يتخطى حدود الحياة الشخصية للأفراد بصرف النظر عن مكانتهم الاجتماعية، أو مناصب المسؤولية التي يشغلونها.
الحرية نضال يومي من أجل الوصول إلى المعلومة وإيصالها إلى المواطن بأمانة، وهي بذلك تتطلب تضحيات جسام، وتفرض على السائرين على دربها مواجهة كثير من الصعاب، وهي هدف لا يمكن بلوغه بالتشويش والدعاية، ولا بالسعي إلى الشهرة بادعاء البطولة، واللعب على المواقف السياسية لجلب تعاطف هذه الجهة أو تلك، في الداخل أو الخارج. 
الصحافة في بلادنا اليوم مطالبة بإصلاح علاقتها مع المجتمع، والأولوية المستعجلة التي يجب التصدي لها هي استعادة مصداقية هذه المهنة التي تضررت من أفعال من حولوها إلى مطية لتحقيق مكاسب غير مشروعة، وسيكون على الصحافيين أن ينطلقوا من مؤسساتهم الإعلامية أولا، فكثير من الذين يهاجمون السلطة التي تخنق حرية الإعلام، لا يقولون شيئا عن الرقابة التي مورست عليهم داخل مؤسساتهم الإعلامية، لسبب بسيط هو أن مواجهة الملاك لا تحقق الشهرة، ولا تجلب اهتمام الخارج، ولا تضمن تضامن رجال السياسة في الداخل. 
معركة حرية الصحافة تبدأ من داخل المهنة أولا، أما المواجهة مع السلطة فستكون أسهل عندما يكون الصحافيون أحرارا، ويعملون في مؤسسات إعلامية تحظى باحترام المجتمع.

 

صوت الأحرار الجزائرية  

شوهد المقال 1145 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats