الرئيسية | من الصحافة | نجيب بلحيمر - العرب الآيلين إلى الزوال ترسيم الطائفية

نجيب بلحيمر - العرب الآيلين إلى الزوال ترسيم الطائفية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

الخطاب الرسمي العربي الذي سمعناه في شرم الشيخ يعكس حالة الضياع التي يعيشها العرب، فالحكومات جعلت أولويتها إعادة صياغة مفهوم الأمن القومي العربي، وهي تضع تصنيفا جديدا للأخطار التي تواجه هذه الأمة، وكل هذا يقوم على رؤية مخالفة تماما لمصالح الشعوب العربية، ولمنطق التوازنات الإقليمية والدولية. 
لقد باتت الأمة مهددة في هويتها، حسب خطاب الرئيس المصري الذي استضافت بلاده القمة، والتهديد حسب الذين تحدثوا هو إيران، وهذا يعني أننا أمام تعريف جديد للهوية يقوم على الطائفة والمذهب، وليس على القومية التي هي أساس الجامعة العربية، ومن هنا جاء الخطاب العربي كرجع صدى لتلك المعارك الطاحنة في العراق وسوريا واليمن، وتحولت الطائفية إلى سياسة رسمية على أساسها ترسم الحدود، وتحت عنوانها تشن الحروب. 
لم يعد المشروع الصهيوني هو الخطر الأساسي الذي يهدد هوية الأمة ووحدة كيانها، فالحكومات العربية انخرطت في مشروع الشرق الأوسط منذ زمن غير قصير، ومبادرة عبد الله بن عبد العزيز، التي أصبحت مبادرة عربية، قامت على استيعاب إسرائيل في إطار منطقة تصبح متعددة الهويات حتى يكون فيها مكان لإسرائيل، لكن فجأة يكتشف العرب أن إيران يمكن أن تهدد هويتهم. 
بهذا المنطق سيصبح كل شيعة السعودية، وهم أغلبية في المنطقة الشرقية، وشيعة الخليج، والعراق وسوريا ولبنان، واليمن أيضا، جزء من المخطط الإيراني الذي يهدد الهوية العربية، ولن يكون هناك من حل إلا إعادة رسم الحدود على أساس طائفي، أو إبادة هؤلاء، أو طردهم من ديارهم. 
إن الخطر الحقيقي الذي يهدد العرب هو هذه الأنظمة المستبدة، والفاشلة، والتابعة، أنظمة استنفذت كل أسباب استمرارها فراحت تنبش في الأحقاد التاريخية لعلها تفلح في وقف حركة التاريخ، وهي اليوم ترسم الطائفية كسياسة تؤلب من خلالها مكونات الأمة بعضها على بعض لتبرر بقاءها بحروب قذرة سيكون مآلها الفشل.
لا أحد بوسعه تغيير الجغرافيا، فإيران دولة كبيرة ومجاورة للعرب، والشيعة مكون أصيل في المجتمعات العربية، وكل ما يمكن أن تفضي إليه الحروب هو مزيد من الأحقاد والثارات التي ستشعل نيارانا ستطال الجميع، وما سمعناه في القمة العربية أمس هو دعوة إلى السير بالعرب على طريق الفناء.

 

 


 صوت الأحرار الجزائرية 

شوهد المقال 1098 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ميلاد

خديجة الجمعة  واقترب ميلادي فما هي إلا أيام تفصلني عنه. أحببت عيد ميلادي، لأنه ليس فقط عيد ميلاد يغنى به . لا بل وبالصدفة البحتة .
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats