الرئيسية | من الصحافة | فاينانشال تايمز: البنوك تهاجر عن البحرين

فاينانشال تايمز: البنوك تهاجر عن البحرين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مقال نشر في الفاينانشال تايمز
ترجمة: العقيد/ أبو شهاب

دفعت الحرب الأهلية اللبنانية في السبعينات الكثير من أصحاب البنوك بالهجرة من بيروت إلى البحرين. ثم برزت دبي في مجال التنافس التجاري، وجاءت الأزمة الاقتصادية العالمية لتلطخ سمعة الجزيرة المملكة بعد بروزها كواحدة من مراكز الخدمات المالية.

كانت الأحداث والاضطرابات التي وقعت في فبراير والقمع الأمني الذي أعقب ذلك في مارس قد أصابت طموح البحرين العالمي بضربة قاتلة، رغم دعوة الملك حمد بن عيسى لحوار وطني ورفع قانون الطوارئ بداية الشهر الحالي.

الخدمات المالية والمصرفية، والتي تمثل 20% من العائد المحلي، تضررت بشدة من جراء ثورة البحرين التي لم تكتمل بعد.

مرفأ البحرين المالي، الذي تقع فيه شركات كبرى مثل BNP Pariba (بي إن بي باريباس) والتي مكتبها الإقليمي الرئيسي يقع في البحرين، أصبح إحدى الأماكن التي تشتعل فيها الثورة. خيم المحتجون خارج ابراجه، لأنه يعتبر عندهم أحد رموز الفساد المستشري في العائلة الحاكمة، قبل أن تقوم قوات الأمن بفض المنطقة منهم، وهي الخطوة الأولى التي اتبعةها في القمع الدموي الذي تم اتباعه ضد المحتجين المطالبين بالديمقراطية في دوار اللؤلؤ.

شركة روبيكو (Robecco) لإدارة الأصول، ودراع بنك روبيكو الهولندي للإقراض، والتي تملك 5 مليار دولار من الأصول الأقليمية تحت إدارتها، كانت قد قررت نقل مكتبها الإقليمي، و 12 من طاقم موظفيها إلى دبي مع نهاية العام الجاري.
دوجلاس هانسن لوك (Douglas Hansen-Luke) مدير التنفيذي للشركة في الشرق الأوسط قال: "الأوضاع في البحرين تتحسن بعض الشي، لكن الظروف المساعدة لمزاولة الأنشطة التجارية لم ترجع بعد إلى ما قبل الأزمة".
الشركات الأخرى التي اختارت البحرين كمركز إقليمي لأنشطتهم التجارية لقربها من السعودية ووجود نسبة كبيرة من مواطنيها المؤهلين والمتعلمين، تدرس الآن خيار الرحيل. ولكن إشاعة أن شركة بي إن بي باريباس قد نقلت عملها وموظفيها الـ 450 أنكرها أحد الأشخاص المقربين من الشركة.
دول الخليج تمول خطط بميزانية 10 مليارات لعمان والبحرين للعشر سنوات القادمة
السعودية التي ارسلت الجيوش لأراضي البحرين لتساعد السلطات في ما يسمى "بسط الأمن"، يتوقع منها أن تبدي بعض السخاء لتساعد البحرين على النهوض ضد ما يرونه أنه تدخل إيران، المنافس الأقليمي للسعودية. البنوك التي ركبت السفينة إلى دبي والدوحة وأبوظبي لا تخاف من خسارة مشاريعها في البحرين فحسب، بل يخشون من ردود فعل سلبية للتدخل السعودي.
مع ذروة الأزمة شهدت البنوك الغربية عدة تقلبات لأن الودائع كانت تنتقل من ملاذ لآخر أكثر أمنا، في سويسرا وآسيا بعض البنوك الغربية.
البنك المركزي يدعي أن انخفاض نسبة الودائع في مصارف الخارجية قد هبطت 10% فقط. رشيد المعراج يقول "إن هذا ليس مؤشر لما يحدث في البحرين، القطاع المصرفي التجاري هو الأهم لنا وهو في حالة ثبات". لكن مع هذا يقول كبار البنوك أنه حتى كبار المقرضين يدرسون خياراتهم باعتبار أن صورة الحرية في البحرين قد تبددت.

بعض الشركات بدأت بنقل تدريجي للموظفين إلى دبي، والتي أصبحت الآن أفضل بكثير بعد أزمت الرهن العقاري التي أصابتها. المسئولين في دبي يقولون إن طلبات نقل المشاريع من البحرين أصبحت كثيرة ومتراكمة.

في حين أن بعض كبار رجال الأعمال رحبوا بعودة الحياة لطبيعتها، إلا أن هناك آخرون يرون أن لا مستقبل ينتظر دولة انقسم فيها المجتمع إلى شطرين، وفي دولة تقوم بتطهير القطاع الخاص من كل مؤيدي المحتجين بل وحتى المتعاطفين معهم.
يقول أحد المسؤولين " كنت مجبر على فصل أحد موظفيي، رغم أنه كان حريص على الحضور بشكل يومي، ولكن فقط اعتبروه خائن". ومسئول تنفيذي لبناني آخر، على قدر عالي من المهارة والأهمية، تم الاعتداء عليه.
البعض أخبرنا عن قصص التحقيق لساعات طويلة في المطار. أحدهم تعرض لسرقة هاتفه من موظفي الأمن الرسميين، وأعادوه لبلاده. وآخر تم احتجازه لساعات طويلة عند إحدى نقاط التفتيش، وخسر رحلة مهمة للملكة العربية السعودية.

مسئول آخر طفح به الكيل، وهو مطارد في وظيفته يقول: "لم يكن لدي مشكلة في السابق بالقول أنني أعمل في البحرين" والآن "هذه هي المشكلة".
__________________

شوهد المقال 2572 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats