الرئيسية | من الصحافة | محمد مفلاح - أبو القاسم سعدالله أسهم في وضع معالم مدرسة للتاريخ المكتوب بالعربية

محمد مفلاح - أبو القاسم سعدالله أسهم في وضع معالم مدرسة للتاريخ المكتوب بالعربية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 محمد مفلاح


يشرفني ونحن نستقبل الذكرى الأولى لوفاة الدكتور أبي القاسم سعد الله، أن أسهم بكلمة عن مسار هذا الأديب المبدع، والعالم الموسوعي، والمؤرخ الشهير. لقد سخر فقيدنا جهودا جبارة لتاريخ الجزائر ودراسته في ضوء المناهج العلمية الحديثة، وكان واعيا برسالته في هذه الحياة، مؤمنا بدوره في كتابة تاريخنا برؤية وطينة أصيلة، ولم يكن من السهل عليه وعلى كل باحث جاد مواجهة "الغنيمة المسمومة" التي خلفتها المدرسة الاستعمارية في كتب متنوعة ودوريات ومجلات متخصصة ومن أهمها "المجلة الأفريقية". وأستطيع القول أن استاذنا المثابر أسهم في وضع معالم مدرسة للتاريخ المكتوب بالعربية في الجزائر، وهو ما يجعلنا نفجر بجهوده التي أثمرت مؤلفات هامة أعطت للتاريخ معناه العميق وأبرزت روح الجزائر الحضارية. ومن يقرأ موسوعته "تاريخ الجزائر الثقافي" المكونة من عشرة مجلدات، يدرك هذه الحقيقة. وبهذا العمل العلمي تحمل مؤرخنا مسؤولية تصفية تاريخنا الوطني من "روح الاستعمار" مستعملا في مهمته الشاقة أدوات المنهجية والعلم الحديث. 
ولكن مؤلفاته المتميزة التي أصبحت مرجعية أساسية لأبحاث جل المؤرخين والباحثين الجزائريين، يوجه إليها بعض النقد، فمؤرخنا بسبب تكوينه وخلفيته الفكرية اتخذ بعض المواقف الصارمة من قضايا نعدها من صميم ثقافتنا الجزائرية ومنها الشعر الشعبي، وتراث الطرق الصوفية وزواياها المنتشرة في كل التراب الوطني، والتعددية الثقافية واللغوية والتاريخ المحلي، إلى جانب قراءته وهي موجهة بقصد، في أحداث ووقائع من تاريخ الجزائر وأذكر منها على سبيل المثال الفتح الإسلامي والأمازيغ، وهجرات بني هلال، والتواجد العثماني. إن التاريخ باعتباره أسمنت الأمة الجزائرية في فضائها الحضاري العربي الاسلامي لا ينفي تناول وجهات أخرى لفهم التاريخ الجزائري، كما رأيت ذلك في تاريخ العلامة عبدالرحمن بن خلدون، ولكن مؤرخنا الكبير تفطن إلى هذه الحقيقة واستدرك ذلك في موسوعته الخالدة "تاريخ الجزائر الثقافي." 
وهذه الآراء التي ذكرتها عن مواقفه الفكرية التي نجدها مبثوثة في جل كتبه ومنها "أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر"، تدل على أهمية هذا العالم الموسوعي الذي استطاع أن يخلف مؤلفات خالدة. ولا ريب أن علاقة الدكتور أبي القاسم سعدالله بالباحث الكبير الشيخ المهدي البوعبدلي الذي كان واسع الاطلاع على تراثنا الروحي وثقافتنا الشعبية، سمحت له بالتعرف على مصادر جديدة تعود إلى العهد العثماني، استغلها في موسوعته التي أشرنا إليها آنفا. 
كان الدكتور أبو القاسم سعد الله يدرك الصعوبة التي يواجه كل باحث في مجتمع لا يقرأ التاريخ الذي يكتبه علماء بلاده، بل كان يرى أن الكتابة في بلادنا معجزة في حد ذاتها لأننا نريد نبقى في ظل التاريخ. لهذا كان الفقيد يشجع الباحثين على الكتابة، كما ظل ينتصر بحماسة للثقافة التي جعلها من قضية أساسية رَفَع رايتها عاليا في مجتمع يهيمن عليه الخطاب السياسي فقط، ولا يلتفت إلى المثقفين وخطابهم النقدي.
وأستاذنا النابغة أبوالقاسم سعد الله من صنف الكتّاب الكبار الذين رفضوا المناصب العليا، سياسية كانت أو إدارية، وهو في هذا الأمر يختلف عن عبد الرحمن بن خلدون الذي تولى عدة مناصب في قصور الملوك قبل أ ينأى بنفسه عن السياسة ويتفرغ للكتابة. كما كان الفقيد سعد الله يتهرب من الأضواء الإعلامية لأنه كان يؤمن بأن مهمته في الحياة هي البحث والكتابة والإبداع لتبليغ رسالة نبيلة. 
والدكتور أبو القاسم سعد الله الذي وهو بحق عالم موسوعي، ألف في عدة تخصصات ومنها التاريخ الذي مال إليه أكثر بالنظر إلى أهميته في تشكيل هوية الجزائر في زمن التحديات الكبرى. 
إن الجزائر اليوم نعتز بجهود هذا الكاتب المبدع والباحث المفكر الذي قعد للبحث العلمي في دارسة تاريخ الجزائر، ورسخ في بلادنا معالم المنهج الأكاديمي لكتابة هذا التاريخ، وأثرى بذلك مكتبتنا الوطنية بمؤلفات تعد من أمهات الكتب. 
رحم الله شيخ المؤرخين الدكتور سعدالله.
 
 
استطلاع حول المؤرخ الكبير أبي القاسم سعدالله، نشر هذا اليوم (22 ديسمبر 2014) بجريدة "الحوار" اليومية.
 
خيرة بوعمرة 

شوهد المقال 2691 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats