الرئيسية | من الصحافة | محمد العباس ---- الجيل الأغبى كيف تبلّدنا الأجهزة الذكية؟!

محمد العباس ---- الجيل الأغبى كيف تبلّدنا الأجهزة الذكية؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ليس في مجتمعاتنا العربية فقط، بل في جميع أنحاء العالم، يُنظر إلى الثقافة الشبابية المتولّدة في فضاء الإنترنت على أساس كونها ثقافة غير ناضجة، سواء على مستوى القيم أو الإنتاج الإبداعي.

إذ لا يتردد الأكاديمي الأمريكي مارك بيورلين في وصف هذه الموجة الشبابية بالجيل الأغبى، ويقصد من هم دون الثلاثين عاماً، فهم - من وجهة نظره - ( جهلة، لا يعرفون التاريخ وغير قادرين على البقاء منسجمين لأكثر من خمس دقائق في قراءة كتاب ).

وذلك في كتابه الذي يحمل نفس العنوان مع عنوان فرعي صاخب النبرة ( كيف بلّد العصر الرقمي الشباب الأمريكيين وجازف بمستقبلنا؟ ).

وربما تكون تلك النظرة المتشائمة مجرد زفرة من أكاديمي مسن لا يثق في أي شاب دون الثلاثين، وما زال يعيش أوهام الماضي الجميل، إلا أن رأيه يتعزّز بوجهات نظر أكثر حدّة.

حيث يميل الفرنسيان فرانسيس بيزاني ودومنيك بيوتيه، إلى اعتبار الانترنت فضاء اجتماعياً للمراهقة، بكل ما تحمله هذه الكلمة من تضئيل، حيث سمحت شبكة الإنترنت بتفشي ثقافة المراهقة وبروز ما بات يُعرف بجيل الديجتال، أو جيل غوغل، الذين ولدوا وكبروا قبالة الشاشات.

والمسألة هنا أكبر من مجرد اختلاف وجهات نظر ما بين جيل تربى على التأني والفحص والتحليل مقابل جيل مستعجل يعتمد المعلومة النيئة والتواصل اللحظي.

إذ تبدو عدوى تلك الثقافة المراهقة صريحة وصادمة، كما تتبدى مثلاً في لغة التخاطب المعتمدة بين الشباب، الخارجة على قوانين الصرف والنحو والإملاء ومهارات التعبير الكتابي، المشبّعة بعلامات وأيقونات باتت لغة عالمية أقرب ما تكون إلى الشفرات والرموز، التي تحيل التعبير اللغوي إلى فوضى.

كذلك يمكن النظر إلى خدعة الأسماء المستعارة على أساس كونها وقوداً لفوضى مضاعفة، يتمكن من خلالها صاحب الاسم المستعار من تخريب النصوص والقيم واللغة والعلاقات والمشاعر دون أي رادع، لأن صفته داخل النت هي صفة رقمية وليست صفة شخصية.

وهو الأمر الذي يتيح له تقديم صورة مضلّلة عن شخصية، صورة تصعيدية بالمعنى النفسي، ولا تمت إلى الواقع بصلة، مع إمكانية الانسحاب من الشبكة أو الموقع أو المجادلة في أي وقت، ودون أن يتحمل أي شيء إزاء مواقفه الأدبية، وهي مساحة تساعد على تعاظم الهامش التسلوي وتقليص مساحة الجدّية.

وعندما يتم فحص تلك الثقافة الشبابية على محك الثقافة يلاحظ أنها قتلت مفهوم ( القارئ ) لصالح مفهوم ( المتصفّح ).

فمعظم الشباب لا يقرؤون الكتب والبحوث والدراسات والصحف، بل يمارسون تصفُّح المواقع بلا مبالاة ولا هدف، وغالباً ما يلجأون إلى المواقع التجميعية، التي تنتقي تقارير ومقتطفات مختصرة وتبثها في رسائل ذات طابع ترفيهي، يوهم المتصفح بحضوره في قلب الحدث، فيما هو يمارس التسكع على هامش المعلومة الحقيقية المختزنة في منظومة المعارف والفنون والآداب.

كل تلك المظاهر تبدو نتيجة طبيعية للاستخدام الكثيف للشبكة العنكبوتية وملحقاتها، وإدمان الشاشة بمختلف أنواعها وتمثيلاتها الاتصالية، وهو الأمر الذي يفسر مغزى سؤال المحلل الانترنتي البريطاني نيكولاس كير عن حقيقة أثر ( غوغل ) على ذكاء الإنسان وتحجيم عقله.

فالانهمار الرقمي، الذي يعشقه الجيل الشبابي، لم يؤثر فقط في تلقي المعلومة، بل أحدث تغييراً جوهرياً في السلوك الاجتماعي، وطريقة الكلام، واللقاء، والاستماع، وبالتالي أثر في شكل الاستيعاب والتعبير عن وجود الذات.

إن الرسائل الكثيرة التي يتبادلها جيل اليوم بشكل لحظي، لا يُراد منها تبادل المشاعر والمعلومات، إنما هي طريقة للبقاء على اتصال دائم، وإخبار الآخرين عن الأجندة الشخصية اليومية، وهو الأمر الذي يفسر تعلق الناس اليوم بأجهزتهم الذكية، التي تكفل لهم التواصل عن بعد مع كائنات افتراضية غائبة، وتعزلهم عن شخصيات حقيقية في محيطهم المعاش.

وهو منحى يؤدي إلى البلادة الشعورية حتماً، إلا أنه ليس سلوكاً شبابياً فقط، كما يحاول الكبار الترويج لهذه الفكرة، بل هو طقس عالمي يتجاوز الأجيال والفئات العمرية، إذ لا مجال للانفكاك من سطوة التكنولوجيا واقتسام غباء التعامل بالآلات والأجهزة التي يسمونها ذكية.

  • ناقد
  • جريدة اليوم السعودية 

شوهد المقال 1328 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats