الرئيسية | إقرأ هذا الخبر | سليم صالحي - رسالة مفتوحة إلى السيد السعيد بوتفليقة

سليم صالحي - رسالة مفتوحة إلى السيد السعيد بوتفليقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

رسالة مفتوحة إلى السيد السعيد بوتفليقة
سلام وبعد:
يُشاع في الجزائر ويُروى، أنك القائمُ بأمره وأنك الحاكمُ باسمه، وأنك المُستولي على خاتم تَوقيعه، تُعين به من تشاء من الوزراء والعُقداء وتعزلُ به من تشاء. ويُحكى أنك الآمر والناهي في بلادي بغير وجه حق، ويُقال إنك وعُصبةٌ معك المُتحكمون في أمر البلاد والعباد بغير دستور ولا قانون، مُستغلين مرض الرئيس وعجزه، والذي أظهرت صورهُ الأخيرة حجم المأساة التي قد يصيرُ إليها رجلّ حين يُحجر عليه ويُستغل لاستمرار نظام حُكم بطريقة غير شرعية، كما يَتحدثُ به الجزائريون يوميا في الأماكن العامة. 
أيها السيد:
إن كان الأمر كذلك، وأنكَ كما يُشاع ويُقال.. فاعلم أنكَ تعتدي على حقِّ ليس لكَ فيه حق، وأن هذا الحقَّ لا يمنحهُ إلا الشعب، وأعلم أنك بذلك في مرتبة الظالم، وأنّ الظُّلمَ ذنبٌ عظيم ، وأنه سببُ الفساد والبلاء، ومُؤذن بخراب الأوطان، واعلم أنَّ الطغاة يجلبون الغزاة.
أيها السيّد:
اعلم أنه إذا كان ما يُقال عنكَ صحيحٌ دقيق، فإنك ستُسأل عنه وتُحاسب ولو بعد حين، وأعلم أنَّ السَّيلَ قد بلغ الزُّبى وأن الإحتقان قَرُب من الحناجر، وأنَّ دعوة المظلوم ليس بينها وبين الخالق حجاب، وأن ثورة المظلومين شَرسةٌ وأنَّها لا أعنفَ منها.
أيها السيّد:
أمَّا إذا كان مَا يُشاع عنكَ كذبٌ وافتراء، فاعلم أنها فتنة وأن النَّاس مفتُونون، وأن لك أن تُبين للناس حقيقة أمرك وتتبرأ، وأن لك أن تُبعد نفسك عن مواضع الشبهات.. فإنَّ القادم لا يحتملُ الإحتمالات ولا التأويلات..

 

 

شوهد المقال 12741 مرة

التعليقات (8 تعليقات سابقة):

كاره منهم في 06:11 18.04.2016
avatar
فيمن أنت تخاطب يا سي صالحي أنخاطب رئيس مشلول لا يستطيع حتى قضاء حاجته بنفسه..نحن حاشا لا نتشفى فيه كما يظن الشياتين و المطبلين..وانما هذا واقع لا مفر منه...فهذا الرئيس بدل أن ينسحب من السلطة سليما معافى كما فعل أسلافه من أمثال زروال قبله راح جاثما بكرسيه رغم الفضائح والفساد الذي وقع تحت امرته...اذن يستحق ما وصل اليه لأنه هو المتسبب فيما أل اليه جراء صمته وسكوته عن تصرف الفاسدين وعدم ردعهم..
الزاوي في 11:20 02.05.2016
avatar
لقد اسمعت لو ناديت حيا # ولكن لاحياة لمن تنادي
لمن تكتب وتنصح يا اخ سليم،اذا كان الد اعداء هذا "الرئيس" اقرب اقربائه ،اذ من شيمة الجزائري الحر ان يدافع عن شرف اهله ،فهذا اخو "الرئيس"هو من يمعن في اذلاله على شاشات التلفزيون العالمي .ولعل الله اراد ايضا عقابه بعدما استهزءا على الهواء بالشيخ ياسين رحمه الله على احدى المحطات العالمية بعدما قصفته طائرات الصهاينة وهو يؤدي صلاة الفجر في المسجد.
ان الانانية، وحب النفس ،ولا اوريكم الا ما ارى هي التي ادت الى ما وصلنا اليه من غياب للسلطة وتضعضع في كل البنى، فمن الشرعية الثورية الى المال االمشبوه الى سلطةالعصابات هنحن نرى اخر فصول انهيار السلطة في الجزائر امام اعينينا ولا نستطيع فعل شيئ.
farid في 01:23 17.05.2016
avatar
اعلم يا اخ سليم انك تكلم اناسا لاضمير لهم .. من اجل مصلحته الشخصيه و نهب البلاد و العباد .. يفعل اي شيء.. حتي انه ممكن ان يوجه بنادق الجيش للجزائريين.. هدا مثله كمثل المجرم بشار الاسد .. ومستعد ان يبيع الجزائر للاستعمار من جديد... اخخخ من هؤلاء الخونه...
ابن نبي في 01:23 12.06.2016
avatar
شكرا ياأخ سليم ..إنها رسالة بليغة وجامعة مانعة وهي واضحة شكلا وموضوعا ...نعم الكثير من الناس يتحدثون أن أخ الرئيس هو المتحكم في كل شيء .....ولعله وصلته هذه الأقوال ...ولو كان بيئا من هذه الإشاعات فليرد بأية طريقة سواء كلمة في الجريدة أو ندوة تلفزيونية ..أو زيارات له عبر الوطن العزيز ويشرح للناس ويسمع منهم ...رمضانكم كريك والله هو خير المكرمين ...
abouhossam في 12:51 22.06.2016
avatar
Dieu punis toujours les peuples jouhala par un hakem dalim
ابن نوفمبر في 08:24 21.07.2016
avatar
لم يسبق لاي نظام في الجزائر منذ الاستقلال الى الان افسد من هذا النظام ولم يسبق للجزائر ان حكمها نظام جهوي مثل هذا النظام الا تعلمون خمسة وتسعون في المئة من المناصب العليا والسامية في البلاد كلها من تلمسان ومن الغرب الجزائري وكلهم من مواليد فاس ومكناس ووجدة والرباط لا وطنية ولا حب للوطن همهم الوحيد النهب والفساد وسرقة المال العام للدولة وانظروا جيدا وتفحصوا في الامور تجدون الامن يرأسه ابن تلمسان المناصب الحساسة في البلاد كلها في ايديهم وهذا دليل قاطع على خبثهم ووضعوا سدا مانعا قويا يمنع اي جزائري مخلص ان يصل الى سدة الرئاسة وليعمروا فيها طويلا وكأنهم يريدون اعادة حكم الزيانيين الفاسد البائد في زمن ولى
في 02:10 16.03.2018
avatar
الله يكون في العون
ميرزا في 04:02 24.02.2019
avatar
إن الجزاير على حافة فوضى عارمة لان الجنرالات عاثوا في ارض الجزاير فسادا اللهم عجل بحر البساط من تحت اقدامهم.....فالرئس عبد العزيز بين الحياة والموت فاللهم عجل بوفاته لينبلج صبح جديد على بلادنا ولا يبقى ما يتستر به هؤلاء المارثون السكارى

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ سلطة لا ترى لا تسمع لا تقرأ و لا تفكر

د.رضوان بوجمعة   يعطي الخطاب الرسمي للسلطة الفعلية في البلاد مؤشرات واضحة عن وجود استراتيجية لإعادة انتاج المنظومة، استراتيجة سيتم فرضها لما يتوفر الحد
image

جباب محمد نورالدين ـ من هو الحراك ؟ نعم يجب تعريف الحراك

د.جباب محمد نورالدين بيان الثلاثة طالب بفتح حوار مع ممثلي المجتمع بخاصة الحوار مع ممثلي الحراك ؟ هنا يجابهنا سؤال من هو الحراك ؟
image

ناصر جابي ـ الانتقال السياسي على الطريقة الجزائرية

د.ناصر جابي  فكرة الانتقال السياسي ليست عملة رائجة في السوق السياسية الجزائرية. فالمفهوم لم يبرز إلى السطح السياسيغلا في السنوات الأخيرة (يونيو/حزيران 2014)، عندما
image

السعدي ناصر الدين ـ الشيخ البشير الابراهيمي شيوعي بأثر رجعي

السعدي ناصر الدين  في عام 1947 انجزت جمعية العلماء مرافق تعليمية في باتنة. تنقل الشيخ البشير الابراهيمي لتدشينها مرفقا بوفد كبير. واشرف على تحضير
image

مبارك العامري ـ مَطَرُ الطُفولَة

مبارك العامري               قَطَراتٌ تِلْوَ أُخْرَى تُخَاتِلُ أكُفَّنَا الصَغيرةَ فَتَنْزَلِقُ بين َ الأصَابِعِ الرَهِفَةِ مَزْهُوَّةً بانْحِدارِهَا عَلى صَخْرَةٍ صَقيلَةٍ كَانَتْ قِبْلَةً لِعَاشِقَيْن .. تُسْكِرُنَا
image

يسين بوغازي ـ الجزائر الجديدة و فرنسا العجوز..

يسين بوغازي    لما قرر ، هواري بومدين أن لا تطير طائرته الرئاسية  في الأجواء الفرنسية ذات خريفا من 1978 لم كان عائدا
image

رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

د.رضوان بوجمعة  عاشت كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزاير 3حدثا مهما اليوم ، يمكن أن يدفع لفتح نقاش فعلي
image

فضيل بوماله ـ ثورة الشعب البيضاء/ الجمعة 13/الجزائر العاصمة عنف أجهزة الأمن واعتقالات مواطنين ونشطاء.

 متابعة فضيل بوماله  كنت بساحة اودان وما إن بلغني خبر استعمال قوات الأمن التي كانت تحاصر البريد المركزية للعصي والغازات المسيلة للدموع حتى حاولت الهروب
image

رياض حاوي ـ حرق المراكب السياسية

د.رياض حاوي  هناك من السياسيين ووجوه المعارضة من عمل مع العصابة وكان يمثل واجهتها في المعارضة وينسق معها ويعارض ويسب ويشتم بالاتفاق معها.. العصابة
image

نجيب بلحيمر ـ الجيش والنخبة السياسية.. من "جمهورية" نزار إلى "آيات" قايد صالح

نجيب بلحيمر   يتداول من يصفون أنفسهم بالديمقراطيين ومن يعرفون أنفسهم كإسلاميين على الاحتماء بالجيش ودعمه في لحظات مفصلية من تاريخ الجزائر، وما حدث سنة 1992

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats