الرئيسية | إقرأ هذا الخبر | سليم صالحي في رسالة لأصحاب القرار في الجزائر قبل الإنهيار

سليم صالحي في رسالة لأصحاب القرار في الجزائر قبل الإنهيار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

رسالة مفتوحة إلى أصحاب القرار..
أوقفوا هذا الإنهيار ..رجاء..

 

 

أيُّها السَّادة..! 
إني أراقب بقلق واندهاش كبيرين، ومنذ عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من مستشفى "فالدوغراس” الفرنسي شهر أفريل من عام 2013، ما يتمُّ " تسريبهُ" إلى بعض الصحف والمواقع الإخبارية الوطنية والأجنبية حول ما وُصف بـ"الحرب" غير المُعلنة بين مراكز القرار داخل مؤسسات الدولة بما فيها مُؤسسة الجيش. إني أقدِّر أن استمرار هذا الأمر سيتكون له آثارهُ الكارثية على معنويات أفراد الشعب عامة، وعلى معنويات الإطارات العاملة في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية خاصة.
أيها السَّادة..!
هل تقدِّرُون حجم الضَّرر الذي يكون قد لَحق بأفراد الجيش الوطني الشعبي بجنوده وضباطه، وهم منذ مدّة يقرأون صباح مساء أخبارا عن معارك "الضرب تحت الحزام" وعن حرب "كسر العظم" بين مراكز القرار داخل مؤسستهم ؟ 
أيها السَّادة..! 
هل لديكم تصور عن مستوى معنويات أفراد الوحدات التابعة إلى المؤسسة العسكرية بكل أنواعها، وهُم يقرأون تلك "التسريبات" عبر وسائل الإعلام عمَا يُوصف بـ "الحرب القذرة" بين قيادة أركان الجيش ومديرية الاستعلامات والأمن، وأن هناك إرادة مَا لـ" تفكيك " جهاز المخابرات في إطار "صراع مواقع" داخل أهم مؤسسة في البلاد؟ وهل تُقدرون حجم الكارثة، وخاصة في هذا الوقت الحرج والحسَّاس والخطير الذي يتطلب أقصى درجات الانتباه والتركيز والجاهزية عندهم ؟
أيها السَّادة..!
هل تستوعبون حجم الأثر السلبي في نفسية المُواطن الجزائري بكل فئاته، والذي قد يسببهُ هذا "القصف" اليومي على رأسه من الـ" التسريبات " والـ" التسريبات " المُضَّادة، والتي مسّت حتى هيبة رئيسهم، دون الدخول في تفاصيل هذه “التسريبات" الخاصة بالرئيس وبمن حوله ؟
أيها السَّادة..!
هل فكرتُم في حال هذا الشعب وهو يرى بلادهُ تعيش في مستنقع من الفساد السِّياسي والإقتصادي المُمنهج ؟ وهل تُقدرون حجم الخوف والقلق والإحباط لدى المواطن وهو يرى الأزمة الإقتصادية على الأبواب، ولا يجد من حُكومته إلاَّ مزيدا من الخطابات الشعبوية وسياسات الهروب إلى الأمام ؟
أيها السادة..!
إن بقاء هذا الوضع بهذه المشاهد المُؤسفة، سيُساهم بشكل أكبر في استمرار فقدان مُؤسسات الدَّولة لهيبتها، وسيزيد من مسافة عدم ثقة المواطن في مؤسسات دولته، وسيؤثر بشكل خطير في معنويات المواطنيين وإطارات الدولة الشرفاء، وفي معنويات أفراد الجيش الوطني الشعبي، وهذا أخطر ما يُمكن أن يُصيب الدَّولة في هذا العالم المتحرك في اتجاهين لا ثالث لهما، اتجاهٌ للدُّول النَّاجحة وآخر للدُّول الفاشلة.
أيها السَّادة..!
أنتم تعلمون أن الجزائر في أزمة مُعقدة ومُركبة، وإنَّ الإعتقاد راسخ لدى الخَيِّرين في هذا الوطن، بأن المخرج الوحيد من هذه الأزمة لا يُمكن أن يكون دون قرار شجاع وحكيم وذكي، والجلوس إلى طاولة حوار جامع بين السلطة الحقيقية والمُعارضة الحقيقية والمُمثلين الشرعيين لمنظمات المجتمع المدني، من أجل وضع أرضيةٍ للتوافُق الوطني حول مشروع العودة إلى مسار الديمقراطية الحقيقية، وحلّ إشكالية شرعية مُؤسسات الدولة، لأن المؤسسات الدستورية الشرعية هي وحدها من يستطيع إقناع الشعب بالإنخراط في جُهد وطني شامل للخروج من الأزمة مُتعددة الأوجه التي تعيشها البلاد. 
أيها السادة..!
لا خير فينا إذا لم نَعمل جميعنا من أجل الحفاظ على هذا البلد الطيِّب وعلى هيبته وسمعته.. هذا البلد الذي ضحى من أجل تَحريره من براثن الإحتلال الفرنسي الغاشم الملايين من خيرة أبنائه، ولا خير فينا إذا لم نَرجع إلى بيان نوفمبر الذي خطهُ من ضحوا بالنفس من أجل أن تكون الجزائر دولة حرَّة وقوية وديمقراطية ومُهَابة بين الدول.

 

 

تحيا الجزائر..ورحم الله شهاداءنا الأبرار..
:
- سليم صالحي الإعلامي والناشط السياسي عضو هيئة التشاور والمتابعة للمعارضة الجزائرية

 

 

 

شوهد المقال 20970 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

amine في 01:13 26.09.2015
avatar
ياخي تعرف خوك العربي الغيرة علي الوطن مكانش عند السياسيين المصلحة الشخصية هيا لتي تهمهم ومصالحهم العائلية سياسيين نتع العائلة وهم مستعدين بهبالهم يدرولها اكثر من سوريا
AMAR في 05:10 11.12.2015
avatar
اقداسمعت لو ناديت :: ولكن لاحياة لمن تنادي
كاره منهم في 12:16 12.12.2015
avatar
ياسي صالحي الدولة التي تحكمها عصابة سرارقة وشياتة و أناس كانو بالأمس مجرد طبالين بواد سوف وأصبحو أمناء على حزب الأحرار والشهداء..لا ولن يصغو لك..بل أتركهم في ظلمات يعمهون حتى ينتفض عليهم الأحرار ويحاسبونهم عن مافعلو ب150 دولار للبرميل..
جزائري لاقيمة له عندهم في 09:31 15.02.2016
avatar
تتحدث عن هيبة .أي هيبة ؟ ولمن هذه الهيبة؟؟؟؟ يا سي صالحي أنت العارف أكثر من كثير أن الهيبة لا وجود لها الآن الشعب في واد و(اهل الهيبة) في واد آخر الشعب في في أرض و (أهل الهيبة) في المريخ فمن أين لهم أن يشعروا بهذا (القطيع ) ألا ترى أن حتى الولاة أصبحوا يتصرفون مع المواطنين بمنطق غير مقبول وغير معقول والي أم البواقي مع المير منتخب الشعب والي النعامة مع المواطنين وما خفي أعظم ياصاحبي ولا محاسب ولا رقيب بل أننا قرأنا مؤخرا أن مسؤولا فتحت ضده تحقيقات فتم (إجلاؤه وتهريبه) حتى لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والأمور تسير من سيء إلى أسوأ وربي يستر .................................................................................................................................

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats