الرئيسية | إقرأ هذا الخبر | سليم صالحي في رسالة لأصحاب القرار في الجزائر قبل الإنهيار

سليم صالحي في رسالة لأصحاب القرار في الجزائر قبل الإنهيار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

رسالة مفتوحة إلى أصحاب القرار..
أوقفوا هذا الإنهيار ..رجاء..

 

 

أيُّها السَّادة..! 
إني أراقب بقلق واندهاش كبيرين، ومنذ عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من مستشفى "فالدوغراس” الفرنسي شهر أفريل من عام 2013، ما يتمُّ " تسريبهُ" إلى بعض الصحف والمواقع الإخبارية الوطنية والأجنبية حول ما وُصف بـ"الحرب" غير المُعلنة بين مراكز القرار داخل مؤسسات الدولة بما فيها مُؤسسة الجيش. إني أقدِّر أن استمرار هذا الأمر سيتكون له آثارهُ الكارثية على معنويات أفراد الشعب عامة، وعلى معنويات الإطارات العاملة في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية خاصة.
أيها السَّادة..!
هل تقدِّرُون حجم الضَّرر الذي يكون قد لَحق بأفراد الجيش الوطني الشعبي بجنوده وضباطه، وهم منذ مدّة يقرأون صباح مساء أخبارا عن معارك "الضرب تحت الحزام" وعن حرب "كسر العظم" بين مراكز القرار داخل مؤسستهم ؟ 
أيها السَّادة..! 
هل لديكم تصور عن مستوى معنويات أفراد الوحدات التابعة إلى المؤسسة العسكرية بكل أنواعها، وهُم يقرأون تلك "التسريبات" عبر وسائل الإعلام عمَا يُوصف بـ "الحرب القذرة" بين قيادة أركان الجيش ومديرية الاستعلامات والأمن، وأن هناك إرادة مَا لـ" تفكيك " جهاز المخابرات في إطار "صراع مواقع" داخل أهم مؤسسة في البلاد؟ وهل تُقدرون حجم الكارثة، وخاصة في هذا الوقت الحرج والحسَّاس والخطير الذي يتطلب أقصى درجات الانتباه والتركيز والجاهزية عندهم ؟
أيها السَّادة..!
هل تستوعبون حجم الأثر السلبي في نفسية المُواطن الجزائري بكل فئاته، والذي قد يسببهُ هذا "القصف" اليومي على رأسه من الـ" التسريبات " والـ" التسريبات " المُضَّادة، والتي مسّت حتى هيبة رئيسهم، دون الدخول في تفاصيل هذه “التسريبات" الخاصة بالرئيس وبمن حوله ؟
أيها السَّادة..!
هل فكرتُم في حال هذا الشعب وهو يرى بلادهُ تعيش في مستنقع من الفساد السِّياسي والإقتصادي المُمنهج ؟ وهل تُقدرون حجم الخوف والقلق والإحباط لدى المواطن وهو يرى الأزمة الإقتصادية على الأبواب، ولا يجد من حُكومته إلاَّ مزيدا من الخطابات الشعبوية وسياسات الهروب إلى الأمام ؟
أيها السادة..!
إن بقاء هذا الوضع بهذه المشاهد المُؤسفة، سيُساهم بشكل أكبر في استمرار فقدان مُؤسسات الدَّولة لهيبتها، وسيزيد من مسافة عدم ثقة المواطن في مؤسسات دولته، وسيؤثر بشكل خطير في معنويات المواطنيين وإطارات الدولة الشرفاء، وفي معنويات أفراد الجيش الوطني الشعبي، وهذا أخطر ما يُمكن أن يُصيب الدَّولة في هذا العالم المتحرك في اتجاهين لا ثالث لهما، اتجاهٌ للدُّول النَّاجحة وآخر للدُّول الفاشلة.
أيها السَّادة..!
أنتم تعلمون أن الجزائر في أزمة مُعقدة ومُركبة، وإنَّ الإعتقاد راسخ لدى الخَيِّرين في هذا الوطن، بأن المخرج الوحيد من هذه الأزمة لا يُمكن أن يكون دون قرار شجاع وحكيم وذكي، والجلوس إلى طاولة حوار جامع بين السلطة الحقيقية والمُعارضة الحقيقية والمُمثلين الشرعيين لمنظمات المجتمع المدني، من أجل وضع أرضيةٍ للتوافُق الوطني حول مشروع العودة إلى مسار الديمقراطية الحقيقية، وحلّ إشكالية شرعية مُؤسسات الدولة، لأن المؤسسات الدستورية الشرعية هي وحدها من يستطيع إقناع الشعب بالإنخراط في جُهد وطني شامل للخروج من الأزمة مُتعددة الأوجه التي تعيشها البلاد. 
أيها السادة..!
لا خير فينا إذا لم نَعمل جميعنا من أجل الحفاظ على هذا البلد الطيِّب وعلى هيبته وسمعته.. هذا البلد الذي ضحى من أجل تَحريره من براثن الإحتلال الفرنسي الغاشم الملايين من خيرة أبنائه، ولا خير فينا إذا لم نَرجع إلى بيان نوفمبر الذي خطهُ من ضحوا بالنفس من أجل أن تكون الجزائر دولة حرَّة وقوية وديمقراطية ومُهَابة بين الدول.

 

 

تحيا الجزائر..ورحم الله شهاداءنا الأبرار..
:
- سليم صالحي الإعلامي والناشط السياسي عضو هيئة التشاور والمتابعة للمعارضة الجزائرية

 

 

 

شوهد المقال 18878 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

amine في 01:13 26.09.2015
avatar
ياخي تعرف خوك العربي الغيرة علي الوطن مكانش عند السياسيين المصلحة الشخصية هيا لتي تهمهم ومصالحهم العائلية سياسيين نتع العائلة وهم مستعدين بهبالهم يدرولها اكثر من سوريا
AMAR في 05:10 11.12.2015
avatar
اقداسمعت لو ناديت :: ولكن لاحياة لمن تنادي
كاره منهم في 12:16 12.12.2015
avatar
ياسي صالحي الدولة التي تحكمها عصابة سرارقة وشياتة و أناس كانو بالأمس مجرد طبالين بواد سوف وأصبحو أمناء على حزب الأحرار والشهداء..لا ولن يصغو لك..بل أتركهم في ظلمات يعمهون حتى ينتفض عليهم الأحرار ويحاسبونهم عن مافعلو ب150 دولار للبرميل..
جزائري لاقيمة له عندهم في 09:31 15.02.2016
avatar
تتحدث عن هيبة .أي هيبة ؟ ولمن هذه الهيبة؟؟؟؟ يا سي صالحي أنت العارف أكثر من كثير أن الهيبة لا وجود لها الآن الشعب في واد و(اهل الهيبة) في واد آخر الشعب في في أرض و (أهل الهيبة) في المريخ فمن أين لهم أن يشعروا بهذا (القطيع ) ألا ترى أن حتى الولاة أصبحوا يتصرفون مع المواطنين بمنطق غير مقبول وغير معقول والي أم البواقي مع المير منتخب الشعب والي النعامة مع المواطنين وما خفي أعظم ياصاحبي ولا محاسب ولا رقيب بل أننا قرأنا مؤخرا أن مسؤولا فتحت ضده تحقيقات فتم (إجلاؤه وتهريبه) حتى لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والأمور تسير من سيء إلى أسوأ وربي يستر .................................................................................................................................

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats