الرئيسية | إقرأ هذا الخبر | العربي زوايمية - الجزائر والمنظمة الدولية للتجارة الدخول ليس غدا ولا بعد غد

العربي زوايمية - الجزائر والمنظمة الدولية للتجارة الدخول ليس غدا ولا بعد غد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

                            

زوايمية العربي 

 

لايختلف الملاحظين الاقتصاديين في القول ان  المفارقات العجيبة هي  الجزائر التي  اصبحت الدولة الوحيدة في العالم التي لا تتحكم في ملفها وهي محتارة في امرها خاصة فيما يتعلق بانضمامها الى منظمة التجارة الدولية WTOفالممثلية الامريكية في المنظمة الدولية او بما يعرف ب USTR، تخيرنا  بين صفتين: اما ان  الجزائر بلد يطيل  المزاح  او بلد لا يعرف التجارة اصلا .  ربما هي صفعة جديدة للجزائر منذ مهزلة الوزير نور الدين بوكروح و مذكراته لانعاش الانخراط في سنوات 2002 و2003 ، حيث ذهب راكضا الى ملتقيات متعددة الاطراف ، وهو لا يعرف وضعية نظامه الجمركي البالي . المهم ولعدم اطالة هذا القلق  ، نقول  اننا اصبحنا  النموذج المحير في المنظمة الدولية للتجارة او ربما  المرجع الوحيد. فكيف  لبلد  قدم طلبه في 3 جوان 1987 اي منذ حوالي 28 سنة و تعرض لقنبلة من الاسئلة تجاوز عددها 3000 سؤال في الجانب المتعدد الاطراف ناهيك عن  الاسئلة في الاطراف الثنائية ، لم يستطيع حتى الان استخلاص الدروس  معتمدا دائما على طريقة au Pif وهو لا يعلم حتى  الان  ،هل تقبله المنظمة الدولية للتجارة  في ديسمبر المقبل  عند انعقاد  دورة نيروبي .والاكيد ان احسن الامثلة يأتينا من الهيئة الحكومية الامريكية USTRو نشريتها الاخيرة او بما يعرف بتقرير 301  ، اين قامت بوضعنا على  قائمة المراقبة الاولوية وكذا  بهاجمتنا على ثلاث محاور خاصة بما يتعلق بالملكية الفكرية ، بمحاربة القرصنة  والتقليد  وكذا بنقد نظامنا القضائي في حماية براءة الاختراع او Brevet .المشكل الاخر هو الانحراف الخطير الذي تشهده الجزائر في تجارة الادوية والمعدات الطبية الذي  لا يرضي  الشركات الامريكية  التي تعتبره تصرف مافيوي تجاري يضر بصحة المواطنين اكثر مما هو حماية المنتوج المحلي . المضحك ان وزارة الصحة تحت قيادة والي وهران السابق ، و   في لقطة اقل ما نقول عنها انها غبية ،  قات بشراء لمراكز محاربة السرطان ،معجلات خطية  Accélérateurs linéaires من شركة Varianباستشارة "امريكي من اصول مصرية ؟؟؟" ضانة انها بهذا الشراء ، قد تسكت الانتقاد الامريكي .وتبقى حيرتنا  قائمة في بلد عجزنا عن فهم  مسرحياته وهو يكثر بديماغوجية الملتقيات الثنائية لملء اليومية calendrierوهو يعلم جيدا  ان الاحتيال الفرنسي لن يدخله منظمة التجارة الدولية لان المشكلة تبقى في الرباعي  quadrilatéral: الولايات المتحدة ، اليابان ، كندا ، والاتحاد الاوروبي الذي يسخر منا كل يوم ويسخر من مسؤولينا  الذين يخفون على المواطن الجزائري   كيفية التصرف مع البضائع الإسرائيلية في حالة دخول المنظمة ،  وحتى في كون الحرية في عدم التعامل المباشر ،فان الجزائر لا تستطيع ان تصمد اما التعاملات من الدرجة الثانية او الثالثة  وهذا ما سوف نراه لاحقا . الخلاصة كامنة  في هذا الاعوجاج المزمن الذي اصاب بلد يشارك في اقتصاد دولي بشراء فاق الستين مليار دولار زايد عشرة مليارات للخدمات ، وهو كالبقرة التي ترى مرور قطار ، يتفنن في حرمان مواطنيه  من التواجد في اسواق الاسهم الدولية عبر بنوك ونظام مصرفي عصري .  ان المكانزمات لمواجهة الاقتصاد الدولي غير موجودة الان ولن تكون موجودة على بعد عشر سنوات اخرى لماذا؟ . 

لان الاموال التي تدفقت علينا كانت كافية لحل جميع المشاكل في 2003-2004 عوض تراكمها  في الخمس عشر الماضية خاصة في الهيكلة الزراعية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والسياحة . هذه حججنا التي كانت قد  تكون هي الدرع ،  لنستطيع الدخول في أي منظمة  بسهولة وبراس مرفوع . فمن له فكرة غير هذه فليقلها ؟ 

 

شوهد المقال 9912 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

marocain في 02:35 05.07.2015
avatar
القاسي والداني يتجار بأحاسيس الجزائريين ،المتعلقة بالتورة والشهداء،وكلما صعد شخص للمنبر ذكر التورة والشهداء ،وكلما كانت أزمة ذكرالتورة و الشهداء،بينما الشهداء الأبرار حرروا البلاد وقاموا بواجبهم الوطني ،أما أنت يا إعلامي و ياسياسي و يااقتصادي ماذا قدمت للجزائر، يجب التصدي لكل فم كذاب أو وسخ أو سكران أو نجس أو آكل مال الشعب أن يذكر الشهداء لأننه يتاجر بالأحاسيس الوطنية.
elarabi ahmed في 12:21 03.04.2021
avatar
الى : marocain
الرد تحت اسم مستعار جبن وضعف أما ماجاء فى المقال يصعب على من فى قلبه مرض أن يفقه فى ما جاء به من معطيات وهي حقيقية ويعرفها أصحاب الأختصاص وكل متتبع .

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats