الرئيسية | إقرأ هذا الخبر | وفاة «شيخ المؤرخين» الجزائريين أبو القاسم سعد الله عن عمر ناهز 83 عاماً

وفاة «شيخ المؤرخين» الجزائريين أبو القاسم سعد الله عن عمر ناهز 83 عاماً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الوطن الجزائري ..

توفي المؤرخ الجزائري الدكتور أبو القاسم سعد الله بالعاصمة الجزائر اليوم (السبت) عن عمر ناهز 83 عاماً بعد مرض عضال ألزمه الفراش.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن مصدر طبي أن الفقيد توفي بالمستشفى العسكري حيث كان يتلقى العلاج.

وحسب عائلة الفقيد فإن «شيخ المؤرخين الجزائريين» كما يلقب في الأوساط الجامعية والأكاديمية سيوارى الثرى بمسقط رأسه بمنطقة قمار بالصحراء.

ويعد سعد الله من أكبر المؤرخين الجزائريين ومن رجالات الفكر البارزين وأعلام الإصلاح الاجتماعي والديني وهو من مواليد 1930 بضواحي قمار بولاية وادي سوف بالجنوب الشرقي للجزائر بالصحراء.

وحفظ سعد الله القرآن وهو في سن مبكرة وتلقى مبادئ علوم من اللغة وفقه الدين بمسقط رأسه مدينة قمار. وله سجل علمي حافل بالإنجازات من حيث الوظائف التي تقلدها أو المؤلفات التي ألفها في العديد من المواضيع كالتاريخ وعلم الاجتماع واللغة وحتى المواضيع الدينية.

وحصل على الدكتوراه من قسم التاريخ بجامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة العام 1965 والماجستير عام 1962 وشهادة الـ«بي .أش .دي» عام 1956 من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة.

وتخصص الفقيد في تاريخ الجزائر الحديث وتاريخ أوروبا الحديث والمعاصر، وتاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر، وتاريخ النهضة الإسلامية الحديثة والدولة العثمانية منذ 1300.

وهو يتقن بالإضافة الى اللغة العربية الفرنسية والإنكليزية وهو دارس للفارسية وللألمانية. وقام أيضاً بتدريس عدد من المواد بالجامعات الجزائرية والأجنبية من أهمها كلية الآداب بجامعة الجزائر، ثم عمل رئيس قسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة الجزائر ودرّس بجامعة آل البيت بالأردن وجامعة منيسوتا بقسم التاريخ بدءاً (من 1994 الى 2001) كما كان يقوم بدورات سنوية بجامعات أخرى كجامعة ميتشيغان، و جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية، وجامعة دمشق وعين الشمس بالقاهرة.

ومن أهم ما ألف الفقيد موسوعة تاريخ الجزائر الثقافي في 9 أجزاء فضلاً عن كتب في تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية.

 

تتقدم جريدة الوطن الجزائري بالتعازي الخالصة لعائلة الفقيد ولعموم الجزائريين  لفقدنا الجلل للدكتور الجليل ابو القاسم سعد الله رحمه الله واكسنه فسيح جنانه وألهم ذويه الصبر والسلوان . 

شوهد المقال 5200 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats