الرئيسية | فضائح الوطن | النظام الخليفي يقتل الاستاذ مشيمع ببطء

النظام الخليفي يقتل الاستاذ مشيمع ببطء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image



شخصيا كنت كثير التردد في الحديث عن والدي إلى الحد الذي لم أؤدِ فيه واجبي كأبن تجاه أبيه.
لست أناشد المنظمات المعنية بحقوق الإنسان للتدخل؛ بل أطالبها بأداء واجبها المهني والحقوقي والأخلاقي تجاه ما يتعرض له والدي من تصفية على يد هذا النظام السافل، ولست أترقب موقفا غير اعتيادي من السياسيين ذلك لأنني لم أشاهد لهم موقفاً مشرفا يتناسب وحجم الجرائم التي قام بها هذا النظام العدواني حين ما هدم بيوت الله وأحرق القرآن وانتهك الأعراض، ولذلك لن يكون لأستاذ حسن إستثناء. ولكن سأبث شيئا مما في صدري لله أولاً فهو حسبي ونعم الوكيل، وسأذّكر الشباب الذين أثق بهم وببصيرتهم وشجاعتهم التي حطموا بها جبروت حمد وهيبته المصطنعة، وسأذّكر الشباب أيضاً لأن والدي وكل القريبين منه يعرفون أنه يحب الشباب ويأنس بمجالستهم ويعقد آماله عليهم، وكان يشاركهم في العمل والنقاش ويفضل مجالستهم على مجالسة المتفلسفين في السياسة ودعاة "الواقعية" مع الحب الذي يكنه للجميع.
لقد عاد والدي الأستاذ حسن مشيمع إلى البحرين لا لكي يتقلد منصبا وزارياً ولم يكن يطمع في وجاهة يتأمر فيها على الناس، وحينما عاد لم يكن في ذهنه وقناعته إلا أن يدعم ثورة الشباب لا أن يقودهم، وأن يقف إلى جانبهم لا أن يتخلف عنهم، وأن يدافع عنهم لا أن يعري ظهورهم، ولذلك فقد قالها في أول ليلة له في الدوار بكلمات بسيطة وواضحة (( أنتم القادة .. أنا خجلٌ منكم .. ما صنعتموه عجزت عنه الجمعيات ونحن وكل السياسيين ))
الآن أقول لكم أيها الشباب تحديدا: لقد ضحى الأستاذ حسن مشيمع لأجلكم، ووقف إلى جانبكم، وأدى ما عليه وتعرض لأبشع أنواع التعذيب وأمتهنت كرامته، وهو الآن لم يتلقى العلاج منذ ستة أشهر والنظام الخليفي يريد قتله بالبطيء. فهل سنعتبر أنفسنا عاجزين وننتظر خبر شهادته في السجن ثم نشارك في مراسم التشيع ونكون بذلك أوفينا حق هذا الرجل؟!!
كل يوم، بل كل لحظة تمر على والدي يزداد وضعه خطورة، في هذا اليوم زاره الأهل وكان سمعه ثقيلاً للغاية؛ وكان يؤكد للعائلة أن أعراض المرض عادت إليه بشكل أوضح؛ حتى أن أسفل جسمه يعرق في الجو البارد ( وهو أحد عوارض المرض حسب قول الطبيب الذي عالجه في لندن) ولم يذكر تفاصيل لأنه يتحاشى دائما الحديث عن نفسه مع العائلة ولكن ما استوقفني نقطتان
الأولى: حينما سأله الأهل عن عدم الحديث عن نفسه مع بعثة المفوضية السامية لحقوق الإنسان حينما زاروه وبقية الرموز في السجن فرد غاضباً: أنا أحمل قضية شعب ولا تهمني نفسي
الثانية: فقد ذكر للأهل بأنه ورغم حاجته للعلاج فإنه يفضل الموت على أن يأخذ إلى المستشفى بالطريقة المذلة التي يتعاملون فيها مع السجناء
لست أعرف ما أكتب وبأي أسلوب أشرح الحال ولكن سأختم بهذا "الإشعار" وأبلغ هذه الشهادة :
النظام الخليفي يتعمد قتل والدي في داخل السجن وإخراس صوته، وفي الوقت الذي احمل فيه النظام المسؤولية فإني أحمل نفسي أولاً وكل محب لأن يقوم بواجبه وما يمليه عليه ضميره

Ali Mushaima

شوهد المقال 6733 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats