الرئيسية | فضائح الوطن | عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عادل اورابح
 
المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. 
أولاً: التضامن الإنتقائي مثلما تعترف به لا يجعل منك صاحب رأي مُحايد أو لنقل نزيه على الأقل بما أن الحياد مستحيل، إذ يمكنك أن لا تتفق تمامًا مع المواقف السياسية لطابو لكن لا يمكنك القفز على الخروقات القانونية الجسيمة في قضيته واستعمال القضاء كوسيلة لقمعه ولتصفية حسابات سياسية. 
ثانيًا: عمودك يحتوي على تُهم جاهزة ووهمية لا تُشرفك كصحافي، فلما تقول أن طابو مداوم على بلاطوهات المغاربية فهذه ليست تهمة تمامًا، بما أن المجال الإعلامي الرسمي وغير الرسمي مغلق تمامًا في وجه طابو وأمثاله ومن المنطقي أن يلجأ إلى الوسيلة الإعلامية التي تعطيه منصة لتقديم أفكاره للجزائريين، وعلى حد علمي هذه القناة ورغم ميولاتها الإسلامية وطابعها الإستعراضي إلا أنها استضافت شخصيات سياسية ورؤساء أحزاب معتمدة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فهل نرميهم كلهم في السجن؟!. 
ثالثًا: من العار أن تُحرف ما قاله طابو في إحدى تصريحاته المقتضبة حول مسألة عمل زوجته لتطهر بمظهر موزع صكوك الحداثة، فأنا شخصيًا شاهدت الفيديو وقال فيه بصراحة: "لا أريد لزوجتي الإشتغال في القطاع العمومي مخافة أن تتعرض للإنتقام بسبب مواقفي السياسية" وهو أمر مرجح بالنظر إلى الطريقة التي يتعمل بها النظام معه منذ 6 أشهر.
من الواضح أن هوسك الإستئصالي و Prisme الإسلاميين الذي يسكنك يدفعك لاتخاذ مواقف مخزية وجبانة كهذه، لكن تأكد فقط أن من يزعج النظام فعليًا ويفكك استراتيجياته هم مناضلين سياسيين من أمثال طابو وليس صحافيين مبيوعين أمثالك ممن يمنحون نفسًا ثانيًا للنظام القمعي.

 

 

هذا نص المنشور لمن لم يطلع عليه: 
Ce que ne vous diront peut-être pas les autres, mais que je dis ici, tout de go, clairement, sans colère et surtout sans maquillage. Certains depuis mon retour sur Facebook, il y a une semaine à peine - et pour des motifs humanitaires liés à la pandémie de COVID-19- me font reproche de ne pas me solidariser avec Tabou. Alors allons-y ! Et en majuscules: J’AI LA SOLIDARITÉ SÉLECTIVE ! Si ce n’est pas assez clair, je précise. Je n’ai aucune solidarité à exprimer envers une personne qui était abonnée à la chaîne TV du FIS! Ça manque encore de clarté, peut-être ? J’en rajoute encore une couche: je n’ai aucun combat solidaire à mener avec ceux qui assument d’interdire à leur femme de travailler dans le secteur public, sous prétexte que dans ce secteur-la, femmes et hommes sont mélangés. Allah Ghaleb! Je ne fais pas dans la « solidarité agglomérée ». Ni dans la solidarité en packs exposés en promos, en gondoles de rayons de supermarchés du militantisme virtuel. Encore moins dans la solidarité « tendance ». Je le répète : J’AI LA SOLIDARITÉ SÉLECTIVE. La sélection qu’opère chez moi ma vision du monde. Ma vision du monde ne se façonne pas sur les plateaux TV du fils de Abassi Madani. Plutôt coudre mes lèvres avec les promesses faites aux martyrs du terrorisme que d’aller téter le biberon du FIS. Et demain, si le système, le pouvoir, le régime -appelez-le comme vous le voulez- me cherche noise ou m’embastille, je n’attendrais ni ne souhaiterais la solidarité d’El-Magharabia, celle des rejetons du « Rougi » de Biskra ni celle de tous ceux qui se sont bousculés et se bousculent encore dans leurs studios encore gluants d’hémoglobine ! Voilà ! Je pense avoir été tout à fait clair, là! Sinon, je n’ai jamais prétendu guérir la cécité. Surtout pas l’aveuglement assumé. Et je n’ai jamais revendiqué un lectorat de complaisance ou de fraternité mortifère sur les tombes de mes camardes et des blessures jamais cicatrisées. Je n’oblige personne à me lire. Ni ici ni au Soir d’Algérie. Que ceux que ma SOLIDARITÉ SÉLECTIVE révulse aillent voir ailleurs. Ils ne me manqueront pas. Ici, j’ai ma famille de pensées et de penser. C’est ma famille vaille que vaille. Et les autres, tous les autres qui me bombardent d’insultes depuis hier ne me feront pas renoncer à ma FAMILLE, et ne me renverront pas dans le silence sur Facebook. J’ai écris. J’écrirais demain. Et je brandirai encore et encore la nature exigeante de mes solidarités choisies et assumées ! C’est dit! Et mon doigt est prêt à biffer joyeusement tous les roquets en récidive.

 

Hakim Laalam, chroniqueur, écrivain et imperturbablement fidèle aux promesses faites au bord des tombes des « fahletes » et « fhoulas » tombés en martyrs pour que l’Algérie ne tombe pas dans les bras du FIS, de Abassi Madani, de son engeance et de leurs invités !

شوهد المقال 3279 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

حدة في 06:14 31.03.2020
avatar
أولا :قناة المغاربية ليست أسلامية أيام استظافتها لطابو ،فهي للراسمالي الفركفوني ربراب
ثانيا : طابو لم يمهل قاطعي طريق العصابة الجهويين وهو الجيش المرافق لحراك الشعب لعلاج الوطن الجريح
ثالثا:طابو لا يحتاج إلى من يداري عليه في أمر الجهوية وينكر فيديوهات لقاءاته مع الماك الانفصالية وداعميها من اليهود والفرنسيين ، وهو يعتفر ويفخر بذلك

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats