الرئيسية | فضائح الوطن | عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عادل اورابح
 
المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. 
أولاً: التضامن الإنتقائي مثلما تعترف به لا يجعل منك صاحب رأي مُحايد أو لنقل نزيه على الأقل بما أن الحياد مستحيل، إذ يمكنك أن لا تتفق تمامًا مع المواقف السياسية لطابو لكن لا يمكنك القفز على الخروقات القانونية الجسيمة في قضيته واستعمال القضاء كوسيلة لقمعه ولتصفية حسابات سياسية. 
ثانيًا: عمودك يحتوي على تُهم جاهزة ووهمية لا تُشرفك كصحافي، فلما تقول أن طابو مداوم على بلاطوهات المغاربية فهذه ليست تهمة تمامًا، بما أن المجال الإعلامي الرسمي وغير الرسمي مغلق تمامًا في وجه طابو وأمثاله ومن المنطقي أن يلجأ إلى الوسيلة الإعلامية التي تعطيه منصة لتقديم أفكاره للجزائريين، وعلى حد علمي هذه القناة ورغم ميولاتها الإسلامية وطابعها الإستعراضي إلا أنها استضافت شخصيات سياسية ورؤساء أحزاب معتمدة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فهل نرميهم كلهم في السجن؟!. 
ثالثًا: من العار أن تُحرف ما قاله طابو في إحدى تصريحاته المقتضبة حول مسألة عمل زوجته لتطهر بمظهر موزع صكوك الحداثة، فأنا شخصيًا شاهدت الفيديو وقال فيه بصراحة: "لا أريد لزوجتي الإشتغال في القطاع العمومي مخافة أن تتعرض للإنتقام بسبب مواقفي السياسية" وهو أمر مرجح بالنظر إلى الطريقة التي يتعمل بها النظام معه منذ 6 أشهر.
من الواضح أن هوسك الإستئصالي و Prisme الإسلاميين الذي يسكنك يدفعك لاتخاذ مواقف مخزية وجبانة كهذه، لكن تأكد فقط أن من يزعج النظام فعليًا ويفكك استراتيجياته هم مناضلين سياسيين من أمثال طابو وليس صحافيين مبيوعين أمثالك ممن يمنحون نفسًا ثانيًا للنظام القمعي.

 

 

هذا نص المنشور لمن لم يطلع عليه: 
Ce que ne vous diront peut-être pas les autres, mais que je dis ici, tout de go, clairement, sans colère et surtout sans maquillage. Certains depuis mon retour sur Facebook, il y a une semaine à peine - et pour des motifs humanitaires liés à la pandémie de COVID-19- me font reproche de ne pas me solidariser avec Tabou. Alors allons-y ! Et en majuscules: J’AI LA SOLIDARITÉ SÉLECTIVE ! Si ce n’est pas assez clair, je précise. Je n’ai aucune solidarité à exprimer envers une personne qui était abonnée à la chaîne TV du FIS! Ça manque encore de clarté, peut-être ? J’en rajoute encore une couche: je n’ai aucun combat solidaire à mener avec ceux qui assument d’interdire à leur femme de travailler dans le secteur public, sous prétexte que dans ce secteur-la, femmes et hommes sont mélangés. Allah Ghaleb! Je ne fais pas dans la « solidarité agglomérée ». Ni dans la solidarité en packs exposés en promos, en gondoles de rayons de supermarchés du militantisme virtuel. Encore moins dans la solidarité « tendance ». Je le répète : J’AI LA SOLIDARITÉ SÉLECTIVE. La sélection qu’opère chez moi ma vision du monde. Ma vision du monde ne se façonne pas sur les plateaux TV du fils de Abassi Madani. Plutôt coudre mes lèvres avec les promesses faites aux martyrs du terrorisme que d’aller téter le biberon du FIS. Et demain, si le système, le pouvoir, le régime -appelez-le comme vous le voulez- me cherche noise ou m’embastille, je n’attendrais ni ne souhaiterais la solidarité d’El-Magharabia, celle des rejetons du « Rougi » de Biskra ni celle de tous ceux qui se sont bousculés et se bousculent encore dans leurs studios encore gluants d’hémoglobine ! Voilà ! Je pense avoir été tout à fait clair, là! Sinon, je n’ai jamais prétendu guérir la cécité. Surtout pas l’aveuglement assumé. Et je n’ai jamais revendiqué un lectorat de complaisance ou de fraternité mortifère sur les tombes de mes camardes et des blessures jamais cicatrisées. Je n’oblige personne à me lire. Ni ici ni au Soir d’Algérie. Que ceux que ma SOLIDARITÉ SÉLECTIVE révulse aillent voir ailleurs. Ils ne me manqueront pas. Ici, j’ai ma famille de pensées et de penser. C’est ma famille vaille que vaille. Et les autres, tous les autres qui me bombardent d’insultes depuis hier ne me feront pas renoncer à ma FAMILLE, et ne me renverront pas dans le silence sur Facebook. J’ai écris. J’écrirais demain. Et je brandirai encore et encore la nature exigeante de mes solidarités choisies et assumées ! C’est dit! Et mon doigt est prêt à biffer joyeusement tous les roquets en récidive.

 

Hakim Laalam, chroniqueur, écrivain et imperturbablement fidèle aux promesses faites au bord des tombes des « fahletes » et « fhoulas » tombés en martyrs pour que l’Algérie ne tombe pas dans les bras du FIS, de Abassi Madani, de son engeance et de leurs invités !

شوهد المقال 3225 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

حدة في 05:14 31.03.2020
avatar
أولا :قناة المغاربية ليست أسلامية أيام استظافتها لطابو ،فهي للراسمالي الفركفوني ربراب
ثانيا : طابو لم يمهل قاطعي طريق العصابة الجهويين وهو الجيش المرافق لحراك الشعب لعلاج الوطن الجريح
ثالثا:طابو لا يحتاج إلى من يداري عليه في أمر الجهوية وينكر فيديوهات لقاءاته مع الماك الانفصالية وداعميها من اليهود والفرنسيين ، وهو يعتفر ويفخر بذلك

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats